الرئيسية / WhatsApp / الأردنيون غاضبون .. هل أهانت شركة “كريم” المرأة الأردنيّة؟ – فيديو

الأردنيون غاضبون .. هل أهانت شركة “كريم” المرأة الأردنيّة؟ – فيديو

عماد فراجين روّج ساخِراً للشركة مُستهيناً بالطّلاق أم مُنبهراً بسُرعة التوصيل؟.. الأردنيون غاضبون ودعوا لمُقاطعة الخدمة “غير الأمينة” على نسائهم.. “كريم” تحذف الفيديو وتُسارع للاعتذار.. هُجوم “الأصول والمنابت” يطال فراجين والأخير صامتٌ ويُبقي على الإعلان منشوراً على صفحته

عمان – ميديا نيوز – يبدو أنّ الحظّ العاثِر، سيُلاحق الفنان الفِلسطيني عماد فراجين، فالرجل الكوميدي أينما حطّ بات علامةً فارقةً في إثارة الجدل، نجح أو لم ينجح؟، سُؤالٌ مطروحٌ على منصّات التواصل الاجتماعي العربيّة، والأردنيّة تحديداً، ثمّة من يقول أنّ أصول الفنان الفلسطينيّة تضع له عقبات الحاقدين، وحتى الأردنيين من أصولٍ أردنيّة.

أنهى فراجين موسمه الرمضاني، من مسلسله الكوميدي “وطن على وتر” أخيراً، وكان قد تعرّض لتهديداتٍ بوقفه على الشاشة المحليّة “رؤيا”، وتحت ذرائع أنه يُقدّم فنّاً هابطاً، فيه الكثير من الإسفاف، والكلام المُبتذل الذي يصل إلى حد السباب والشتائم، والإيحاء الجنسي، مر البرنامج بعد مُعالجة حذفت بعض تلك العبارات “الثقيلة” على مسامع الأردنيين، أو على حد وصف بعض نُخبهم، أو المُتمسّكين بالعادات والتقاليد بفرطٍ تحديداً.

عاد فراجين بإعلانٍ ترويجيٍّ، يعود لشركة “كريم” للنقل وحجز السيارات، وقامت الشركة، والفنان المذكور بعرضها على صفحاتهم، ثارث ثائرة النشطاء الأردنيين، على اعتبار أنّ فراجين، والشركة من خلفه تعمّدوا الإساءة للمرأة.

 

وتحت وسم “أسرع ديلفري في العالم” نشرت شركة “كريم” مقطعاً ترويجيّاً عبر حسابها في “تويتر”، وظهر فيه شخص (فراجين) يتشاجر مع زوجته عبر الهاتف، ثم يُطلّقها، ثم يقول لها أنه سيُرسل ورقة طلاقها مع الشركة (كريم)، ثم تذكّر لسوء حظّه مُؤخّر مهرها، ليُسارع بالاتصال بخدمة كريم، وليجد أنّ ورقة الطلاق قد وصلت زوجته، وهي عمليّة توصيل خلال دقيقتين، حيث تفاجأ (فراجين) بسُرعة التوصيل، بدلالة على سرعة الخدمة المُقدّمة، وهي الفكرة المرجوّة من الإعلان.

فكرة الإعلان ذاته، كانت قد دفعت النشطاء الأردنيين إلى مُهاجمة الشركة، على اعتبار أنها قلّلت من روابط الأسرة، ودعت إلى الاستخفاف بالطلاق، كما تحويل المرأة إلى سلعة للسخرية والضحك كونها الطّرف الأضعف، وفي إساءة مُباشرة للمرأة الأردنيّة، التي اعتبروا أن دعايتهم الترويجيّة تحدّثوا فيها عن المرأة بطريقةٍ دونيّة، فكيف يُمكن الشعور بالأمان، تساءل مُغرّدون عن الشركة وخدماتها المُقدّمة للمرأة، وطالبوها بحذف الإعلان، والاعتذار عن ما وصفوه بالسقطة.

الإعلان الذي اعتبره نُشطاء آخرون ساخراً، ولا يقصد إهانة المرأة، بقدر ما أظهر فكرة سرعة التوصيل، حتى فيما يتعلّق بأمور اجتماعيّة، اعتبرته ناشطات نسويات، بأنه إعلان همجي، سوقي، لا يُراعي أمان النساء، فكتبت ريما الشبول على صفحتها مُغرّدةً: “‏‎الفكرة سطحية وعنصرية تجاه المرأة وتجاه القيم والعادات والتقاليد اللي بالاردن فكرة الطلاق والتفكك الأسري اللي بتدعولها كدعاية لانكم اسرع ديلفيري مش مناسبة ابدا، من متى صار الطلاق موضوع للمزح؟والقيم الاردنية بالزواج محط للسخرية؟ وبتمنى ما حد منكم يراجعني بسبب رأيي الشخصي مثل آخر مرة.

أمّا e فغرّدت: “‏‎بتفوزوا بأسوأ اعلان، سيء من كل النواحي

اختيار الشخص، الفكرة و المحتوى، ايش يعني كريم يوصل ورقة طلاق، هيك انتوا يعني جبتوا فكرة جديدة للأعلان وحبيتوا تكونوا نهفة و creative ، خلصت المواضيع؟ اسحبوا الاعلان بكون احسن.

وبالعودة إلى صفحة شركة “كريم” على “تويتر” الرسميّة، سارعت إلى حذف الإعلان الترويجي، وكتبت تغريدة اعتذار جاء فيها: “‏عائلتنا الكبيرة، نعتذر عن الفيديو الذي تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، والذي لم نكن نقصد أن يظهر بسياق يسيء بأي شكل من الأشكال لأي فرد من أفراد المجتمع وخاصة المرأة، فنحن نؤكد اعتزازنا بكم جميعاً.نعتذر منكم ونفتخر بخدمتكم جميعاً”، وهو ما قابله بعض النّشطاء بالشكر، وقبول الاعتذار.

شاهد الفيديو

شاهد الفيديو

الجدل الذي ثار مع نشر الإعلان على صفَحات التواصل الاجتماعي، رافقه هجوم عنيف على شخص الفنان الفلسطيني عماد فراجين، واتّهامه مُجدّداً بالإسفاف، وأنّه شخص ثقيل الظل، ويجب أن يعود لبلاده بعد أن فتحت الأردن له أبوابها ليعود للسّطح الافتراضي، جدل الأصول والمنابت، حيث يعد هذا الموضوع إعلاميّاً، وسياسيّاً، من الموضوعات الحسّاسة التي يُقابلها الأردنيّون من كافّة المنابت بتوصيفات الوحدة الوطنيّة، ورص الصّفوف، لكن ثمّة من له أهداف غامضة يقول نُشطاء مُحايدون، ويخلِط الحابل بالنّابل.

وبالعودة إلى صفحة الكوميدي عماد فراجين الرسميّة على “الفيسبوك” حتى كتابة هذه السّطور، لم يحذف المذكور الإعلان المنشور مُنذ الأمس، ولم يصدر عنه أيّ توضيح أو اعتذار، كما أظهر مُتابعوه تفاعلاً كبيراً مع الإعلان الساخر، وطالبوا الرجال بسُخرية عدم نسيان المُؤخّر قبل الطلاق، وعبّر البعض الآخر عن إعجابه بالفكرة، وتساءل آخرون عن عدم سبب حذف فراجين الإعلان بعد اعتذار الشركة المُوثّق على “تويتر”.

رأي اليوم – خالد الجيوسي

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ضد الدولة!

ايهاب سلامة  مطالبة البعض باعادة فرض الأحكام العرفية، تحت مسوغات “هيبة الدولة” و”حفظ الأمن”، بسبب ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم