الرئيسية / WhatsApp / الفيلم المصري “القاهرة 30″….في مؤسسة عبدالحميد شومان.

الفيلم المصري “القاهرة 30″….في مؤسسة عبدالحميد شومان.

ميديا نيوز: عمان

تعرض لجنة السينما في مؤسسة عبدالحميد شومان الفيلم المصري”القاهرة 30″ للمخرج صلاح أبو سيف، المقتبس عن رواية نجيب محفوظ، الذي وثق من خلالها تفشى الطبقية في شتى ربوع مصر وكيف أصبحت واقعًا، وفرضت على البسطاء سبل البحث عن الوساطة، لكي يحصلوا على حقوقهم، وبدونها لن يكون لهم مكان داخل المجتمع، حتى لو كانوا متفوقين وذوي كفاءات

تدور أحداث الفيلم في ثلاثينيات القرن العشرين؛ حيث يعيش الشاب محجوب عبد الدايم، الوافد من الصعيد، حياة فقيرة في القاهرة، ويتعرف على ابن قريته «سالم الإخشيدي”، ويطلب «محجوب» منه أن يساعده في الحصول على وظيفة، فيعرض عليه وظيفة مقابل أن يتزوج من فتاة تدعى إحسان، وهى عشيقة قاسم بك، على أن يزورها الأخير مرة كل أسبوع.

أبطال الرواية هم ثلاثة طلبة يدرسون الفلسفة ويعيشون في منزل واحد، وتجمعهم ظروف الفقر، ولكن نظرتهم حول الحياة تختلف تماما، فأولهم على طه، الشاب المثالي الذي يؤمن بالمبادئ الاشتراكية، ويدعو إلى الثورة على الملكية وفساد الحكومة؛ لارتباطها بالمحتل الإنجليزي، وتسببها في الانحطاط الأخلاقي، والثاني هو أحمد بدير، الذي يرى أن الشهرة هي الحل الأمثل للهروب من دائرة الفقر، أما الثالث فهو محجوب عبد الدايم، الذي يتشبث بالقاعدة الميكافيلية التي تقول «الغاية تبرر الوسيلة».



وتمضي أحداث الرواية ليتوغل المخرج صلاح أبو سيف، في نفوس أبطال الفيلم أكثر، وتسير المشاهد لتصل إلى نشوب قصة حب بين على طه، والفتاة الفقيرة إحسان، التي جعلها المخرج مثالا واضحا وصريحا لمصر في فترة الثلاثينيات، الجمال الدائم الذي لا يبهت والظروف الاقتصادية الصعبة الناجمة عن فقر الأسرة وعدد أبنائها الكثير.
و”إحسان” تجسد كل الفقراء في، فالظروف هي من وضعتها في هذا الموقف، فعلى طه أبلغها بأن الطريق أمامه طويل حتى يستطيع أن يتزوجها، ولا بد أن تنصلح أوضاع مصر أولا.. والأب يغازلها – كأنه يقودها بدون قصد إلى طريق الخطيئة، والأم تخبرها دائمًا بصعوبة الحياة والفقر وعدد الأبناء المتزايد، وتحكى لها عن العوالم الخرافية من الذهب والماس إذا «شغلت عقلها وسمعت الكلام.


ثم نأتى إلى محجوب عبد الدايم، صاحب أشهر «طظ» في السينما المصرية، الذي ظل يردد هذه الكلمة كلما قست الظروف عليه وكأنه يوقن أن التخلي عن المبادئ وانتهاز الفرص سيحل أي مشكلة، وسيفتح له باب الصعود الصاروخي، ويحاول التقرب من ابن بلده موظف الحكومة الكبير، الذي يطلعه على اسم راقصة قد تأتيه بالوظيفة إذا قدم لها رشوة مناسبة، ولكنه لم يجد المال اللازم لهذا، فتأتيه الفرصة عن طريق بلدياته مرة أخرى، بالحصول على الوظيفة والعمل في الحكومة إذا وافق على التنازل عن كرامته، وذلك بالزواج من «عشيقة» وكيل الوزارة.

ويأتى مشهد «قرني التيس» الذي عبر به صلاح أبو سيف عن الوظيفة الحقيقية لمحجوب عبد الدايم، وصور الحوار النفسي لهذا الشاب، فهو قد حصل على الوظيفة وحقق حلمه السابق بالارتباط بـ«إحسان»، ولكنه في المقابل تنازل عن كرامته، وقبل بعدها محجوب بالصفقة ككل، التي حولته في النهاية إلى قواد، وحولت إحسان إلى هيئة قطاع عام يستفيد منها الجميع على السواء، فمحجوب عبد الدايم يستفيد منها بترقياته الوظيفية المتتالية، وقاسم بك يملى عليها مواعيده للقاء الجنسي، وعائلتها تنهل منها المال.  ويواصل محجوب عبد الدايم ترقياته الوظيفية وتخليه عن مبادئه، فوكيل الوزارة أصبح وزيرا للمعارف مع التغيير الوزاري، وتأتيه إحسان بوظيفة سكرتير مكتب الوزير مع أول لقاء مع عشيقها، وعلى الرغم من تضخم مرتبه، إلا أنه يرسل خطابا إلى أسرته الفقيرة يخبرهم فيه بأن ظروفه قاسية ولا زال يبحث عن وظيفة، ثم يتخلى عن ابن بلده الذي ساعده وقدم له الزوجة و الوظيفة.

وينتقل الفيلم بعد ذلك إلى المقارنة بين الثلاثة أصدقاء، فأحمد بدير أصبح صحفيا مرموقا وهو يلعب على جميع الأطراف، و محجوب عبد الدايم الذي افتضح أمره وعلم والده بما يحدث وأعلن تبرؤه منه واعتباره ميتًا وهو على قيد الحياة، ولكن محجوب يصر على السير في طريقه الملوث، ويعلن أنه سيربح الرهان هو وإحسان، على الرغم من افتضاح أمر الوزير أيضا، والفضيحة التي سببتها زوجة الوزير لهما في العمارة، أما على طه فقد كتب عليه كالعادة أن يموت شهيد الحرية والأوضاع.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرقب يطالب بتمكين الغزيين من الحصول على حقوقهم في مدخرات الضمان

عمان – ميديا نيوز – طالب النائب الدكتور أحمد الرقب الحكومة بتمكين أبناء قطاع غزة ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم