الرئيسية / WhatsApp / أنصار الوفاق ينتظرون المشروع منذ 14 سنة.. ما قصة ملعب سطيف الذي أجهض في مهده؟ 

أنصار الوفاق ينتظرون المشروع منذ 14 سنة.. ما قصة ملعب سطيف الذي أجهض في مهده؟ 

الجزائر : جودي نجيب  – ميديا نيوز  

أكد وزير الشباب والرياضة، سيد علي خالدي، بالجزائر العاصمة، أنه سيتم إعادة بعث مشروع المركب الرياضي الأولمبي بسطيف، والمجمد منذ 2015، حينما تسمح الظروف بذلك. 

وفي رده على سؤال لأحد النواب خلال جلسة علنية بالمجلس الشعبي الوطني، قال سيد علي خالدي:” لقد عبرت السيد النائب على أمله وأمل شباب ورياضيي مدينة سطيف في أن يتحقق انجاز المركب الرياضي الأولمبي وهو الأمل الذي نتقاسمه معه، إذ نحرص كل الحرص على أن تتوفر ولاية سطيف على ملعب كبير يليق بمقام فريق وفاق سطيف الذي طالما شرف كرة القدم الجزائرية محليا، إفريقيا، عربيا ودوليا. وبهذا الصدد، فإنني أؤكد لكم أن دائرتنا الوزارية لن تدخر أي جهد لإعادة بعث هذا المشروع متى سمحت الظروف بذلك، كما سنسعى جاهدين لتسجيل أكبر عدد ممكن من المشاريع الرياضية بولاية سطيف”. 

وماتزال ولاية سطيف بحاجة إلى ملعب كبير ومحترم، يعكس النتائج الباهرة التي حققها الوفاق، خاصة وأن نيل “النسر الأسود” كأسي رابطة أبطال إفريقيا – بالصيغتين القديمة والجديدة – 1988 و2014 والكأس الإفريقية الممتازة للأندية 2015 والكأس الأفروأسيوية 1989 (الذهاب بمدينة “قسنطينة والإياب بالدوحة عاصمة قطر) ولقب دوري أبطال العرب (2007 بعمان و2008 بملعب “مصطفى شاكر”)، جاء بعد إجرائه المقابلات (النهائي) بميادين أخرى (قسنطينة والبليدة)، إضافة الى المركز الخامس في كأس العالم للأندية التي جرت في المغرب سنة 2014. 

ومازال الملعب الجديد لِولاية سطيف الواقعة شرق الجزائر حبرا على ورق، رغم أن السلطات المعنية وافقت على الشروع في تشييد هذا المركب الأولمبي الرياضي منذ 14 سنة خلت! 

في 2007 لم يكن على لسان مسؤولي سطيف سوى حديث الملعب الكبير الذي يتسع لـ50 ألف مقعد فكانت التصميمات والمجسمات تتنافس، ثم هلّ قرار فوقي يقضي بإعادة النظر في روح المشروع من خلال تخفيض طاقة استيعاب هذا الملعب إلى 40 ألف مقعد فقط، والتخلي عن انجاز الملاحق من ملاعب تدريب ومرافق خدماتية من بينها الفندق، وتم تخصيص غلاف مالي قدره 1600 مليار سنتيم (150 مليون دولار)، كما تم إسناد المشروع إلى مؤسسة كوسيدار الوطنية، التي تنقل وفد منها إلى اسبانيا للتفاوض مع مكتب دراسات إسباني، تحت إشراف خاص من الوزير الأول في ذلك الوقت عبد المالك سلال المتواجد حاليا في السجن والمحزن في الحكاية أن مشروعا كان جاهزا للتنفيذ لأجل توسعة ملعب 8 مايو وتغطيته بالعشب الطبيعي، ولكنه توقف بعد أن تبيّن بأن الملعب الحلم على أرض الأوهام فقط، ليتضح بعد ذلك بأن المشروع هو مجرد نكتة شارك فيها كل المسؤولين من رئيس إلى وزير أول إلى وزير للشباب والرياضة إلى السلطات المحلية، وكان الخاسر الأكبر هو وفاق سطيف الذي صارت مشاركاته الدولية تجلب له العار بملعب عتيق لا يليق ببلد كرة ومدينة كرة. 

ولم تشفع انجازات فريق المدينة العريق وصاحب أكبر التتويجات في الجزائر (27 لقب)، لتجسيده وقد عاين الوزراء المتعاقبون طوال هذه المدة، بانطلاق الأشغال لكن الواقع يقول لا جديد يذكر، أحدث مشروع الملعب الجديد للوفاق ضجة كبيرة في عاصمة الهضاب العليا وفي الشرق الجزائري كلل، يوم أن أعلن عنه صراحة يوم 24 يونيو 2007 بقاعة مركب 8 مايو، وتقرر في ذات اليوم أن يتم تدشين هذا المولد الجديد قبل نهاية 2011، لكنه لا يزال مجرد حلم عايشه جيل من أنصار وأهل سطيف على امتداد 14 سنة كاملة، وعلى مدار هذه المدة ظل هذا المشروع مجرد أوراق تتداول هنا وهناك بين أروقة مكاتب الدراسات، مديرية الشباب والرياضة، الوزارة المختصة ومختلف المناقصات الدولية التي تنشر على صفحات الجرائد، لكن حقيقة التجسيد لم تتحقق إلى اليوم. 

وبالعودة إلى التطورات التي عرفها هذا المشروع، فقد تم التوصل في إحدى المرات من سنة 2008 إلى حسم الأمور بإجراء مفاوضات مع الصين من أجل توليتها إنجاز هذا المشروع في إطار عقد شراكة مع الجزائر، لكن الاتفاقية لم تبرم ليبقى المشروع قيد التأجيل لفترات موالية اتسمت كلها بالتنظير بدلا من التطبيق من موسم لآخر، ليمنح المشروع في نهاية 2014 مع وعود بدخوله حيز الخدمة قبل سنة 2018، لكن مقصلة التجميد كانت بالمرصاد، حيث دخل قفص التجميد بعد سياسة التقشف التي أقرتها الحكومة، وقبل سنة أكد وزير الشباب والرياضة أنذاك أن التجميد قد رفع عن المشروع وسيرى النور لكن لم يسجل أي ملموس في الميدان لحد كتابة هذه الأسطر. 

ويبقى الملعب الحالي للوفاق (8 مايو 1945) لا يرقى لمستوى طموحات ناد بحجم الوفاق، فهذا الملعب الذي جسد سنة 1972 بطاقة استيعاب تقدر بـ 12 ألف مناصر، قبل أن تتم توسعته في منتصف التسعينيات وإضافة المدرج الجديد، الذي رفع طاقة استيعابه إلى أكثر من 16 ألف متفرج، ليراوح الوضع مكانه رغم النتائج التي حققها الفريق خلال السنوات الأخيرة إلا أن الملعب بقي نفسه. 

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إصابة الفنان المصري توفيق عبد الحميد بفيروس كورونا

القاهرة – ميديا نيوز – أصيب الممثل المصري توفيق عبد الحميد بفيروس ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم