الرئيسية / WhatsApp / اكتشاف جنس بشري جديد يرجع لحقبة ما قبل التاريخ: بدون ذقن وله أسنان كبيرة!!

اكتشاف جنس بشري جديد يرجع لحقبة ما قبل التاريخ: بدون ذقن وله أسنان كبيرة!!

ميديا نيوز – اكتشفت مجموعة دولية من علماء الآثار حلقة مفقودة في قصة التطور البشري. كشفت الحفريات عن جمجمة تمثل نوعا جديدا من الجنس البشرى أطلقوا عليه اسم «نيشر رملة هومو» نسبة إلى موقع الاكتشاف في وسط الأراضي الفلسطينية المحتلة 1948 .

يمثل هذ الاكتشاف الحديث مثالًا متأخرًا لحياة سكان نياندرتال أو الإنسان البدائي، وهو أحد أنواع جنس هومو الذين عاشوا حول موقع نيشر منذ حوالي 140.000 إلى 120.000 سنة مضت.. بحسب ما نشره موقع Sunday vison.

اكتشاف جنس بشري جديد بدون ذقن

يشير الباحثون إلى أن مورفولوجيا الإنسان نيشر رملة، تشترك في الخصائص مع كل من إنسان نياندرتال (خاصة الأسنان والفكين) كما هو الحال مع البشر القدامى (خاصة الجمجمة). في الوقت نفسه، يختلف هذا النوع من الإنسان بشكل كبير عن البشر المعاصرين، حيث يظهر هيكل جمجمة مختلف تمامًا، بدون ذقن ووجود أسنان كبيرة الحجم.

بعد نتائج الدراسة التي نُشرت في مجلة science، يعتقد الباحثون أن نوع نيشر رملة هومو هو مصدر السكان الذي نشأ منه معظم البشر في العصر البليستوسيني الأوسط.

علاوة على ذلك، يقترحون أن هذه المجموعة هي ما يسمى بالسكان «المختفين» الذين تزاوجوا مع الإنسان العاقل الذي وصل إلى المنطقة منذ حوالي 200 ألف عام.

فريق البحث الدولي: هذا الاكتشاف سيغير كافة المفاهيم حول تطور الجنس البشرى

شارك في البحث فريقان من المتخصصين، مكونين من فريق أنثروبولوجيا من جامعة تل أبيب بقيادة إسرائيل هرشكوفيتس، هيلا ماي وراشيل سارج من كلية ساكلر للطب، ومركز ديفيد للأبحاث في التطور البشري والتاريخ الحيوي. معهد العائلة للأنثروبولوجيا، الموجود في متحف شتاينهاردت في جامعة تل أبيب. فضلاً عن فريق أثري آخر برئاسة «يوسي زيدنر» من معهد الآثار في الجامعة العبرية في القدس.

وأعلن الفريق عن اكتشاف بقايا بشرية من حقبة ما قبل التاريخ لم يستطيع فريق الحفائر نسبها إلى أي من الأجناس البشرية المعروفة، وفقا لتقرير نشره موقع «the news minute».

كما قام الباحثون «إسرائيل هيرشكوفيتز» و«يوسي زيدنر» وزملاؤهم بشرح الاكتشاف في دراستين مصاحبتين نُشرتا أمس في مجلة Science، لافتين إلى تشابه هذا المجتمع البشري القديم في ثقافته وجيناته مع مجموعات Homo sapiens (الإنسان العاقل وهو النوع الوحيد المتبقي من جنس البشراني «الأناسي»)، ويتشارك هذا الجنس مع جنس هومو على مستوى الأسنان والفك، ومع أنواع بشرانية قديمة أخرى على مستوى الجمجمة.

الحفريات الجديدة تؤكد اكتشاف جنس بشرى جديد يرجع لحقبة ما قبل التاريخ

وفقًا للدراسة، يختلف هذا النوع الجديد عن الإنسان المعاصر بغياب الذقن وببنية الجمجمة ووجود أسنان كبيرة الحجم بشكل ملحوظ.

عند فحص الجمجمة، بما في ذلك الجزء الجداري الأيمن (باتجاه مؤخرة / جانب الجمجمة) والفك السفلي شبه الكامل، فإن تاريخها يعود إلى 140.000-120.000 سنة. ومع تحليل الجمجمة وجد الباحثون أن الشخص الذي تنتمي إليه تلك البقايا البشرية لم يكن من جنس هومو العاقل. ومع ذلك، لم يكن إنسان نياندرتال أو الإنسان البدائي، الذي كان النوع الآخر الوحيد من البشر الذي عاش بتلك المنطقة في ذلك الوقت.

واستنتج العلماء ان هذا الفرد صاحب الجمجمة، هو من مجموعة فريدة من البشر لم يعرفها العلم من قبل. من خلال مقارنة مفصلة مع العديد من جماجم أفراد ما قبل التاريخ، وجد الباحثون أن العظم الجداري يتميز بسمات «قديمة» تختلف اختلافًا جوهريًا عن كل من الإنسان العاقل المبكر والحديث. بالإضافة إلى ذلك، فإن العظام أكثر سمكًا بكثير من تلك الموجودة في كل من إنسان نياندرتال ومعظم خصائص الإنسان العاقل. يعرض الفك أيضًا ميزات قديمة، ولكنه يشتمل أيضًا على أشكال شائعة في إنسان نياندرتال. تكشف العظام معًا عن مزيج فريد من السمات القديمة والنياندرتالية، المتميزة عن كل من الإنسان العاقل المبكر وإنسان نياندرتال اللاحق.

ولكن.. هل يوجد المزيد من هؤلاء الأفراد؟

يقترح الباحثون أن الحفريات التي تم العثور عليها في مواقع إسرائيلية أخرى، بما في ذلك سيدة تابون الشهيرة، قد تكون أيضًا جزءًا من هذه المجموعة البشرية الجديدة، على النقيض من تعريفهم السابق لإنسان نياندرتال أو الإنسان العاقل. تم اكتشاف «سيدة تابون» (المعروفة لدى علماء الآثار باسم تابون سي 1) في عام 1932، التي تمت دراستها على نطاق واسع، الكثير عن تشريح الإنسان البدائي وسلوكه في وقت لم يُعرف فيه سوى القليل عن تلك الفترات الغامضة.

بحسب العلماء، إذا كان تابون سي 1 وآخرون من كهفي قاسم وزوتية أعضاء بالفعل في مجموعة نيشر رملة هومو، فإن إعادة التحليل هذه ستفسر بعض التناقضات في تشريحهم التي لاحظها الباحثون سابقًا.

قد يمثل Nesher Ramla Homo الغامض أحدث أسلافنا المشتركين مع إنسان نياندرتال. يدعم مزيجها مع السمات الدليل الجيني على أن تدفق الجينات المبكر بين الإنسان العاقل وإنسان نياندرتال حدث منذ ما بين 400.000 و200.000 سنة مضت. بعبارة أخرى، كان هذا التزاوج بين مجموعات الهومو المختلفة أكثر شيوعًا مما كان يعتقد سابقًا.

الأمر الأكثر إثارة للحيرة هو أن الفريق عثر أيضًا على مجموعة من حوالي 6000 أداة حجرية في موقع نيشر الرملة.

صُنعت هذه الأدوات بنفس الطريقة التي صنعت بها مجموعات الإنسان العاقل المعاصرة تقنيتها، مع التشابه القوي لدرجة أنه يبدو أن المجموعتين- نيشر رملة هومو وهومو سابينس – كانت هناك بينهما علاقات بشكل منتظم. يبدو أنهم لم يكونوا يتبادلون الجينات فحسب، بل كانوا أيضًا يتبادلون النصائح حول صنع الأدوات.

وأكد الباحثون أنهم عثروا أيضا على عمق ثمانية أمتار، احتوى على كمية كبيرة من عظام الحيوانات من خيول وغزلان وحيوانات الأُرخُص، وهو ما يوضح انه تم صيدها وذبحها وأكلها في الموقع.

تشير هذه النتائج إلى أن «نيشر رملة هومو» اصطاد مجموعة من الأنواع، بما في ذلك السلحفاة والغزال والخنازير والنعام. علاوة على ذلك، كانوا يستخدمون النار لطهي وجباتهم، وهذا واضح من خلال الكشف عن نيران المخيم التي ترجع إلى نفس عمر الحفريات. في الواقع، لم يكن Nesher Ramla Homo يجمع الحطب لإشعال نيران المخيم والطهي فحسب، بل كانوا أيضًا يديرون حرائقهم بنشاط كما يفعل الناس اليوم.

في حين أن المؤشرات المبكرة لاستخدام النيران المتحكم فيه أقدم بكثير- ربما قبل مليون عام- فإن الشيء المثير للاهتمام حول الآثار المكتشفة، الدليل على أن سكان نيشر رملة كانوا يستخدمونها بعناية مثل الإنسان العاقل المعاصر وإنسان نياندرتال قاما بحرائقهم الخاصة. الأمر الأكثر إثارة للإعجاب هو أن ميزة نيران المخيم بقيت سليمة خارج بيئة الكهف المحمية لفترة طويلة. وهي الآن أقدم نيران تم العثور عليها في الهواء الطلق.

يقول العلماء: «باختصار، إذا فكرنا في قصة التطور البشري مثل خزانة كتب Ikea التي لا تتكامل تمامًا، فإن هذا الاكتشاف يشبه العثور على الرف المفقود المدفون في أسفل الصندوق. يسمح نيشر رملة هومو الجديد بهيكل مناسب بشكل أفضل، على الرغم من أنه لا يزال يتعين التفكير في بعض القطع»الإضافية«الغامضة. على سبيل المثال، بالضبط كيف تفاعلت مجموعات هومو المختلفة مع بعضها البعض؟ وماذا يعني ذلك بالنسبة للتغيرات الثقافية والبيولوجية التي كانت تحدث للسكان الهومو في هذه الفترة؟

النوع البشرى الجديد هو حل للغموض الذي يحيط بالتطور البشرى

يقول الباحثون: «سيساعدنا الاستمرار في العمل مع هذه الأسئلة»الأجزاء الإضافية«على بناء فهم أفضل لماضينا البشري».

وأكد الباحث «إسرائيل هيرشكوفيتس»: «على الرغم من حقيقة أنهم عاشوا منذ زمن بعيد، في نهاية العصر البليستوسيني الأوسط (474 ​​ألف- 130 ألف سنة)، يمكن لأهل نيشر رملة أن يرووا لنا قصة رائعة تكشف الكثير عن تطور ونمط حياة أحفادهم.».

من جانبها، تؤكد هيلا ماي، أنه على الرغم من نقص الحمض النووي في هذه الحفريات، إلا انها تقدم اكتشافات نيشر رملة حلًا للغموض الكبير للتطور البشري وتوضح كيف تغلغلت جينات الإنسان العاقل في السكان. لقد عاش في أوروبا قبل وقت طويل من وصول الإنسان العاقل «. الانسان العاقل.

اقترح علماء الوراثة الذين درسوا الحمض النووي لإنسان نياندرتال الأوروبي سابقًا أنه كان هناك سكان إنسان نياندرتال مشابه أطلقوا عليه اسم «السكان المفقودون» أو «السكان X» الذين تزاوجوا مع الإنسان العاقل منذ أكثر من 200000 عام.

لذلك يقترح الباحثون أن نوع Homo Nature Ramla يمكن لهذه المجموعة أن تمثله حتى الآن اختفت من سجل الحفريات البشرية.

ويرى البروفيسور جيرهارد ويبر، زميل جامعة فيينا، بأن قصة تطور الإنسان البدائي ستُروى بشكل مختلف بعد هذا الاكتشاف.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شرطي يقتل طالبا لعدم ارتدائه كمامة في الكونغو.. !

ميديا نيوز – أ ف ب – أقدم شرطي في جمهورية الكونغو ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم