الرئيسية / WhatsApp / إسرائيل تتأهب لرد عسكري إيراني بعدما قتلت 3 ضباط لطهران، تل أبيب تتوقع 3 سيناريوهات

إسرائيل تتأهب لرد عسكري إيراني بعدما قتلت 3 ضباط لطهران، تل أبيب تتوقع 3 سيناريوهات

القدس المحتلة – ميديا نيوز – يشهد الجيش الإسرائيلي حالة تأهب تحسباً لرد عسكري إيراني خلال الأيام المقبلة، على خلفية غارات شنها فجر الأربعاء 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، على أهداف إيرانية وأخرى لقوات نظام بشار الأسد في محيط العاصمة دمشق.

وذكرت القناة «13» الإسرائيلية أن «الجيش في حالة تأهب كبيرة، شمالاً، عقب إنذارات بنية إيران الرد على اغتيال الجيش الإسرائيلي لقائد إيراني كبير في سوريا هذا الأسبوع، إضافة إلى ضباط إيرانيين آخرين»، وفقاً لوكالة الأناضول.

وأضافت القناة الإسرائيلية أن صورًا للأقمار الصناعية حصل الجيش عليها من الاستخبارات الإسرائيلية، أظهرت أن مقر قيادة «فيلق القدس» الإيرانية في سوريا، والمعروف باسم «البيت الزجاجي»، تعرض لأضرار جسيمة جراء الغارات الإسرائيلية، ولذلك فإن الرد الإيراني محتمل جدًا.

ونقل موقع «تايمز أوف إسرائيل» عن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، قوله: «نحن نستعد للدفاع والهجوم، وسوف نرد على أي محاولة رد»، وأضاف: «نحن جاهزون لثلاث سيناريوهات: عدم الرد، رد بسيط، ورد أكبر».

خسائر للقوات الإيرانية

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، كتب عبر «تويتر» في وقت مبكر من أمس الأربعاء أن «طائرات حربية تابعة للجيش الإسرائيلي أغارت على عشرات الأهداف العسكرية التابعة لـفيلق القدس الإيراني والجيش السوري، داخل الأراضي السورية، تشمل صواريخ أرض-جو، ومقرات قيادة، ومستودعات أسلحة، وقواعد عسكرية».

ولم تذكر إسرائيل بشكل رسمي تقديراتها لعدد الخساشر العسكرية لإيران أو للأسد جراء الغارات، لكن صحيفة «يديعوت أحرنوت» نقلت مساء الأربعاء عن عن مصدر إسرائيلي – لم تسمه – قوله إن «نحو 20 شخصا قتلوا بالغارات الأخيرة على سوريا معظمهم إيرانيون».

أما نظام الأسد فأعلن فقط عن مقتل مدنيين وإصابة آخرين جراء الغارات في محيط دمشق، بحسب وكالة «سانا» للأنباء التابعة للنظام.

وكان الناطق باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس، قال لوكالة الأنباء الفرنسية إن الهجوم كان «سريعاً وكثيفاً جداً»، وأضاف أن «الهدف الرئيسي كان المنشأة الزجاجية الواقعة في المحيط العسكري لمطار دمشق الدولي».

وتابع أن هذه المنشأة هي «المبنى الرئيسي الذي يستخدمه الحرس الثوري (…) لتنسيق نقل المعدات العسكرية من إيران إلى سوريا وأبعد من ذلك».

من جانبه، قال وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينيت، فعلّق بعد الضربات قائلاً: «لقد تغيرت القواعد، كل مَن يهاجمنا بالنهار لن ينام في الليل، هكذا حدث في الأسبوع الماضي، وكذلك هذا الأسبوع».

وفي أكثر من مناسبة قال الجيش الإسرائيلي، إنه نفذ مئات الغارات على أهداف إيرانية في سوريا، خلال السنوات الأخيرة، وتقول إسرائيل إنها تريد منع ما تسميه التموضع العسكري الإيراني في سوريا.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ليس إلا مجرد سراب !!!

 سري القدوة إن الطريق الأنسب لتخفيف معاناة أهلنا في غزة هي إنهاء الانقسام والعودة الى ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم