الرئيسية / WhatsApp / إعلام سياسي”قذر” يسعى لتحويل لقاء السعودية وقطر الى معركة..!!

إعلام سياسي”قذر” يسعى لتحويل لقاء السعودية وقطر الى معركة..!!

“مرضى التوحد” سيظهرون بعد لقاء النشامى والفدائي .. وسيفشلون..!!

إعلام سياسي”قذر” يسعى لتحويل لقاء السعودية وقطر الى معركة..!!

“الموساد” يعتبر التظاهرات الرياضية فرصة لبث سمومه..!!

صالح الراشد

محاولات فاشلة للعديد من الباحثين عن زرع الفتنة بين الشعبين الاردني والسوري، قبل وبعد لقاء المنتخبين في نهائيات كأس آسيا بكرة القدم المقامة حالياً في الإمارات، وانتهت بفوز النشامى بهدفين دون رد.

المحاولات انطلقت عبر صفحات مشبوهة على مواقع التواصل الاجتماعي لا بعرف أصحابها على وجه اليقين، مما حدا بالعالمين ببواطن الأمور الى اعتبارها صفحات صهيونية تسعى لخلق مزيد من المشاكل السياسية والاقتصادية بين الدولتين، وهو ما وجد رد فعل من عقلاء المجتمع الاردني والسوري، فيما قرر البعض الصيد في الماء العكر بسبب العقلية التآمرية التي تعشعش في أذهانهم، وللحق هؤلاء يتواجدون في الدولتين اضافة للمترزقين في الدول الأخرى.

لكن الكارثة ظهرت بمحاولة بعض الاعلاميين غير المؤهلين سياسياً ركوب الموجة الأسهل لإعادة صناعة أسمائهم، في ظل المعطيات الجديدة للواقع السياسي العسكري في المنطقة، ولَم يدرك هؤلاء ان كرة القدم لغة محبة وسلام، وان التعليقات التي تصدر عن اللاعبين ما هي الا لزيادة الجذب الجماهيري، ومنح اللقاء اهمية قصوى، فقد شاهد الجميع العناق بين لاعبي المنتخبين مع نهاية اللقاء ، بطريقة أخوية حبية، وبعد اللقاء حاول لاعبوا سوريا إيجاد عذر ولاعبوا الاردن عبور عن فرحتهم ، وهذه هي كرة القدم التي يجهلها بعض مقدمي البرامج الإعلانية والتي تحمل أسماء رياضية، كما يجهلها الاعلام الاجتماعي والسياسي.

ما حصل بعد اللقاء كان أمراً عادياً في عالم الكرة المستديرة، لكن محاولات البعض تلويث وتأويل ما جرى بأنه فتنة، ووجود هواهات تقسم الشعبين الاردني والسوري هو واهم لا محالة أو جاهل بحقيقتي كرة القدم والعلاقات الأخوية بين الشعبين الاردني والسوري، لكننا اعتدنا على مثل هذه الأمور التي لا تؤثر على العلاقات بين الجارين الأخوين، ونتوقع ان يتكرر السيناريو في لقاء الاردن وفلسطين، كون الصهيونية العالمية لا تريد لاسم فلسطين ان يظهر ويدركون ان الاردن قلب فلسطين النابض بالحياة ، ولاستصدار شهادة وفاة لفلسطين يجب عزل القلب عن الجسد، لذا سنجد خلال الايام القادمة تعليقات “سمجة وسخيفة ” الغاية منها ضرب هذه العلاقات، وستكون البداية من الموساد الصهيوني لإستغلال أصحاب النفوس المريضة على صفحات التواصل الاجتماعي ومن إعلاميين يعانون من مرض التوحد الفكري والذاتي.

ان اليعض يحلم بتكرار سيناريو لقاء مصر والجزائر قبل سنوات، وهذا أمر مستبعد كون المنتخبين الشقيقين لو التقيا هذه الايام لانتهى اللقاء جمالياً دون شغب، كون الظروف والأهداف من اللقاء الشهير قد انتهت، وبالتالي سيكون الحُكمُ لكرة القدم ولغتها الانسانية، فيما يسعى البعض لتأجيج المواقف السياسية ونقلها الى ملعب اللقاء الذي سيجمع السعودية وقطر يوم الخميس القادم في ختام مباريات المجموعة الخامسة.

وهنا ندرك ان الاعلام السياسي سيواصل ألعابه السحرية “القذرة” للإساءة للآخر، كون هؤلاء لا يعرفون معنى كرة القدم وشروط المباريات، حيث سنجد من يرفض مصافحة لاعبي المنتخبين لبعضهما البعض، مع العلم ان هذا من شروط المباريات، فيما البعض سيحاول تحويل اللقاء الى حرب كونية لنيل الاستحسان والمديح هنا وهناك، مع العلم ان الشعبين متقاربان متحابان ويأملان بإنتهاء الأزمة، وقد تكون كرة القدم بداية التقارب وتنتصر الرياضة على السياسة وتعود الأمور الى طبيعتها.

ان الرياضة عالمٌ من الجمال والمتعة والإثارة والمحبة والأخوة، والمطلوب تجسيد هذه المعاني دون الإلتفات الى حُمق بعض المضطربين نفسياً هنا وهناك كون تَوحد الأمة أهم من نتيجة لقاء بكرة القدم، لكن الفكر الصهيوني الباحث عن تدمير الأمة ويكاد ينجح يجد في مثل هذه التظاهرات أرض خصبة لزراعة سمومه لبث الفرقة وإحياء القبلية الجاهلية التي لعنها الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام ولعن من أيقظها.

نقلاً عن : انفوسبورت بلس

تعليقات فيسبوك

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إليسا تصدم الجميع بخبر اعتزالها: هذا ألبومي الأخير

بتغريدةٍ صادمة فاجأت متابعيها والوسط الفني في لبنان والعالم العربي، أعلنت النجمة اللبنانية إليسا نيّتها ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم