الرئيسية / WhatsApp / استُهدفوا بالتزامن مع خطاب للأسد دعا فيه لعودة اللاجئين ..قصف للنظام يقتل مدنيين في إدلب.. !

استُهدفوا بالتزامن مع خطاب للأسد دعا فيه لعودة اللاجئين ..قصف للنظام يقتل مدنيين في إدلب.. !

 

ميديا نيوز – الأناضول – قُتل 6 مدنيين، بينهم طفلان، وأصيب 6 آخرون جراء هجوم نفذته قوات النظام السوري على مناطق سكنية في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، السبت 17 يوليو/ تموز 2021، تزامناً مع “قسم دستوري” أداه بشار الأسد، دعا خلاله من “غُرر بهم” إلى العودة إلى “حضن الوطن”، مشيراً إلى أن “أبوابه مفتوحة لمن يريد العودة ويؤثر الكرامة على الذل”، حسبما قال.

وفاز بشار الأسد بـ”انتخابات رئاسية” أُجريت في مايو /أيار الماضي، بنسبة تجاوزت 95% وسط شكوك حول نزاهة الانتخابات وعدالة المنافسة فيها.

قصف على إدلب 

من جانبه، قال مراسل الأناضول إن قوات النظام والمجموعات المدعومة من إيران قصفت قرية سرجة جنوب شرقي إدلب، انطلاقاً من مدينة معرة النعمان.

ونُقل عن مصادر محلية، أن الهجوم أسفر وفق المعلومات الأولية عن مقتل 6 مدنيين، بينهم طفلان، وإصابة 6 آخرين بينهم 3 أفراد من الدفاع المدني.

وأشار إلى أن المصابين نقلوا إلى المستشفيات القريبة من القرية المستهدفة، التي تقع في منطقة جبل الزاوية.

يشار إلى أنه في مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران، التوصل إلى اتفاق على إقامة “منطقة خفض تصعيد” في إدلب، ضمن اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري، إلا أن قوات النظام السوري يهاجمون المنطقة بين الحين والآخر، رغم اتفاق وقف إطلاق النار الموقّع في 5 مارس/آذار 2020.

الأسد يؤدي القسم 

وتزامن القصف الذي شهدته محافظة إدلب مع أداء الرئيس السوري، بشار الأسد، القسم الدستوري رئيساً للبلاد لولاية رابعة على التوالي، بعد انتخابات وصفت بـ”الصورية” مايو/أيار الماضي.

وفي خطاب أمام جمهور من مؤيديه لم يتوقفوا عن التصفيق والهتاف له، دعا بشار الأسد مَن “غُرر بهم” إلى العودة إلى بلادهم، مشيراً إلى أن “الشعب السوري قادر على إعادة بناء اقتصاده الذي أنهكته حرب السنوات العشر”، حسبما قال.

وأضاف رئيس النظام السوري: “أُكرر دعوتي لكل من غُرر به وراهن على سقوط الوطن وعلى انهيار الدولة، أن يعود إلى حضن الوطن، لأن الرهانات سقطت وبقي الوطن”، على حد قوله.

ورأى بشار الأسد من وجهة نظره أن السوريين داخل وطنهم “يزدادون تحدياً وصلابة، موجهاً خطابه لهم: “لقد أطلقتم بوحدتكم الوطنية رصاصة الرحمة على المشاريع التي استهدفت الوطن”، حسب قوله.

انتخابات وُصفت بالمسرحية 

وفي 26 مايو/أيار 2021، نظمت انتخابات في مناطق سيطرة النظام السوري، منحت رئيس النظام بشار الأسد فترة ولاية رابعة، كما أنها الانتخابات الثانية منذ اندلاع الحرب قبل أكثر من عقد من الزمن.

النظام السوري يزعم أن الانتخابات تُظهر أن سوريا تعمل بشكل طبيعي رغم الحرب التي استمرت عقداً من الزمان، فيما تعتبرها دول غربية مسرحية لإحكام قبضة الأسد على السلطة.

ففي أوروبا انتقد وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة في بيان يوم الثلاثاء، الأسد، مؤكدين أن الانتخابات لن تكون حرة أو نزيهة.

فيما أكدت الأمم المتحدة، في وقت سابق، أن انتخابات الرئاسة “ليست جزءاً من العملية السياسية التي تم اعتمادها بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2254″، الذي يدعو لإجراء الانتخابات بإشراف أممي.

وتشهد سوريا أزمة اقتصادية خانقة خلّفتها سنوات الحرب، وفاقمتها العقوبات الغربية على النظام، فضلاً عن الانهيار الاقتصادي المتسارع في لبنان المجاور، حيث يودِع رجال أعمال سوريون كُثر أموالهم.

فيما شهدت الليرة تدهوراً غير مسبوق في سعر صرفها في مقابل الدولار.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Regime bombing kills civilians in Idlib… They were targeted in conjunction with Assad’s speech in which he called for the return of refugees!

Media News – Anatolia – Six civilians, including two children, were killed, and 6 others were injured as a result of an attack carried out by the Syrian regime forces on residential areas in Idlib Governorate, northwest Syria, on Saturday, July 17, 2021, coinciding with a “constitutional oath” made by Bashar al-Assad, during which he called From “deceived” to return to “the bosom of the homeland”, noting that “its doors are open to those who want to return and affect dignity over humiliation,” he said.  

Bashar al-Assad won the “presidential elections” held last May, with a percentage of more than 95%, amid doubts about the integrity of the elections and the fairness of competition in them.

Bombing of Idlib 

For his part, the Anatolia correspondent said that the regime forces and Iranian-backed groups bombed the village of Sarja, southeast of Idlib, from the city of Maarat al-Numan.

According to local sources, the attack resulted in the killing of 6 civilians, including 2 children, and the injury of 6 others, including 3 members of the Civil Defense.

He pointed out that the injured were taken to hospitals near the targeted village, which is located in the Jabal al-Zawiya area.

It is noteworthy that in May 2017, Turkey, Russia and Iran announced that they had reached an agreement to establish a “de-escalation zone” in Idlib, as part of the Astana meetings related to the Syrian issue, but the Syrian regime forces attack the area from time to time, despite the ceasefire agreement Signed March 5, 2020. 

al-Assad takes the oath 

The bombing in Idlib governorate coincided with Syrian President Bashar al-Assad’s swearing in of the constitutional oath as president for a fourth consecutive term, after elections described as “sham” last May. 

In a speech to an audience of his supporters that did not stop applauding and chanting, Bashar al-Assad called on those who were “deceived” to return to their country, noting that “the Syrian people are able to rebuild their economy that was exhausted by the ten-year war,” he said. 

The head of the Syrian regime added: “I repeat my call to everyone who was deceived and bet on the fall of the homeland and on the collapse of the state, to return to the bosom of the homeland, because the bets have fallen and the homeland remains,” he said.

From his point of view, Bashar al-Assad saw that the Syrians inside their homeland were “increasing in challenge and solidity”, directing his speech to them: “You have fired the bullet of mercy with your national unity at the projects that targeted the homeland,” he said.

Elections described as theatrical 

On May 26, 2021, elections were held in areas controlled by the Syrian regime, which granted President Bashar al-Assad a fourth term, and it is the second election since the outbreak of the war more than a decade ago.

The Syrian regime claims that the elections show that Syria is operating normally despite the decade-long war, while Western countries consider it a drama to tighten Assad’s grip on power. 

In Europe, the foreign ministers of France, Germany, Italy, Britain and the United States, in a statement on Tuesday, criticized Assad, stressing that the elections will not be free or fair.

While the United Nations confirmed, earlier, that the presidential elections “are not part of the political process that was adopted under Security Council Resolution No. 2254”, which calls for elections to be held under UN supervision.

Syria is witnessing a stifling economic crisis left over from the years of war, exacerbated by Western sanctions against the regime, in addition to the accelerating economic collapse in neighboring Lebanon, where Syrian businessmen deposit a lot of their money.

Meanwhile, the lira witnessed an unprecedented deterioration in its exchange rate against the dollar.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أطفال اتحاد لجان المرأة الفلسطينية -رفح يقودون السباق الأكبر من أجلهم … رياضة من أجل فتيات فلسطين – صور

(Big Ride for PALESTINE) الراكب الكبير لفلسطين أطفال اتحاد لجان المرأة الفلسطينية ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم