الرئيسية / WhatsApp / العنصرية تسقط ترامب !!

العنصرية تسقط ترامب !!

صالح الراشد – ميديا نيوز – خاص 

عاد رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب إلى النهج العربي في التعامل مع الشعوب في حال خروجها عن النص الذي يُعد لها مسبقاً، فترامب قرر تهديد الشعب الأمريكي والمعترضين منهم بنشر الجيش الأمريكي في المدن التي تشهد إضطرابات بسبب مقتل أمريكي من أصول إفريقية بطريقة بشعة للغاية، مما يضع ترامب في صف الرؤساء العرب الذين قصفوا شعوبهم بالصواريخ والقنابل، وهم الذين وصفهم الرؤساء السابقين للولايات المتحدة وسياسيها بالدكتاتوريين الذين لا يسمحون بحرية الرأي ويقودون البلاد التي يحكمونها بالحديد والنار، وأدان هؤلاء الدخلاء على الإنسانية وتجار المباديء والقيم والذين يملكون عدة مقاييس لذات الحالة أدانوا وشجبوا تدخل الجيوش العربية في التصدي لأي إضطرابات تحدث في دولهم.

وفي ذات الوقت يصفقون لنشر الحرس الوطني الأمريكي ويتنظرون دخول الجيش الأمريكي إلى المدن ، ولم نسمع منهم من يتهم الرئيس ترامب بأنه يبحث عن التمسك بالحكم وإفتعال المشاكل القاتلة في المجتمع الأمريكي، وهي التهم الجاهزة والتي تم توجيهها من قبل السياسيين الأمريكين للرؤساء للعرب بأنهم يضحون بالشعوب من أجل البقاء في السلطة، وهذا جميل كلامهم في السابق لحماية الشعوب حسب رأيهم، واليوم أصاب هؤلاء البكم والصمم والعمى، ولم يعد أي منهم قادر على إنتقاد تهديدات الرئيس ترامب للشعب الأمريكي، وكأنه يحق لترامب أن يكون سفاحاً يحارب شعبه فيما يمنع هذا التصرف عن الآخرين متناسياً بأن المجرمين أخوة في الضلال.

هل تتعرض الولايات المتحدة إلى مؤامرة كونية ..!!!

ولإقناع الشارع الأمريكي والعالم بأحقية وصواب فعل الحكومة في سحق المعترضين فقد أطلق أنصار ترامب العديد من الألقاب على المتظاهرين، فوصفهم البعض بالفوضويين وآخرون قالوا عنهم بأنهم يستخدمون العنف وأنهم أصحاب أجندات سياسية، فيما ذهب أعقلهم أو أجهلهم إلى أن ما يجري كارثة كون البعض في مينابوليس يقومون بنشر مبدأ جديد يتعارض من النهج الأمريكي، ولن يتوقف الأمر عند ذلك الحد، حيث أتوقع أن يقوم الرئيس الأمريكي بتصدير القضية إلى الخارج، بإتهام أطراف خارجية بدعم المتظاهرين بغية وصولهم إلى ثورة ضد العنصرية تدمر قائدة الحرية في العالم.

لذا فلا غرابة إذا خرج علينا سياسي أمريكي أو أي من الفريق السياسي للرئيس، ليوجه أصابع الإتهام صوب الصين وروسيا وإيران ويصف ما يجري بأنه مؤامرة كونية، وان السبب في إثارة ثورة ضد العنصرية في البلاد يعود لفشل مؤامرة الصين ونجاح ترامب في التصدي لجائحة كورونا التي تهدد الولايات المتحدة، وكان سببها فايروس كوفيد -19 الصيني المنشأ، وأن هذه الدول المتآمرة على الحرية والديموقراطية الأمريكية هي سبب التضخيم الإعلامي لما يجري، وقد يتم إتهام هذه الدول بتزوير شريط فيديو مقتل الأمريكي الإفريقي، وربما تعلن الولايات المتحدة وتقنع مواطنيها بأن غاية الغادرون مما يجري هو إثارة الشارع الداخلي، حتى لا تتفرغ الولايات المتحدة للتعافي الإقتصادي من كورونا وقيادة العالم الحر من جديد.

وهنا ربما نجد جميع وسائل الإعلام الامريكية تهتف للرئيس وتلعن بكين وطهران وموسكو، وتطالب بالثأر ممن أساءوا وشوهوا الوجه الأبيض للبيت الامريكي الذي لم تؤثر في لونه الدماء التي سُكبت حتى الآن، ويبدو أن القادم سيكون صعباً على الولايات المتحدة في ظل وجود يميني متطرف على سدة الحكم لا يُفرق بين الدماء الأمريكية ودماء بقية العالم، ويظهر ان سيل الدماء يغرية حتى لو كان دم أبناء شعبه، لذا فإن القادم قاتم لحين نهاية الإنتخابات وخروجه من اللعبة السياسية للأبد.

Racism falls to Trump

Saleh Al-Rashed – Media News – Private 

US President Donald Trump has reverted to the Arab approach to dealing with peoples if they deviate from the text that was prepared for them, Trump decided to threaten the American people and their protesters by deploying the American army in cities experiencing unrest due to the killing of an African American in a very ugly manner, which Trump puts the Arab presidents who bombed their people with history and bombs, and those who were described by the former presidents of the United States and its politicians as dictators who do not allow freedom of opinion and lead the countries they rule with iron and fire, and condemned these intruders on humanity and merchants of principles and values ​​who have several measures of the same situation condemned and denounced interference Arab armies in responding to any disturbances occurring in their countries.

At the same time, they clapped for the deployment of the American National Guard and were waiting for the American army to enter the cities, and we have not heard from them who accuses President Trump of looking to uphold the rule and fabricate the deadly problems in American society, which are the ready charges that were directed by American politicians to the presidents that they are sacrificing people for the sake of Staying in power, and this is beautiful in their words in the past to protect the peoples according to their opinion, and today these dumb, deaf and blind people have suffered, and none of them can criticize President Trump’s threats to the American people, as if Trump has the right to be a thug who fights his people while preventing this behavior from others forgetting that Criminals are brothers in error.

Is the United States exposed to a global conspiracy 

To persuade the American street and the world about the right and correctness of the government’s action to crush the protesters, Trump supporters have given many titles to the demonstrators, some of whom described them as anarchists and others who said about them as violent political agendas, while their rational or ignorant went that what is happening is a catastrophe that some in Minneapolis are spreading a new principle Contradicting the American approach, and the matter will not stop there, as I expect the US President to export the case abroad, accusing external parties of supporting the demonstrators in order to reach a revolution against racism that would destroy the leader of freedom in the world.

So it is not surprising that an American politician or any of the president’s political team came out to point the finger of accusation at China and Russia and Iran and describe what is going on as a global plot, and that the reason for provoking a revolution against racism in the country is due to the failure of the China plot and Trump’s success in addressing the Corona pandemic that threatens The United States was caused by the Chinese-born Virus Covid-19, and these countries plotting freedom and American democracy are the cause of media amplification of what is going on, and these countries may be accused of falsifying the video of the killing of the African American, and the United States may announce and convince its citizens that the purpose of those who leave is It is an internal street excitement, so that the United States does not devote itself to economic recovery from Corona and to lead the free world again.

Here, we may find all American media chanting to the president and cursing Beijing, Tehran and Moscow, and demanding revenge for those who offended and maimed the white face of the American house whose blood has not been affected by the blood that has been spilled so far. There is no distinction between American blood and the blood of the rest of the world, and it appears that the torrent of blood is tempting even if the blood of his own people, so the next one is dark until the end of the elections and his exit from the political game forever.

 

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“ضاقوا ذرعاً بالفساد” .. المئات يحاولون اقتحام مقر إقامة نتنياهو !

ميديا نيوز – حاول مئات المتظاهرين في شارع بلفور بالقدس الغربية، مساء الثلاثاء 14 يوليو/تموز ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم