الرئيسية / WhatsApp /  إعادة تنظيم النشر في وزارة الثقافة باعتماد خمس سلاسل جديدة.

 إعادة تنظيم النشر في وزارة الثقافة باعتماد خمس سلاسل جديدة.

د.الطويسي: سلسلة الفلسفة للشباب تشتمل جملة من المفاهيم التي صيغت على شكل أسئلة ، وتحتوي على قراءات تعريفية لعدد من الأكاديميين في مدارس الفلسفة الانسانية.

الفلسفة تمثل نافذة مشرقة لإفادة الشباب بأدوات التفكير النقدي والتمييز الإيجابي وفهم الصالح العام؛ أي المواطنة الفاعلة.

ميديا نيوز: عمان.

قررت وزارة الثقافة انطلاقا من أهمية الارتقاء بالمعرفة وحاضنته الأساس، وهو الكتاب، إعادة تنظيم النشر في الوزارة بوصفها صناعة متقدمة باعتماد خمس سلاسل تتنوع بين سلسلة “فكر ومعرفة”، “الفلسفة والشباب”، “سرد وشعر”، “الكتاب الأول” وسلسلة “شغف”.

وتسعى سلسلة فكر ومعرفة إلى خلق الوعي والإدراك وتنمية التفكير وفهم الحقائق وسياقات التاريخ والحياة، وتفسير النتائج والتجربة الإنسانية، وتشمل الدراسات والبحوث التي تتناول مجالات المعرفة الإنسانية.

سياسة النشر الجديدة للعام 2020، في سلسلة الفلسفة للشباب التي تحمل عنوان “الفلسفة للشباب”، عمدت لاختيار موضوعات فلسفية مبسطة في كتب صغيرة الحجم موجهة للشباب الأردني والعربي والتي من شأنها تطوير الذائقة المعرفية للشباب وتحسين قدراتهم في تحصيل المعرفة المعاصرة ونقدها.

وبين وزير الثقافة الدكتور باسم الطويسي أن سلسلة الفلسفة للشباب تشتمل جملة من المفاهيم التي صيغت على شكل أسئلة، ما الفلسفة، ما المعرفة، ما الوجود، ما المنطق، ما الأخلاق، ما الجمال، وتحتوي على قراءات تعريفية لعدد من الأكاديميين في مدارس الفلسفة الإسلامية، مدارس الفلسفة القديم، مدارس الفلسفة الحديثة، تيارات الفلسفة الغربية المعاصرة، موضوعات فلسفة العلوم المعاصرة، الفلسفة والتكنولوجيا، الفلسفة والمشكلات المعاصرة، الفلسفة والحياة.

وهي موضوعات بحسب الطويسي تعيد الاهتمام بحقل من الحقول التي كانت تحظى بالعناية في عصور الإشعاع العربي الإسلامي، وتجسر العلاقة مع روح العصر بأبعاده المعرفية والتكنولوجية.

وفي سياق اهتمامها بالمبدعين من الشباب ودعم محاولاتهم الأولى قررت الوزارة تفعيل إصدار سلسلة “الكتاب الأول” التي تعنى بنشر الكتاب الأول للمؤلف، كباكورة لأعمالهم المستقبلية، مع مراعاة الإبداعية والشروط الكتابية الناضجة.

وضمن خطة الوزارة الارتقاء بالجودة قررت إصدار سلسلة “سرد وشعر” التي تعنى بالكتابات الشعرية والسردية المهمة، والمغايرة والمختلفة في الطرح والشكل، وذات الجودة والمكانة، وتحقق إضافة نوعية للمكتبة المحلية والعربية.

وجاءت سلسلة “شغف” لتكون خاصة بالمخطوطات الموجهة للطفل، شعراً ونثراً، تراعي حاجات الطفل الفكرية والنفسية والوجدانية وتحقق شروطها الفنية والجمالية والإبداعية.

وقال وزير الثقافة الطويسي: إن الوزارة إذ تطلق هذا المشروع الثقافي مع دخول الدولة الأردنية مئويتها الثانية، فهي تؤكد الثقة بالذات وسط تحولات سريعة وهائلة يشهدها العالم والاقليم من حولنا، ووسط فوضى معرفية وغياب نظرية تفسر التغيير والظواهر الجديدة في العالم.

وفيما يتعلق بموضوع الفلسفة، أشار الطويسي إلى أن الأهمية تزداد لإعادة الاعتبار للفلسفة مع ازدياد انتشار أدوات نشر المعلومات السطحية وسهولة الوصول إليها وازدياد حركات التطرف الديني والثقافي، وازدياد الحركات الشعبوية التي تجتاح العالم من حولنا، وعلى أهمية كل هذه التحولات؛ إلا إن انتشار منافذ الوصول السهل  إلى المعلومات عبر الانترنت قد زادت من انتشار المعلومات وتراجع المعرفة وضعفها؛ ما يشكل تحديًا كبيرًا يواجه مستقبل المعرفة الإنسانية، ويشكل هذا التحدي حرجا لمجتمعاتنا التي ما تزال مساهمتها في المعرفة الانسانية محدودة.

وأكد الطويسي أن إحياء الاهتمام بالفلسفة ومناهجها وطرائق التفكير التي تتيحها يشكل اليوم أحد أهم الأدوات التي تمنح الشباب قدرة على مواجهات تحديات العصر وفهم العالم المعاصر، وطبيعة التغير السريع والتحولات المتلاحقة التي يشهدها، فالفلسفة تمثل نافذة مشرقة لإفادة الشباب بأدوات التفكير النقدي والتمييز الإيجابي وفهم الصالح العام؛ أي المواطنة الفاعلة.

مشروع النشر ضمن سياسة الوزارة لعامي 2020-2021 يسعى إلى إصدار ونشر الكتب للمؤلفين الأردنيين في المجالات الفكرية والأدبية والعلمية والتراثية، وتاريخ الأردن ونهضته وإنجازاته على كل الصعد، ضمن خمس سلاسل معتمدة.

كما يسعى للإشراف على إصدار المجلات المتخصصة في الشؤون الثقافية والفنية، والتعاون والتنسيق مع دور النشر المحلية والعربية لتغطية النقص الحاصل في المكتبة المحلية والعربية، وتغذيتها بالعديد من الكتب المهمة، عن طريق الاستكتاب.

وتقوم الوزارة خلال ذلك بإعداد خطط التوزيع وتطوير النشر سنويا لمواكبة تطورات العصر وترويج المنتج الأردني في مختلف الحقول، والتعريف بالكتاب الأردنيين داخل المملكة وخارجها، من خلال التنظيم والمشاركة في معارض الكتب المحلية والعربية.

وعمدت الوزارة لترجمة سياسات النشر المقبلة إلى إعادة النظر في أسس اختيار لجان التحكيم للمخطوطات التي تقدم للوزارة، للارتقاء بجودتها بالنقد الحقيقي، مع التنوع والشمول في التخصصات، حيث تتولى اللجنة بداية كل عام تحديد مسارات للنشر من حيث العناوين والحقول، وتحديد آليات الاستكتاب واختيار أسماء وازنة، ودراسة النقص الحاصل في المكتبة المحلية، ليتم التركيز على مخطوطات تغطي هذا النقص.

وتقوم الوزارة كل عام بطرح مناقصة لتأهيل دور النشر للتعاون في طباعة كتب المؤلفين ونشرها باختيار مجموعة من دور النشر المؤهلة وفق عدد من معايير تتصل بتاريخ دار النشر ومكانتها في قطاع النشر، حجم إصداراتها ونوعيتها وجودتها، الإمكانات المتوفرة لديها، خطة التوزيع المقترحة، وسعر الملزمة للطباعة.

وفضلا عن الاهتمام بالكتب الصادرة عن الوزارة، وبخاصة كتب الدعم؛ لجانب الإخراج الفني والشكل، وتوحيدها على هوية واحدة، فقد أعدت الوزارة تعليمات جديدة تتضمن العديد الضوابط والمعايير العالية التي تتصل بالمحتوى والجانب الفني والتقني، وركنت الوزارة إلى اعتماد شكلين من الإصدارات، وهما: “كتاب الجيب”،(Pocket book)  و”الطبعة الشعبية” لبعض المخطوطات أو لكتب يعاد طباعتها لأهميتها المجتمعية. وللنهوض بمستوى النشر شكلا ومضمونا، فقد أعدت الوزارة دليلا إرشاديا للمؤلفين، يتضمن ضوابط وشروط المواصفات الفنية للدعم والنشر التي من شأنها تطوير النشر وجودته لإصدارات الوزارة.

وتعد سياسات النشر الجديدة 2020 -2021 استكمالا لخطة تطوير الإنتاج الثقافي التي بدأتها الوزارة هذا العام، وشملت تطوير نشر المجلات الثقافية، وإعادة نشر مجلتي “صوت الجيل” و”فنون” بعد توقف دام سنوات، وانشاء منصة إلكترونية للكتب المجانية “الكتبا”.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مولد المصطفى واستلهام النهضة الروحية

الأمير الحسن بن طلال في شهر ربيع الأنوار، وفي عصرنا هذا الذي طغت فيه النزعات ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم