الرئيسية / WhatsApp / الأردن ينفي تمديد تأجير مناطق حدودية لـ”إسرائيل”

الأردن ينفي تمديد تأجير مناطق حدودية لـ”إسرائيل”

عمان – ميديا نيوز – نفت المملكة الأردنية، اليوم الأربعاء، صحة ما نشرته وسائل إعلام إسرائيلية بخصوص موافقة الأردن على تجديد أو تمديد استعمال منطقتي الباقورة والغمر بمنطقة العربا الحدودية.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، سفيان القضاة: إن “قرار المملكة الذي اتخذ بتاريخ 12 أكتوبر 2018 بإنهاء العمل بالملحقين الخاصين بالباقورة والغمر نهائي وقطعي، إنه بانتهاء النظامين الخاصين بتاريخ 10 نوفمبر 2019 (حسب ما نصت عليه اتفاقية السلام) لن يكون هناك أي تجديد أو تمديد”.

وفي وقت سابق اليوم الأربعاء، ذكرت صحيفة معاريف العبرية أن الملك عبد الله الثاني، وافق على تمديد تأجير دولة الاحتلال الإسرائيلي المناطق الحدودية بمنطقة العربا، سنة إضافية.

وأورد الباحث في الشأن الإسرائيلي، صالح النعامي، في تغريدة له على موقع تويتر، أن إذاعة جيش الاحتلال قالت: إنّ “ملك الأردن تراجع عن إنهاء تأجير الباقورة والغمر لإسرائيل، ومدد تأجير الباقورة لإسرائيل لعام إضافي، تحت تأثير ضغوط إسرائيل”.

وأضاف أن “حكومة إسرائيل كثفت ضغوطها على الملك استجابة لضغوط مستوطني غور الأردن”، ثم تساءل: “ماذا بشأن احترام الرأي العام الأردني؟”.

المدير السابق لقناة الجزيرة والصحفي الأردني ياسر أبو هلالة علق على تغريدة “النعامي” مطالباً بـ “توضيح ورد من الخارجية الأردنية”.

وفي نوفمبر 2018 تلقى الأردن طلباً من دولة الاحتلال الإسرائيلي للتشاور حول اتفاق جديد يسمح لـ”إسرائيل” بالتصرف في منطقتي الغمر والباقورة.

وبحسب وزيرة الدولة لشؤون الإعلام، الناطقة الرسمية باسم الحكومة الأردنية، جمانة غنيمات في ذلك الحين؛ فإن الأردن “مارس حقه القانوني الذي نصت عليه اتفاقية السلام بقراره إنهاء العمل بالملحقين، وسينفذ التزامه الدخول في مشاورات لتنفيذ القرار وبما يحمي حقوقه ومصالحه الوطنية، وسيحترم أي حقوق لإسرائيل”.

لكن الملك عبد الله الثاني قال، في أكتوبر 2018، إن بلاده أبلغت “إسرائيل” بأنها تريد استعادة أراضي الباقورة والغمر التي كان لها حق التصرف بها 25 عاماً؛ ضمن ملحقات معاهدة السلام الموقعة بينهما عام 1994.

وبحسب اتفاقية السلام الموقعة في 26 أكتوبر من عام 1994، تم إعطاء حق التصرف للدولة العبرية على هذه الأراضي 25 عاماً، ويتجدد تلقائياً في حال لم تبلغ الحكومة الأردنية برغبتها استعادة هذه الأراضي قبل عام من انتهاء المدة.

والباقورة هي قطعة أرض تبلغ مساحتها 820 دونماً، تقع شرقي نقطة التقاء نهر الأردن بنهر اليرموك، داخل أراضي المملكة، احتلّتها “إسرائيل” عام 1950، واستعادها الأردن من خلال اتفاقية السلام، وهي ضمن أراضٍ كانت الحكومة الأردنية قد خصّصتها عام 1928 لــ”شركة كهرباء فلسطين محدودة الضمان” مقابل دفع مبلغ مالي محدّد.

أما الغمر فهي قطعة من الأرض تقع في منطقة وادي عربة، في منتصف المسافة تقريباً بين جنوب البحر الميت وخليج العقبة، وتبلغ مساحتها 4235 دونماً، احتلتها “إسرائيل” بين 1968 – 1970، واستعادها الأردن بموجب معاهدة السلام، وهي أراضٍ مملوكة لخزينة المملكة الأردنية الهاشمية.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حفل محمد رمضان الأول في السعودية: دخل المسرح بسيارات، ووزع نقوداً عليها صورته

الرياض – ميديا نيوز – قدم الفنان المصري محمد رمضان عروضاً استعراضية في حفله الأول ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم