الرئيسية / WhatsApp / الكذبة والمؤامرة الكبرى

الكذبة والمؤامرة الكبرى

محمود أبو هلال

لا بونشيه في تشيلي، ولا بوكاسا في أفريقيا الوسطى، ولا فرانكو في إسبانيا، ولا موسوليني في إيطاليا فعلوا ما فعل النظام الطاغية السوري في حقّبتي الأب والابن. يحدثوننا عن مؤامرةٍ في سياقٍ تُستأصلُ فيه الحقائق بفعلٍ قصدي وبشكل فج، وفق نظرة إنكارية لتاريخ قريب، ويقدمون روايات حيكت دون عناية، بما يتوائم مع الأفكار التي يتبنون. فكل ما يجري مجرد صورة خادعة لنا نحن فاقدي البصيرة، في ما هم رأوه كـ متبصرين ووضعوه في إطاره الصحيح ضمن نظرية المؤامرة الكبرى! لذلك يصبح مِن المستهجن أن ينكر أحد، ما جادت به عقولهم وفق ذهنية متوعكة وذاكرة مثقوبة وأيديولوجيا آيلة للسقوط! ويغدو مقبولاً ومنطقياً لديهم أن يتم تشبيه جيش النظام الأسدي “وشبيحته” بالجيش العربي المقاوم!.

يظنون؛ وكل الظن إثم هنا، أنهم صفوة الصفوة والنخبة المنتقاة، ويملكون ما لا يملكه سواهم، وأن الآخرين أقل شأناً، وبهذا هم يتقاطعون مع النظام وأعوانه وينظرون إلى الجموع نظرة دونية تكاد تصل بهم إلى حد اعتبار الآخر في مستوى البهيمية؛ لأنه لا يعي حجم المؤامرة!

يحدثوننا عن مؤامرةٍ خارجية متناسين أن حافظ الأسد هو مَن أنشأ أول ميليشيا طائفية داخل الدولة التي يحكمها “سرايا الدفاع” وأسند مهمة القيادة فيها لشقيقه وطائفته، وحَكَّمهم برقاب وأعراض وأملاك الشعب السوري، وأمدهم بكل أسباب القوة والمنعة، فأصبح كل موظف في الدولة من الطائفة العلوية، يحمل إلى جانب وظيفته رتبة عسكرية في الحرس الجمهوري، فراحت “شبيحة” رفعت الأسد تصول وتجول وتقاسم الناس في أرزاقهم وأملاكهم وتسطوا على أعراضهم باصطياد الفتيات من أبواب الجامعات واقتيادها إلى أفرع الاستجواب والاعتقال العديدة التابعة لها، والتي عُذب وقُتل فيها المئات من السياسيين وغير السياسيين.

في حقبة حافظ الأسد مارست الطغمة الحاكمة والمليشيا التابعة لها أشد وأقذر أنواع إرهاب الدولة ضد معارضيها ومواطنيها، ولم تقم وزناً لرأي عام أو حقوق مواطنة أو حقوق إنسانية، حتى أصبح تعميم الخوف غالب على العلاقة بين النظام والشعب، فأصبح الرئيس والطائفة ومَن والاهم فوق الشعب بطريقة جعلت الفساد هو القانون السائد وليس الاستثناء.

في حقبة حافظ الذي لم يحفظ عهداً ولا أمانة استمعنا مُطرقين لثكالى الشعب السوري في ما كانت دموعهم تتوجس خيفة مِن أن تصل لأحداقهم وهم يحدثوننا عن آبائهم وأشقائهم وأبنائهم المفقودين، الذين استبدلت أسماؤهم بأرقام لكثرتها في سجونٍ تحت المقابر، لا يخرجون منها إلى سطحِ الأرض إلا بعد الموت، باستثناء سجن تدمر فقد خصصت لضحاياه مقبرة في منطقةِ “وادي عويضة” لتروي عطش الصحراء وعطش حافظ للدماء. كانت تُلقى فيها جثث السجناء فرادى أو مجموعات وذلك حسبما قُدر للأرواح أن تُزهق تحت التعذيب أو تحت حبل المشنقة، أمام سمع العالم وبصره.

وتكتمل المسيرة… مسيرة القهر والظلم فيأتي السفاح الصغير مستأثراً وطغمته بما مَلَّكَه أبوه شِماله. وواصل إدارة البلاد بأجهزة بوليسية وأمنية صارمة، كان القمع والإرهاب أهم أدواتها. لا بل أن إرهاب النظام تجاوز أرض سوريا وشعبها إلى دول الجوار حيث تفوق في تحويل الإرهاب وتنظيماته المتعاونة معه إلى أوراق سياسية يهدد بها من حوله ويستخدمها لمد نفوذه في المنطقة، وكان بذات الوقت ينقلب على هذه التنظيمات ويدينها ويطاردها عندما تخرج عن طاعته.

المتجبرون والمثقفون المثقوبون يقلبون الحقائق ليحدثونا عن إرهاب استحضروه وأحضره ويكذبون على أنفسهم لكن لا يستطيعون أن يكذبوا علينا وعلى تاريخ قريب عشناه سوية، كلنا شاهد كيف اعتقل أطفال درعا ونُكل بحمزة الخطيب وكيف اقتلعت حنجرة القاشوش لمجرد أغنية، وكيف تم اجتياح حمص. في ذلك الوقت لم تكن جبهة النصرة هناك ولم تكن “داعش” قد وصلت، ولم يكن فيها سوريا سوى أبناءها والنظام الظالم.

يتشدقون بالمؤامرة والممانعة والحرب الكونية ليبرروا استبداد وطغيان ووحشية الأسد مطالبين الشعب السوري أن يعيش بالأغلال وفاقداً للحرية والأمان، من أجل أن يبقى جلاده وسيد المقاومة الذي لم يطلق طلقة واحدة تجاه من يقاومه. أنتم من تآمر على ثورةٍ ضد الطغيان والوحشية والنفعية الانتهازية، التي مورست في حقبة حافظ وسار على خطاها الابن الوريث غير الشرعي.

اسردوا تلك الحكايا الكاذبة عن المقاومة والممانعة لأبنائكم، أما نحن فسنقول لأبنائنا هؤلاء جزء من المؤامرة، أيدوا القتل وسفك الدماء ليس دفاعاً عن سوريا، بل دفاعا عن مجرمٍ طاغية.

التقطوا صوركم إلى جانب رئيس الطغمة الحاكمة وانشروها أينما وكيفما شئتم… فنحن حددنا موقعنا في الصورةِ إلى جانب الشعب السوري.

 

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وفد من مستشاري الكونغرس الامريكي يزور المستقلة للانتخاب

عمان – ميديا نيوز – استقبل الدكتور خالد الكلالدة رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم