الرئيسية / WhatsApp / “أمن الدولة” تفصل بـ110 قضايا إرهابية بـ6 أشهر

“أمن الدولة” تفصل بـ110 قضايا إرهابية بـ6 أشهر

المحكمة تبت في 8670 من أصل 8800 قضية بسبعة أشهر و _ تنشر آخر قرارات الإدانة

موفق كمال

عمان- كشفت إحصائيات محكمة أمن الدولة عن تعاملها مع 8800 قضية منذ بداية العام وحتى يوم أمس، وتمكنها من فصل 8670 قضية وهي في مرحلة إصدار القرار بباقي القضايا، لتبلغ نسبة الفصل في القضايا نحو 100 %.

وبحسب إحصائيات المحكمة، فقد تم الفصل خلال هذه الفترة في 110 قضايا إرهابية، فيما فصلت أمس الأربعاء في 16 قضية 15 منها إرهابية وواحدة جنائية.

وقضت المحكمة في أبرز قراراتها، في جلسة أمس برئاسة رئيس المحكمة العقيد القاضي العسكري د. محمد العفيفي، وعضوية القاضيين المدنيين أحمد القطارنة وناصر السلامات، بحبس متهم بالأشغال الشاقة المؤقتة 15 عاما، وثلاثة آخرين بالأشغال الشاقة المؤقتة خمس سنوات.

والمتهم الرئيس في هذه القضية من حملة الفكر التكفيري، ويبلغ من العمر 19 عاما ويعمل (جزارا) حيث قرر تنفيذ عملية ارهابية ضد رجال أمن يعملون في احدى السفارات الأجنبية بعمان، والقيام بعملية انغماسية (قتال حتى الموت) معهم، وكتب وصيته قبل تنفيذ العملية بيوم واحد، إلا أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض عليه قبل تنفيذه للعملية بيوم واحد، وضبطت السكين التي أحضرها من مكان عمله، وكذلك الوصية التي كتبها.

وحسب قرار الحكم فإن المتهم من مؤيدي تنظيم داعش الارهابي، وأخذ يقنع أصدقاءه ومعارفه من المتهمين بالقضية بمشروعية التنظيم ويدافع عن عملياته القتالية.

وبعد ان اقتنع اصدقائه وهم المتهمون الثاني والثالث والرابع في القضية، بدأوا يروجون للتنظيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وبعدها قرر المتهم تنفيذ عملية ارهابية بواسطة سكين كبير يجيد استخدامه بحسب طبيعة عمله، ووقع اختياره على رجال الأمن العام الذين يعملون في إحدى السفارات الاجنبية، لينفذ بحقهم عمليات طعن إلى ان يلقى حتفه.

ودانت المحكمة المتهم بتهمة التهديد بالقيام بأعمال ارهابية، كما ادانته وادانت باقي المتهمين بتهم محاولة الالتحاق بجماعات ارهابية مسلحة، والترويج لجماعات ارهابية.

وفي قضية أخرى، قضت المحكمة بحبس ثلاثة متهمين احدهم غيابيا كونه فارا من وجه العدالة، بعد ثبوت حيازتهم مادة مفرقعة دون ترخيص قانوني، وبيع مادة مفرقعة دون ترخيص قانوني، حيث قضت بحبس اثنين من المتهمين سبع سنوات ونصف السنة، بعد تخفيضها من الحبس 15 عاما والأخذ بالأسباب المخففة التقديرية، فيما قضت بحبس المتهم الفار بالأشغال الشاقة 15 عاما.

وأدانت المحكمة المتهم الثاني بقضية أخرى وقضت بحبسه عشر سنوات وحبس المتهم الأول 15 عاما، وبراءة ثالث في القضية.

وجاء في قرار المحكمة ان المتهم الأول بالقضية مطلوب لدى رجال الأمن ومصنف خطير جدا، حيث قام بتصنيع 18 عبوة متفجرة، وجعل لكل عبوة فتيلا وسدادة.

وأشار القرار إلى ان المتهم الأول تمكن من تصنيع تلك العبوات بمساندة وإرشاد من المتهم الثاني، الا ان المتهم الاول سقط في قبضة الأمن بعد ضبطه يقود سيارة بكب مسروقة، وضبط بحوزته 10 عبوات متفجرة إحداها كانت بمتناول يديه، كما تم وبدلالة المتهم ضبط 8 عبوات اخرى داخل منزله.

كما قضت المحكمة أمس بحبس متهم عشر سنوات بعد ادانته بمحاولة تصنيع مواد مفرقعة بقصد استعمالها على وجه غير مشروع، ومحاولة الالتحاق بجماعات ارهابية مسلحة، والترويج لجماعات ارهابية مسلحة.

والمتهم من مؤيدي تنظيم داعش الإرهابي، وكان يتحاور مع التنظيم عبر موقع (البالتوك)، وهو تطبيق على الانترنت، يعرف بغرف الحوار والدردشة، وكان عناصر التنظيم يستخدمون هذا التطبيق لغايات التواصل مع بعضهم، بحسب قرار الحكم.

وحسب القرار فإن المتهم تمكن من الحوار مع عناصر التنظيم ونشر اناشيد للتنظيم مركبة على عمليات قتالية، ولاقى نشرها إعجاب عناصر التنظيم، فنصبوه مديرا لغرفة “حوار” تنظيم داعش، ثم قام المتهم بعدها بمبايعة زعيم تنظيم داعش الارهابي ابو بكر البغدادي على السمع والطاعة، وعندها طلب منه عناصر داعش الالتحاق بهم في سورية، ووافق على مطلبهم، لكنهم طلبوا منه الانتظار لحين إيجاد طريقة لتهريبه من الأراضي التركية إلى الأراضي السورية، على ان يسافر إلى تركيا بحجة السياحة.

وخلال فترة انتظار المتهم، قرر تنفيذ عملية على الساحة الاردنية ضد رجال الامن، الامر الذي دفعه لشراء سلاح كلاشنكوف، وذخيرة وبدأ التدرب على هذا السلاح، ثم قرر تصنيع عبوة متفجرة بمساعدة الانترنت.

وحسب القرار، ألقت الاجهزة الامنية القبض على المتهم بينما كان يصنع العبوة المتفجرة، وضبطت بحوزته سلاح الكلاشنكوف، اضافة الى علبة اوكسجين لغايات تصنيع متفجرات.

وكان المتهم قرر الذهاب الى منطقة خالية من السكان، لرصد أي دورية شرطة ليطلق النار عليها.

كذلك، جرمت المحكمة متهما آخر بتهمة القيام بأعمال من شأنها تعريض أمن المجتمع للخطر لإخلاله بنظام الأمن العام، وقضت بحبسه سنتين ونصف السنة، بعد تخفيض العقوبة من خمس سنوات والأخذ بالأسباب المخففة التقديرية.

والمتهم من حملة الفكر التكفيري، ومتطرف جدا الى درجة انه توقف عن الصلاة بالمسجد لقناعاته الفكرية بأن إمام المسجد كافر ولا يجوز أن يصلى خلفه، كونه يتقاضى راتبه من الحكومة، بحسب ما جاء في قرار المحكمة.

ولم يتوقف فكر المتهم عند هذا الحد بل قام بإخراج جميع أولاده من المدرسة، كونها مدرسة حكومية، وهي بنظره كافرة، كما ان المعلمين الذين يعملون في المدرسة كفار، كونهم يتقاضون رواتبهم من الحكومة.

وقام المتهم ذاته بتمزيق وثائقه ووثائق زوجته وأولاده، كونها صادرة عن حكومة كافرة، ثم اعتزل بعدها جميع الناس، وتوقف عن التعامل معهم لقناعته بأن الناس في الاردن جميعا كفار، ولا يجوز التعامل معهم.

وفي قضية إرهابية اخرى، قضت المحكمة بحبس متهمين اثنين بالاشغال الشاقة المؤقتة 10 سنوات لكل منهما بتهمة العزم على تنفيذ عملية ارهابية على الساحة الاردنية نصرة لتنظيم داعش، واستجابة للناطق الاعلامي في التنظيم الذي اوعز لعناصر التنظيم بتنفيذ عمليات ارهابية كلا في مكانه.

وفي الاثناء كان المتهمان قررا الالتحاق بتنظيم داعش بعد السفر الى تركيا، ومن ثم الدخول (تهريب) الى الاراضي السورية.

وجاء في القرار ان المتهمين قاما بمعاينة مكان يتجمع فيه رجال الامن العام لغايات نقلهم بواسطة حافلة، حيث قرروا مهاجمة رجال الأمن بواسطة الأسلحة النارية، وبدأ يبحثان عن شراء الأسلحة، لكن الاجهزة الأمنية تمكنت من كشفهم والقبض عليهما.

ودانت المحكمة المتهمين بتهم المؤامرة بقصد القيام بأعمال ارهابية، والترويج لجماعات ارهابية، ومحاولة الالتحاق بجماعات إرهابية مسلحة.

وعلى صعيد القضية الجنائية، فقد جرمت المحكمة اربعة متهمين بالاشغال الشاقة المؤقتة 8 سنوات، بعد الاخذ بالاسباب المخففة التقديرية مخفضة من الحبس 10 سنوات ، فيما برأت 3 متهمين بالقضية.

ودانت المحكمة المتهمين بتهمة تشكيل عصابة أشرار بقصد سلب المارة والتعدي على الأموال، حيث ثبت للمحكمة ان المتهمين خططوا للاعتداء على رجال الامن اثناء عملهم بالوظيفة الرسمية بواسطة اداة صلبة، ومن ثم سلبهم سلاحهم، تمهيدا لبيعه.

وكان ثلاثة من المتهمين هاجموا أحد رجال الامن خلال أدائه مهامه الوظيفية في إحدى المنشآت الدبلوماسية، بعد ان ضربوه بعصا حديدية (جك) على رأسه، إلا أن الأخير تمكن من رد الاعتداء ومهاجمة المتهمين والسيطرة عليهم.

الغد

تعليقات فيسبوك

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“المهمة المستحيلة”  للوحدات في دوري الأبطال

ميديا نيوز – خاص جاءت قرعة الوحدات في دوري أبطال آسيا بكرة القدم  صعبة للغاية, ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم
%d مدونون معجبون بهذه: