الرئيسية / WhatsApp / الاتحاد الجزائري لكرة القدم يهدد الأندية من التلاعب بنتائج المباريات

الاتحاد الجزائري لكرة القدم يهدد الأندية من التلاعب بنتائج المباريات

ميديا نيوز – الجزائر : جودي نجيب

لم يعد يفصلنا عن نهاية الموسم الكروي في الجزائر إلا خمس جولات، وكلما لاح خط الوصول إلا وارتفعت درجة التأهب والاستنفار في صفوف الأندية اللاهثة وراء إنجاز زائف، حيث لم يخف الكثير من العارفين بواقع الكرة الجزائرية استياءهم من تأزم الوضع خلال المواسم الأخيرة، مادام أن الحديث عن الرشوة أمر عادي، وظاهرة بيع ترتيب المباريات أصبح مباحا، في ظل تحول التنافس من معترك الميدان إلى لعبة الكواليس التي ما تزال تنتج الكثير من الكوابيس، في مشاهد وسيناريوهات تخلف الكثير من الجدل في النصف الثاني من الموسم على الخصوص، حيث يجمع الكثير بأن منطق “ادفع تصعد.. ادفع تمنع” يجعل مسألة الصعود والسقوط في حكم بورصة بيع وشراء المباريات التي يزيد ثمنها في آخر أنفاس البطولة، حينها تكون الفرق الصاعدة أو الساعية إلى تفادي السقوط مرغمة على الاستعانة بـ”الحقيبة” لتحقيق الهدف المسطر أو إنقاذ الموسم، وهو العامل الذي استغلته بعض الأطراف الناشطة في الوسط الكروي لرفع وتيرة المزايدات، حيث تبقى أغلب الجهات الناشطة في قفص الاتهام، والبداية بالمسيرين وصولا إلى الحكام والوسطاء ووكلاء اللاعبين واللاعبين أنفسهم، بدليل أن أسماء كثيرة متورطة في قضايا لها علاقة بالرشوة وترتيب المباريات، لكن غياب الصرامة في تطبيق القوانين جعل الجميع يختبئ تحت مبرر غياب الأدلة. ويصح لنا ونحن نخوص في ثنايا هذا الموضوع الحديث عن ظاهرة لأنّها تكاد تتكرر كل موسم وفي هذا الوقت بالذات عندما تتعقد حسابات النزول والصعود أو حتى التتويج وتبقى الأندية المتموقعة في مراكز مريحة في قفص الاتهام حيث يمكن لها أن تتحكم في مصير العديد من الأندية بحكم وضعيتها لينكشف الستار عقب نهاية الموسم عن عمليات تلاعب ورشوة من أجل ضمان بقاء ذلك الفريق أو العمل من أجل إنزال الآخر بحكم الحسابات الضيقة أو المحاباة والمحسوبية أو بالنظر إلى القيمة المالية المدفوعة في إطار صفقات خفية.

“الفاف” ترفع سيف الحجاج على الفساد الكروي

أبلغ الاتحاد الجزائري لكرة القدم، أندية الرابطتين الأولى والثاني بما يقتضيه القانون المنظم للبطولة وبالتحديد المادة 119 والتي تتحدث عن التأثير على نتائج المباريات في اللقاءات الخمسة المتبقية من البطولتين، حيث تنص المادة بشكل صريح على ضرورة الزج بثماني لاعبين على الأقل في المباريات الخمسة المتبقية ويتم إثبات ذلك من خلال ورقة المباريات العشر الأولى في مرحلة الذهاب .ويأتي هذا التذكير من الهيئة المشرفة على البطولة مع اقتراب نهاية البطولة أين تكثر عمليات ” البيع والشراء ” بالنسبة للقاءات، حيث تعمد العديد من الأندية التي ضمنت أهدافها سواء بالبقاء أو حتى النزول لإشراك لاعبين كثر من الصف الثاني بغرض التأثير على النتيجة النهائية للمواجهة، وهو الأمر الذي من شأنه أن يخلط الحسابات، وقد أبرزت المادة السالفة الذكر العديد من العقوبات في حق الأندية التي لا تنصاع لمحتوى الفقرة المذكورة.

من جانبها الرابطة وفي اتصال هاتفي حول فحوى هذا البيان المذكر، وفي هذا التوقيت بالتحديد قال عضو في “الفاف” أن الأمر يعتبر عاديا ويتم في كل سنة حتى تذكر الأندية من جهة وتخلي الرابطة مسؤوليتها من هذا الأمر بالرغم من أن الأندية وفي كثير من الأحيان تعتمد على حيل كثيرة من أجل تمرير النتائج التي يرغبون فيها. وبالرغم من حسن النية التي أبدها الاتحاد الجزائري لكرة القدم من وراء هذا البيان غير أن واقع الحال يؤكد بأن نفس الممارسات ستتواصل في بطولة ” المنحرف” الأول أو الثاني وحتى الأقسام الدنيا خاصة مع غياب الردع وتواصل نفس الوجوه في تسيير الأندية والمنظومة الكروية، وما يزيد الطين بلة قضية تأجيل المباريات التي ستحمل معها هامشا كبيرا لترتيب اللقاءات حسب المقاس لجل الأندية بالرغم من أن بطولة المحترف الأول وحتى الثانية تبقى الأمور فيها صعبة خاصة وأن هوية النازلين أو حتى الذين يلعبون على اللقب والمراتب المشرفة لم يحسم بعد، وهناك تقارب كبير في عدد النقاط بين مختلف الأندية.

واستفحلت ظاهرة الرشوة وبيع وشراء المقابلات في كرة القدم الجزائرية، بشكل رهيب في الجولات الأخيرة من كل موسم، بدليل أن الظفر بنقطة من اجل تحقيق اللقب أو تفادي السقوط تتطلب دفع أموال ضخمة في الخفاء لتحقيق الهدف المسطر، يحدث هذا في الخفاء ووفق منطق سوق الخفاء الذي يفرض نفسه بين مسيري ورؤساء الأندية، وكذا وسطاء ينشطون في هذا الجانب في إطار مبدأ “ادفع تطلع” أو ادفع لتفادي السقوط أو عدم تضييع اللقب، وهي سلوكيات عاثت في تسيير الكرة الجزائرية فسادا، وأبطالها مسيرون ورؤساء أندية لديهم خبرة طويلة في البزنسة والفساد الكروي

 

 

انفوسبورت بلس

تعليقات فيسبوك

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ضوء أخضر “أمريكي” يسمح بالتعاون بين عمان ودمشق في مجال”الطعام والغذاء”

المسموح والممنوع بالمقاييس الامريكية للتجارة بين الاردن وسورية : حظر التبادل الإقتصادي في مجالات الطاقة ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم
%d مدونون معجبون بهذه: