الرئيسية / WhatsApp / الاردن بين مطرقة الجوع وسندان صفقة القرن

الاردن بين مطرقة الجوع وسندان صفقة القرن

 علاء الذيب – ميديا نيوز

اعلم تماما ان هناك اصوات كثيرة تطالب بالملكية الدستورية او البرلمانية دون ان نعرف ما هي هذه الملكية ، وكل ما يعرفه البعض عنها ان الملك مُجرد من الصلاحيات ويختارون رئيس وزرائهم حسب خططه وبرامجه.

لكن لا بد من التعمق اكثر بهذه الملكية وتوضيح بعض النقاط المهمة والتي غابت عن ذهن الكثير ، بداية الملكية الدستورية ؛ هو نظام يحكم فيه الملك عن سلطات يحددها الدستور وهي خلافا للملكية المطلقة ، ويكون الشعب بالملكية الدستورية صاحب السلطة ، وتكون له وحدة السيادة ،ولا يكون للملك اي حق من حقوق السيادة ،ولا يمارس اي سلطة فعلية ، وتكون بيد الشعب فقط .

بعد هذا التعريف يعتقد الكثير ان هذه الملكية يمكن لها ان تعطي رونقا سياسيا خاصا للاردنيين ، في حين لو تأملنا نموذج صغير للحالة البرلمانية في الاردن نعلم اننا غير مؤهلين على اختيار مدير مدرسة ، فكيف لنا ان نختار رئيس وزراء فعلي يحكم في ظل انتشار المال السياسي وبيع الاصوات بسبب الفقر والحالة الاقتصادية، وبحال طبقت لن نجد رئيس وزراء قادر على ادارة المرحلة مهما بلغ ذكاءه .

نعود للنقطة الاولى بالعنوان وهي صفقة القرن ،اغلبنا يعلم ان هذه الصفقة ستأكل الاخضر واليابس دون ان يكلف احدنا ان يبحث عن هذه الصفقه والى ماذا تهدف ، وكل ما نعرفه عنها ما نشرته بعض وسائل الاعلام العالمية انها ” الاتفاق النهائي وهو مشروع وضعه الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ لإنهاء القضية الفلسطينية، وتهدف الصفقة بشكل رئيسي إلى توطين الفلسطينيين في وطن بديل، وانهاء حق العودة للاجئ الفلسطيني.

المتابع للشأن المحلي اصبح يتسائل عن القرار الاخير الذي اتخذته الحكومة الاردنية بتمليك “الغزازوة” للاراضي والشقق بعد مطالبات لسنوات قد مضت، وهل يعتبر ان الاردن بات يطبق بنود صفقة القرن، وخاصه بعد وقف الدعم عن منظمة الاونروا بهدف القضاء على اللاجئيين الفلسطينيين وحق العودة، حيث ان وجود وكالة الغوث تعتبر شهاده اممية للحق الفلسطيني لكل مهجر ، ولطالما ان هناك وكالة للغوث هناك قضية فلسطينية.

الشارع الاردني وبعد اتخاذ الحكومة لقرارها الاخير بتميللك الغزيين لم يهدأ بتساؤلاته اذا كان القرار يهدف لمرحلة قادمة بتملييك الغزيين القادمين من غزة للاردن ، بعد اكمال السيناريو بحرب تمحق الاخضر واليابس هناك .

المتابع ايضاً يجد ان من اهم بنود صفقة القرن هو تسهيل الاجراءات والخطوات لتشكيل حكومة كونفدرالية تضم مناطق ” أ ” و ” ب ” والشمال السوري مع الاردن وقطاع غزة ، يتقاسم فيها الفسلطينيين الحكم لاربعة سنوات ومن ثم يتستلم فيها الاردنيين الحكم لاربعة سنوات وهو ما طرحه احد وزراء الكيان الصهيوني سابقاً.

بحال طبقت هذه الكونفدرالية وباتت امر واقع على الاردنيين فاننا سنواجه ما لا يقل عن ادخال 150 الف فلسطيني مسلح للاردن بالاضافة الى ملايين الفلسطينين من المدنيين ، وستكون هناك فتنة اهلية قادمة بحال طبقت هذه الصفقة ، او حتى ما يسمى بالملكية الدستورية او البرلمانية والمتشابهات سياسياً مع بعضهم البعض .

اذا صفقة القرن من اهم اساسياتها هو ان تحول الاردن لملكية دستورية ليسهل اي قرار يتم اتخاذه لاحقا او مسبقاً ، لذلك لا بد لنا قبل ان نطالب بشيء نعرف المغزى منه ، والتعمق به ، حتى ننجح ونكون اكثر قوة باي قرار يتم اتخاذه .

في المقابل لا بد من توضيح شيء مهم ، ان الاردن يرفض هذه الصفقة لعدة امور انها ستحدد من صلاحيات الملك ، وستدخل الاردن بفتنة اقليمية ، وسيكون هناك صدام كبير بين الشعب والسلطة ، لذلك الملك يرفض رفضا قاطعاً ان تتم هذه الصفقة والتي جائت بمباركة دول عديدة ، والتي تتدعي انها تحمل “السلام” وهي بالاساس ستعطي السلام لاسرائيل والعنف للاردن وستضرب السيادة الاردنية في مقتل.

نعود لتصريحات رئيس الوزراء السابق طاهر المصري ، عندما قال ان الاردن اصبح بلا حليف ، مما يدل ان المصري اراد ايصال رسالة واضحة ان الاردن وشارعه يتعرض لضغوط قوية لتمرير هذه الصفقة ، ومطالب علنية ان يتخلى الاردن والهاشميين عن وصايتهم تجاه المقدسات الاسلامية في القدس ، وهو اكبر تحدي يمكن ان يمر على الاردن.

لكن ايضا لا نريد ان نربط ان الفساد المنتشر بالاردن وزيادة اعداد الجياع والفقر والبطالة من اساسيات صفقة القرن ، بل هي تحديات تواجه الاردن منذ زمن ، واستغلتها بعض الدول لرضوخ الاردن لهذه الصفقة والتي يرفضها بشكل رسمي واساسي كلاً من الاردنيين والفلسطينيين، وتضعف الاردن في اتخاذ قرارات دولية او حتى محلية .

لا بد ايضا من معرفة ان مطالب الشارع الاردني بالاصلاح هو امر مهم جداً ولا بد الاخذ بالاصوات التي تطالب بالاصلاح ، ولكن الخوف ان تكون هذه الاصوات سبباً لتمرير الصفقة من قبل اصحاب الاجندات التي يرغبون بتمرير الصفقة في ظل حالة الغضب بالشارع الاردني ، فالفساد قد انتشر والديون قد ارتفعت وكل ذلك يضعف اية حكومة بمواصلة اصلاحها باية خطط تقدمها، لذلك اصبح المطلب بتشكيل حكومة وطنية امر مهم وضروري ليكون الملك مسؤول عن هذه الحكومة الوطنية وان لا يتغول عليها الفاسدين ، وتكون مصدر قوة للشعب والسلطة في وقت واحد.

اذا لا بد القول ان العائلة الهاشمية هي صمام امان للاردنيين ، وان على الاحزاب والنقابات والمنظمات المحلية ان يتوحدوا الان في مواجهة التطبيع وان يكونوا اكثر قرباً والفة مع بعضهم البعض للتصدي لاية مشاريع تريد اضعاف السيادة الاردنية والسلم الاهلي في الاردن.

نهاية لا بد ان نكون اكثر عقلانية ونتوحد مع بعضنا البعض لما يسمى بالملكية الدستورية او البرلمانية او الكونفدرالية ، وان لا يكون ضغطنا بالشارع متناسق او مجرور عن غير قصد لسياسة اصحاب القرار بصفقة القرن ، فنحن وان ضاقت بنا سُبل العيش توحدنا الكرامة والاخوة ونفتحر بكلمة لا زلنا ننطقها في كل مناسبة “انا عربي”.

تعليقات فيسبوك

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نتنياهو: زعزعة استقرار السعودية يعني زعزعة استقرار العالم

ميديا نيوز – قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن “زعزعة استقرار المملكة العربية السعودية، يعني ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم
%d مدونون معجبون بهذه: