الرئيسية / أخبار ثقافية / إشهار المجموعة القصصية “المشهد الذي لا يكتمل” للراحل “عديّ مدانات”…والاحتفاء بمجمل منجزه الأدبي في شومان.

إشهار المجموعة القصصية “المشهد الذي لا يكتمل” للراحل “عديّ مدانات”…والاحتفاء بمجمل منجزه الأدبي في شومان.

افلين الاطرش: أعلم يا عديّ ...أنكَ أديت دورك على مسرح العيش اليومي بإتقان الإرادة.

 

عمان - ميديا نيوز

وسط حضور كبير وتفاعل واسع من المهتمين بالشأن الثقافي، احتفى منتدى عبد الحميد شومان الثقافي، أمس الإثنين، بإشهار المجموعة القصصية “المشهد الي لا يكتمل” للأديب الراحل عديّ مدانات.

وقال الأديب والقاص مفلح العدوان في معرض تقديمه للحفل، إن “الراحل عديّ مدانات الذي رحل عنا قبل 3 سنوات، وما يزال حاضراً معنا بذكراه الطيبة وإبداعه الأصيل، نستذكر اليوم من خلال إصدارٍ قديم جديد”.

وتابع “هذا الإصدار أنجب لنا “المشهد الذي لا يكتمل”؛ وهو عبارة عن مجموعة قصص قصيرة لم تنشر قبل ذلك، دُعمت ونُشرت بمبادرة من وزارة الثقافة”،لافتاً إلى أن الراحل لم تقتصر اهتماماته في كتابة القصة فقط، وإنما أهتم أيضا بالتنظير لها، وفي خلق جيل جديد يستمر بهذا الفن الذي أحبه وأخلص له.

بدوره، قال الفنان جميل عواد، إن “هذه الأمسية ليست لهدر الدموع أو لاستنزاف الأحزان، هذه أمسية احتفالية، فنحن ما جئنا نودع عديّ، إنما جئنا نُحيه، مستذكرين مناقبه وإبداعاته التي أضفى عليها الكثير من الصدق والواقعية”.

واستذكر عواد المحطات التي جمعته بالراحل، قائلا “في النصف الأول من ستينيات القرن الماضي، تشكلت أسرة المسرح الأردني، وهي أول تجمع مسرحي جاد بقيادة هاني صنوبر، وكان عديّ مُهتمٌ بالمسرح، إلى حد أنه كان يشاركنا حضوره الدائم”.

وأضاف “كان عدي أيضا مولع بالسينما، وكان يشاهد ما تنتجه بكثرة، ويناقش الأفلام ويعلق عليها، فضلا عن أنه كان يحضر جميع فعاليات الفن التشكيلي- الفنون الجميلة”.

وحسب عواد فأن الراحل عدي “لا يحشر في زاوية، في بيت، في مكتب، فهو إنسان كوني، وقد سحرني في أكثر من موضع، وكان يبحث دائما خلال كتاباته عن الحرية والعدالة، وعن حقوق الناس، وعن الأشياء الجميلة في الحياة التي علينا أن نبحث عن تفاصيلها غير المعلنة لتكتشفها ونعيشها بحرية”.

أما الأكاديمي د. محمد عبيدالله، فاعتبر في مداخلة له، أنالأديب مدانات من أعلام الحركة الأدبية والثقافية الأردنية والعربية، نتذكره من خلال ما قدمه من إبداعات مميزة في القصة القصيرة والرواية منذ صدور مجموعته القصصية الأولى العام 1983، وحتى مجموعته الجديدة (المشهد الذي لا يكتمل) التي نلتقي اليوم بمناسبة صدورها.

وقال عبيدالله “نتذكّر عديّ الأديب، ونتذكر عديّ النقابي المثقف، نتذكر إسهامه في تأسيس رابطة الكتاب الأردنيين، مع مجموعة من الرواد الأوائل العام 1973 بُعيد الرحيل المدوّي لرفيق عمره وصديقه تيسير سبول، كما نتذكر المسيرة الثقافية الطويلة والسيرة الوطنية الحافلة له، والمحامي المتطوع في الدفاع عن المعتقلين السياسيين والطلبة الحزبيين وخصوصاً في حقبة الأحكام العرفية قبل العام 1989”.

وزاد “نتذكر انحيازه الكلي لقضايا الإنسان في كتابته وفي مواقفه، نتذكر شخصيته الإنسانية الممتدة ومناقبه الرفيعة التي عُرف بها حتى صار اسمه رديفاً لكل ما هو خير وإنساني ونبيل، ناهيك أننا نتذكر تواضعه الأصيل والجم، وتركيزه الشديد على المعنى الجوهري للكلمة المقاومة، وللموقف الصادق بعيداً عن المزايدة والمتاجرة والمهاترة”.

ولفت عبيدالله إلى أن الراحل لم يكتب سيرته الذاتية التي يمكن أن تكشف لنا جوانب هامة من تكوينه، ولذلك فما نعرفه عن تكوينه المبكر لا يعدو أشتاتاً متباعدة، كشف عن بعضها في كتابه (فن القصة)، وكشف عن جوانب أخرى شقيقه الأديب والناقد عدنان مدانات في بعض ما كتبه عن عديّ وعن الأسرة التي ينتميان إليها.

ويحرص الراحل، حسب عبيدالله، على أكبر قدر من وضوح العناصر القصصية، ويكتب القصة بمنظور موضوعي غير ذاتي، ولذلك قلما يلجأ إلى الراوي المتكلم، وراويه المفضل هو الراوي كلي المعرفة الذي يسرد بضمير الغائب بما يوحي به ذلك من حياد وموضوعية، وبما يعنيه تجنب الراوي المتكلم من ذاتية.

ورأى عبيدالله أن مدانات يكتب القصة والرواية بلغة سردية مميزة، تقترب في جوانب منها من لغة نجيب محفوظ الواقعية، الزاهدة بالبلاغة و بالجماليات الزائدة، لصالح جملة حكائية مصفاة لا تتأتى بلاغتها من مفرداتها ولا حمولتها التصويرية وإنما من كثافتها التعبيرية ومادتها الحكائية.

واختتم حفل الاشهار، بكلمة لزوجة الراحل عديّ، افلين الأطرش، قالت فيها “أعلم يا عديّ أنكَ أديت دورك على مسرح العيش اليومي بإتقان الإرادة، وصولا إلى إسدال ستارة مشهد أخير لحكاية هي أنتَ، فالمشهد لكَ لم يكتمل باكتمال دورة الحياة كحقيقة مطلقة، ومشهدنا قد تم التعدي عليه بإنقاص بين، ولن نسمح بتبديل، لهذا أخذت المجموعة اسم المشهد الذي لا يكتمل”.

وتابعت “عدي، ترحل، لا تغيب ولا تبتعد، هذا بعض حضورك. بها تكون قد أنجزت مائة وخمسًا وعشرين قصة قصيرة في عيشنا المشترك، إضافة إلى ما أنجزت في الرواية، والبحث، والدراسة والمقالة، والحوار حتى قاربت الشعر، انتقصت جميعا الكثير من كتابة قصصية محتملة، في غالبيته بعد تقاعدك في العام ألفين وأربعة، من مهنة ذهنية محضة، بالرغم من رفدها لمخزونك الإنساني الذي تعكسه في إبداعك الأدبي، إلا أنها كانت تبعدك عن الكتابة”.

ونقلت الأطرش حديث الراحل حول مفهومه للقصة، بأنها”ليست شطحات فكر، فإنها ليست عرض حال، أو سرد وقائع لا تؤشر لشيء يستحق عناء الكتابة، كما أن القصة بناء إنساني، إبداعي، عالي القيمة، يتألف من تفاصيل دقيقةٍ تشكل في ترابطها حالة شديدة الخصوصية والدلالة، والقاص الماهر هو الذي ينجح في تجميع التفاصيل”.

ووصفت الأطرش العام الذي رحل فيه عديّ بـ”عام التيه والضياع”، قائلة “لم يكن ممكنا إعداد هذه المجموعة، فبالكاد استطعنا نهايته تنفيذ كتيب ذكراك الأولى، بكل ما احتواه من جديدك،وتحمّل ابناك عروة وقيس، وابنتك همس مسؤولياتها للإبقاء على طمأنينة تجاه أسرتك رافقتك، ككلّ فعل آخر، بتصرّف كلٍّ على حدة كقلبك النابض”.

والراحل مدانات من مواليد العام 1938، درس الحقوق في جامعة دمشق. ويعد أحد رواد القصة القصيرة والرواية في الأردن. لديه العديد من الأعمال، أبرزها: “المرض الثاني عشر غريب الأطوار”، “صباح الخير أيتها الجارة”، “الدخيل”، “ليلة عاصفة”، “الآنسة ازدهار وأنا”.

وتعتبر “شومان”؛ ذراع البنك العربي للمسؤولية الاجتماعية والثقافية، وهي مؤسسة ثقافية لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار.

تعليقات فيسبوك

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مقابلة يكرم عددا من الضباط وضباط الصف والأفراد من مرتبات شرطة النجدة

عمان – ميديا نيوز – كرم قائد أمن إقليم العاصمة العميد ناهض مقابلة عددا من ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم
%d مدونون معجبون بهذه: