الرئيسية / WhatsApp / الحارس المبدع في حديث مؤثر .. العثامنة: خذلونا وأعمل “بليط” لأعيل أسرتي !!

الحارس المبدع في حديث مؤثر .. العثامنة: خذلونا وأعمل “بليط” لأعيل أسرتي !!

  • لن أشجع ابني على ممارسة كرة القدم
  • من أوقف الدوري ونغار من سوريا

عمان. رندا البياري – ميديا نيوز – خاص 

طفل اقفل كتبه الدراسية ليركض خلف حلمه من خلال كرة القدم التي أخرجت منه موهبة عظيمة لكنه لم يدرك ان تلك الكرة تدور ولا تبقى على حالها فيوم معك ويوم عليك ولابد ان تقاتل لتحصل عليها او تتحول الى “بليط” نعم “بليط”.

انها قصة حارس مرمى نادي الصريح الاردني خالد العثامنة، الذي فقد اعز ما لديه وهو في السابعة من العمر وهما والديه، وبعد عشرون عاماً من تلك الحادثة يفقد شيء آخر عزيز عليه هو حلمه الازلي الذي صارع الجميع ليحققه انها كرة القدم.

فقد أبدل قفازات حراسة المرمى بأخرى ليتجه الى عمله الجديد كل صباح كعامل انشاءات، بعد أن أوقف الاتحاد الأردني لكرة القدم الدوري لمدة تسعة أشهر دون حقوق مالية ومخصصات للاعبين، مما دفعه الى البحث عن عمل ليجد قوت يومه ويعيل اسرته واطفاله الصغار.

“توقف الدوري ذبحنا …دمرنا” بهذه الجملة بدأ العثامنة حديثه معنا…!!

في عمر الرابعة عشر التحقت بنادي الصريح كحارس مرمى وطورت من موهبتي خلال مثابرتي في التدريبات اليومية مع المدرب يوسف خاطر والمدرب زاهر شنار حتى وصلت الى الفريق الأول بعمر الواحد والعشرين، وصنفت قبل عامين من أفضل حراس المرمى وكان من المفترض أن التحق بالمنتخب الوطني الأردني، و لأسباب أجهلها لم اذهب الى المعسكر التدريبي في العراق التي كانت تتبع البطولة التحضيرية لغرب آسيا، حيث كنت بديل لحارس المرمى معتز ياسين بعد اصابته.

عروض خارجية

في الآونة الأخيرة تهافتت علي العروض الخارجية والداخلية الا انني كنت متمسك بنادي الصريح رغم الظروف الذي يمر به النادي من أزمات مادية وفنية، حيث اتقاضى راتب شهري 500 دينار فقط، وبسبب حبي للعبة وللنادي رضيت بما قسمه الله لي، لكن مع توقف الدوري الأردني بشكل مفاجئ وتأخير الرواتب من قبل الأندية والاتحاد ورغم مطالبة رؤساء الأندية مستحقات اللاعبين من الاتحاد الأردني إلا أننا كلاعبين كنا الضحية ولم نأخذ بعض حقوقنا المالية او معظمها.

فلجأت الى ان ابحث انا وزملائي اللاعبين على قوت يومنا، فأصبحت انا عامل انشاءات “بليط” لأعيل اسرتي واطفالي وادفع ايجار بيتي وفواتير المياه والكهرباء التي تراكمت منذ شهور عديدة، ومن خلال عملي الجديد استطاعت ان أجد مالا يكفيني لكن بالمقابل اشتاقت لعريني وللمستطيل الأخضر وهتافات الجمهور، فكرة القدم عشقي لكن الاتحاد دمر هذا العشق وها هو يدفنه فهم لم يخذلوني فقط بل خذلوا كرة القدم الأردنية.

والآن وبعد كل تلك الظروف قُزمة أحلامي من حارس مرمى الى “بليط”، و بعمر السابعة والعشرين لا اطمح سوى بوظيفة بعد اعتزالي من كرة القدم براتب ثابت وتأمين صحي لأستطيع العيش مع عائلتي بكرامة واسدل خلفي ستائر الشهرة و اختفى عن الأضواء.

نغار من سوريا

نحن نغار من سوريا التي تلتهب بالحروب فعندما يأتي اللاعب السوري لانديتنا يقول لنا “سوريا بتدفع وملتزمة اكثر من الأردن” ، لقد دمروا اللاعب ودفنوا موهبته وأوقف الاتحاد الأردني الدوري بحجة الإصلاح وعمل رياضة قوية للجيل الصاعد لكن عندما يشاهدني الجيل الصاعد بقول اشتغل بليط احسن ، كنت أتمنى ان يرث ابني موهبتي لكن اذا شجعته ظلمته.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لجنة الانتخابات بالجزائر تطلق سباق الرئاسة‎..!

الجزائر – ميديا نيوز – شرعت اللجنة العليا للانتخابات بالجزائر، الخميس 19 سبتمبر/أيلول 2019، في ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم