الرئيسية / WhatsApp / الصقور: الوحدات فيه رجال فلا تخافوا على النادي ..كفى مهاترات وعبثية .. وسأبقى خلف الوحدات

الصقور: الوحدات فيه رجال فلا تخافوا على النادي ..كفى مهاترات وعبثية .. وسأبقى خلف الوحدات

الذباب الإلكتروني لن يرهبنا .. واسألوا من وراء قضية أبناء غزة

أنفقت على الفريق “800” ألف وتحصلت على مليون و”200″ ألف

وزارة الشباب سبب ما جري في الإنتخابات..!!

من سمح لهؤلاء بالدخول إلى قاعة الفرز..!!

يغتالون شخصيتي بطريقة ممنهجة ولن اسقط

الوحدات لا يعتمد على شخص وهو أكبر من جميع رؤسائه

 

ميديا نيوز – خاص

خرج رئيس نادي الوحدات الأسبق يوسف المختار عن صمته وتحدث بكل صراحة عما حصل في النادي، وعن سبب رفعة قضية في المحكمة تسببت في حل مجلس الإدارة، وأكد ان من يتحمل مغبة ما حصل في النادي هي وزارة الشباب والرياضة التي عليها مراجعة قوائم العضوية بعد أن أرسلناها إليها، وهي من اعتمدت الأسماء ومن اشرفت على الإنتخابات حيث بلغ عدد ممثليها في الإنتخابات “90” موظف، ورغم ذلك حصلت تجاوزات ضخمة حيث تواجد أشخاص غير معنين في قاعة الفرز من رئيس سابق للنادي وعضو في مجلس إدارة ناد آخر، وهذا يتعارض مع نظام الإنتخابات.

قضية أبناء عزة

واضاف الصقور إن طرح قضية ابناء غزة لها هدف واحد ووحيد وهو إغتيال شخصيتي، لذا فقد تحرك الذباب الإلكتروني عبر وسائل التواصل الإجتماعي واساءو لي بجميع الإتجاهات، ورغم ذلك لن أقاضي اي منهم بل أنا مسامحهم لانهم لا يعرفون ماذا يحصل، وبين ان من يتحمل جريرة قضية ابناء غزة هو مجلس الإدارة الذي تراسه طارق خوري حيث وافق على توثيق نظام الأندية الذي يستبعد أبناء غزة من الأندية، لكنهم وبفضل الذباب الإلكتروني نجحوا في جعل قضية ابناء غزة الموضوع الرئيسي وليس عملية التجاوزات التي حصلت، وعلى ابناء النادي أن يعلموا أن من قام بالتوثيق مجلس الإدارة برئاسة طارق خوري ونائبه بشار الحوامدة دون الرجوع إلى الهيئة العامة صاحبة القرار وليس مجلس الإدارة، وبالتالي فقد تجاوزوا صلاحياتهم ولم يحترموا من إنتخبوهم، وقد قام البعض بتوجيه الراي العام لجعل القضية قضية ابناء غزة.

لم أستسلم..

وحول وضع النادي بعد مغادرته قال الصقور ” انني أطلب بشار الحوامدة إلى مناظرة في الوقت والمكان الذي يريد والمناظرة بكل شيء يخص الوحدات وبالذات الأمور المالية والمديونية، وتساءل الصقور في حواره مع إنفوسبورت بلس : “كيف انتخبت “80” ورقة دون إظهر هوياتهم، والجواب عند وزارة الشباب واين بقية الأوراق التي تخص أعضاء الهيئة العامة الذيم لم يحضروا للإنتخابات، ويضيف لقد إتهمني الأمين العام لوزارة الشباب الدكتور حسين الجبور وهو من أشرف على الإنتخابات حين كان مديراً لشباب العاصمة بانني من أدار ألإنتخابات، وإن كنت كذلك فكيف رسبت نفسي.
وبين الصقور أنه لو كان الفارق كبير لما اعترض لكنها “8” اصوات اي ان الخطأ لو حصل في “5” منها لكنت أنا الفائز، واستعاد ذكريات الإنتخابات الماضية حين فاز على بشار بفارق ألف صوت، واضاف لقد غادرت قاعة الفرز وأنا مرهق وأتقدم في الفرز على بشار وقد ضمنت الفوز لكن ما جرى من إعاد فرز بعض الصناديق غير مجريات الأمور ولم أغادر كما إدعى أحدهم بأنني قد استسلمت.

أين الأموال..؟

وحول الوضع المالي قال الصقور: “عندما استلمت الإدارة في عام 2017 من طارق خوري كانت المديونية تتجاوز ال 600 الف دينار ودون فريق كرة قدم قادر على المنافسة، وقد جهزت فريق كرة قدم بكلفة “800” ألف دينار حيث تسلمت النادي على سياسة الأرض المحروقة، وعملنا بجهد كبير، والمعروف ان الرئيس هو من يتحمل القضية المالية وإيجاد ممولين للنادي، وبالتالي فقد تعاقدت مع شركة أمنية مقابل “800” ألف دينار وخط أمنية الذي عاد على النادي بمبالغ مالية كبيرة إضافة إلى تبرعات الأصدقاء لتكون العوائد أكثر من مليون دينار، لاسلم النادي إلى الحوامدة بمديونية “220” ألف دينار وهناك مبالغ تغطي هذا الدين وأكثر من مستحقات النادي في بطولة كاس الإتحاد الآسيوي وكأس الأردن وجزءمن إتفاقية أمنية، فأين ذهبت هذه الأمول، وهذا السؤال يوجه إلى الحوامدة، فالمديونية الكبيرة تتحملها الإدارة المنحلة بقرار قضائي.

وبالنسبة لكرة السلة قال الصقور :” أنا من أعاد فريق كرة السلة وبقرار فردي تحملته لوحدي حيث رفض مجلس الإدارة الإنفاق على كرة السلة لذا فقد أنفقت عليها من جيبي الخاص، وشدد الصقور على أنه لن يسكت عن اي خلل يحصل في الوحدات، واضاف كنت واضحاً وشفافاً خلال عملي ، فدعوني اسأل من هي الشركة المسؤولية عن المتجر الإلكتروني، ومن يعتمد على سياسة الابواب المغلقة والعقود المجهولة، وانتقد عقد إجتماعات النادي في مقر النادي في غمدان حيث أكد على أن الإجتماعات يجب أن تعقد في مقر النادي في مخيم الوحدات وبه يجب أن يتم إستقبال الضيوف، كو لهذا المكان رمزيته وقد قمت بتنفيذ القدس والبوابة والمدخل على نفقتي الخاصة.

قمة الرضا

وختم حديثه قائلاً :” أنا راضٍ عما قدمته للوحدات، وأتذكر أنني وقبل إنتهاء فترة مجلس الإدارة حصلت على شيك بقيمة مئة ألف دينار وطلب مني عضو في المجلس أن استرد أموالي التي أدنتها للنادي، فقلت له هناك لاعبين وموظفين لم يحصلوا على رواتيهم وهم أهم مني ديوني”، ورغم ذلك أطلقوا علي حملة منظمة من قبل الذباب الإلكتروني المنظم لإغتيال شخصيتي، واضاف الوحدات نادٍ كبير وأكبر من جميع الرؤساء الذين قادوه، ولم يجلس بين الجماهير اي عضو منهم إلا أنا لأنني إبن النادي، وحول خوض الإنتخابات قال :” هذا قرار قواعدي وليس قراري” لكني سابقى خلف الوحدات “وأنا سداد لما ينقص”.
وتطرق للحديث عن الادارة المؤقتة حيث أكد رضاه عنها وأنها ستخدم النادي وسيكون سنداً لها حتى يبقى الوحدات كبيراً.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لبنانية لماكرون: حكامنا فاسدون لا تعطهم المال (فيديو)

ميديا نيوز – يزور منذ صباح الخميس الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بيروت، في زيارة تهدف ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم