الرئيسية / WhatsApp / الأردنيون يخشون المجهول ؟؟؟

الأردنيون يخشون المجهول ؟؟؟

النائب السابق المهندس سليم البطاينة 

*٠ ثمة أتفاق وإجماع على خطورة ما تمر به البلاد والتي تعيش الأن نوعاً من التوتر والأحتقان وردود أفعال خلقت أجواء مسمومة وغير مسبوقة منذُ عقود من الزمن !! فتلك المناخات التي نحن بها الأن عمقت أزماتنا ، فبات خوفنا من المجهول والقادم الذي لا نملك عنه أدنى فكرة؟؟؟ فالأسئلة كثيرة ومتعددة نتمنى أن نجد أجابة لها !! فكم من الركض يلزمنا كي نعرف متى سنتوقف ؟؟ وإلى متى نبقى تأهين بين الخوف والسكوت على مرارة الواقع الذي أصبح حديث الساعة وكل ساعة ، فالكل يشكو ويتذمر ، فالشعور بالأرتباك والفوضى يسهل تلمسه ويسوده الغموض لأنه يتجه نحو المجهول وعدم الأستقرار !!!!! فالشارع لديه نقصاً في المعلومات عما يجري ؟؟ فالدولة غيبت أعلامها وهو ما وضع المواطنين في مواجهة فوضى أعلامية عارمة!!!! فالمشهد بحاجة ماسة إلى رؤية مختلفة للخروج من المأزق الحالي ، وقرارات تمتص كامل الأحتقان بالشارع الذي لا يمكن التنبؤ بحركته ؟؟ فالخوف من المجهول هو الذي يسيطر على مشاعرنا ، فالاردنيين كعادتهم يفضلون البقاء في منطقة الأمان ٠

*٠ فالدولة الأن تحتاج إلى مطبخ وطني حقيقي لأنتاج وصنع القرار يساعد جلالة الملك ،،،،،،،،، فالجنرال ديغول وصف التاريخ على أنه ( حصان جامح يمر من باب بيتك مرة بالعمر وعليك أن تمتطي صهوته أو يفلت منك إلى الأبد ) ، فعندما يتعرض بلد ما إلى أزمة حادة من أي نوع كانت فأن الدولة هي المسؤول الأول عن التصدي لتلك الأزمة !! فهي التي تدير شؤون البلاد ومعالجة الصدمات !!!!! فالفرق كبير بين رجل الدولة ورجل الأزمة !!! فرجل الأزمة ذَا رؤية واحدة ، أما وجل الدولة فهو صاحب رؤية استراتيجية بعيدة المدى ، فبناء الدولة بحاجة الى قادة ناجحون يأتون بالكفأة ويمنحوها الدور الحقيقي لبناؤها ،،،،،، فالولاية العامة لأية حكومة تكبر وتتسع مساحتها وتصغر تبعاً للكريزما الشخصية لرئيسها ،،، والرئيس الرزاز لا ينقصه شيئاً ٠

*٠ فالذي يجري هذه الأيام يدخل في خانة الرسوم المتحركة وعالمها اللامعقول !!! فبدلاً من الاصطدام بالجدار يجب القفز من فوقه ،فالأعلام الرسمي للدولة غائب عن الحدث وعما يحدث ؟؟؟ فعلى الدولة أن تنفض غبار الأحلام وتبدأ بالتخطيط من أجل أردن جديد ، فالدعوة إلى الأصلاح أصبحت هي الأخرى بحاجة إلى أصلاح !!! فاليوم نعيش في متاهة لا نعرف سبيلاً للخروج منها!!! وأصبحت تحركاتنا تقودنا من خطأ إلى خطأ ومن مشكلة إلى أخرى ومن أزمة إلى أزمة !!!!!!! فالزمان أكتشف واكتشفنا معه أن عدونا الحقيقي هو الخوف ، حيث أنه أساس كل فساد وبداية كل فشل ، فهنالك فئة تعتقد نفسها أنها تحتكر الصواب وأنها خلقت فقط لأدارة شؤون البلاد ؟؟

*٠ فما الذي يمكن أن نستشرفه للمستقبل ؟؟. وما هو الحلم الذي سيجمع الأردنيين !!! فالوطن أصبح مغلوب عليه؟؟ فالناس يهاجرون عندما تصبح الحياة لا تطاق ، والبدو يرتحلون عندما تضن الأرض بخيرتها، وتطير الطيور بعيداً عن الصيادين !!! ويطير المال حيث الأمان والاستقرار !!!!!! فالأوان أن لرسم ملامح المرحلة المقبلة دون خوف أو الدخول في المجهول !!!! فعامل الإرادة يجب أن يسبق عامل القوة ،،،، فالدول التي لا تملك الاردادة ستواجه ضعفاً كبيراً بجبهتها الداخلية ووحدتها الوطنية ويبدأ مواطنوها بالتمرد على هياكل الدولة !!!!!!!!!! فالخوف من المجهول هو سر عدم سعادة الأردنيين .

 

 

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“الأطباءّ” ترفع الأجور.. من يلوم المواطن حين يخرج إلى “الرابع”

علي سعادة معاناة جديدة أضيفت إلى سلسلة المعاناة الطويلة التي يبدو أنها أبدية في حياة ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: