الرئيسية / WhatsApp / الذكرى الـ 26 لاغتيال أشهر مشجّع جزائري .. “حسين دهيمي” المكنّى “ياماها”.. “عرّاب المُدرجات”

الذكرى الـ 26 لاغتيال أشهر مشجّع جزائري .. “حسين دهيمي” المكنّى “ياماها”.. “عرّاب المُدرجات”

 

الجزائر: جودي نجيب  – ميديا نيوز 

انقضت، الجمعة الفارط، 26 سنة كاملة عن رحيل “حسين دهيمي” المكنّى “ياماها” أشهر مشجّع جزائري عل الإطلاق، حيث واظب عاشق نادي “شباب بلوزداد” على إلهاب مدرجات كرة القدم إلى غاية اغتياله الغادر زوال الأحد الحادي عشر يونيو 1995.  

المناصر الوفي لشباب بلوزداد وصانع أفراح الجماهير الجزائرية في كافة ملاعب الوطن، كان مثالاً يقتدى به في الروح الرياضية ونبذ  العنف في الوسط الرياضي عامة والكروي خاصة، كان حسين “ياماها” خلال العشرية السوداء المتنفس الوحيد بالنسبة لمشجعي شباب بلوزداد خاصة والجزائريين عامة، وأدخل البهجة إلى نفوس الشباب، قبل أن تسقطه رصاصات الإرهاب في صيف 1995.  

وتحدثت أخت المشجع عن حادثة مقتل أخيها، فقالت: “كنا في المنزل سمعنا ضجة في الخارج، حيث كان الناس يصرخون “قتل ياماها” ذهبنا إلى أسفل الشارع، فوجدنا القوات الخاصة الجزائرية محيطة به، وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة”.  

 ولا يزال شقيقه التوأم، حسن دهيمي، يتألم لفقدان أخيه، وقال: “على الرغم من أن مقتل أخي مر عليه سنين، إلا أنني لا زلت أتألم لأنني كنت أحبه كثيرا وأشعر بما يشعر، لقد غادر وترك لي فراغا رهيبا. أتذكر في اليوم الذي قتل، غادرت المنزل في وقت مبكر إلى مكان عملي، وقبلها طلب مني سيجارة وأعطيته إياها. بعدها أتى رجال الأمن وطلبوا مني مرافقتهم وأخذوني إلى مركز الأمن بشارع الشهداء بالعاصمة الجزائرية فوجدت الكثير من رجال الشرطة يبكون، حينها شعرت وكأن الأرض انشقت من تحت قدماي”.  

وُلد “حسين دهيمي” سنة 1961 ونشأ في حي بلكور الشعبي الواقع في قلب العاصمة الجزائرية، وظلّ على مدار سبعينيات، ثمانينيات والنصف الأول من تسعينيات القرن الماضي وفيا للشباب البلوزدادي (شباب بلكور سابقا)، حيث عايش أجيالا من اللاعبين والمدربين على منوال المرحوم بن ميلودي، لعروم، كويسي، ياحي، بوجنون، باشا، حريتي، نقازي، بوجلطي، دمدوم، كابران، دحماني، بختي، خوجة وغيرهم.  

واللافت في شخص “ياماها” أنّه لم يكن متعصبا قطّ، وحرص على إدخال البهجة والمرح في نفوس مراودي الملاعب، كما لم يتخلّف عن مواكبة أفراح سائر النوادي الجزائرية، فكان حاضرا في التتويجات الافريقية لنوادي “مولودية الجزائر” (1976)، “شبيبة القبائل” (1981) و”ووفاق سطيف” (1988)، مثلما قاسم فرحة مواطنيه بمنتخبهم في مونديالي 1982 و1986 والفوز بكأس أمم إفريقيا 1990 بالجزائر.  

ياماها” ظلّ أيقونة الكرة الجزائرية في عصره، ما جعله يُستقبل كالنجم في كل الميادين، وكان يمزج على نحو مثير بين “الشوفينية المرحة” والغرابة والفرحة في الاتصال، على نحو منح حميمية خاصة لمجالس مهووسي الكرة في أشدّ سنوات العنف الدموي، وسعى “حسان” شقيقه التوأم لمواصلة مسيرة الفقيد وهو ما بقي قائما إلى وقت قريب جدا. 

وعلى وقع شعار “قولوا للشباب ما يبكيش، ياماها راح ما يوليش”، أقدم الحكم “محمد النمس” على إيقاف نهائي كأس الجزائر 1995 بين شباب بلوزداد وأولمبي المدية (2 – 1)، حيث جرى إقرار دقيقة صمت ترحما على روح “ياماها” الذي شارك رفقة شقيقه مع المطرب “بعزيز” في فيلم سينمائي اجتماعي (1989).  

ذلك الشّاب، الممسوس بجنّ الحبّ البلوزدادي، وُلد زمن الانتصارات، ورحل زمن البؤس المتجذّر، وصل مع أيقونات خيخون1982، ثم مكسيكو86 والسومبريرو، وحكاية الكأس الأولى والأخيرة عام1990، ليغرق بعدها في نوستالجيا، ممزوجة بخوف من سيناريوهات مبتذلة، ويرحل يوم تحوّلت الكرة إلى عار حكومة مفكّكة.  

عاش الرّاحل 34 عامًا، قضى نصفها وهو يمسك بيد شقيقه التوأم حسن(1961-)، ويطوف معه، صيفا وشتاء، مدرجات القطر الجزائري، بحثًا عن الفرجة ونشر للفرح، لما سجل منير دوب الهدف الثّاني، في نهائي كأس الجزائر 1995، لم يفرح كثيرًا بالفوز وباللّقب، فقد سمع الأنصار يرددون اسم ياماها، وليس اسمه، تذكّر أن انتصار شباب بلوزداد باللّقب الأهم لن يكون سوى عربون تقدير لرجل صعد مرغمًا إلى السّماء، قبل النهائي وقبل إتمام مراسيم النّصر.  

وإستحضر شباب بلوزداد ذكرى مُناصره الوفي، وكتب الحساب الرسمي للشباب  ما يلي :” تمر اليوم 11 يونيو 2021، 26 سنة كاملة على حادثة اغتيال المرحوم “حسين دهيمي” المدعو “ياماها” من طرف الأيادي الغادرة إبَّان العشرية السوداء. المناصر الوفي لشباب بلوزداد وصانع أفراح الجماهير الجزائرية في كافة ملاعب الوطن”.  

وأضاف أبناء لعقيبة :”كان مثالاً يقتدى به في الروح الرياضية ونبذ العنف في الوسط الرياضي عامة والكروي خاصة.  

نتذكرك اليوم يا “ياماها” من أجل الدعوة لك بالرحمة والمغفرة، وندعو الله أن يجعل قبرك روضة من رياض الجنة.  

رحمك الله يا “ياماها” و أسكنك فسيح جناته”.  

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أطفال اتحاد لجان المرأة الفلسطينية -رفح يقودون السباق الأكبر من أجلهم … رياضة من أجل فتيات فلسطين – صور

(Big Ride for PALESTINE) الراكب الكبير لفلسطين أطفال اتحاد لجان المرأة الفلسطينية ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم