الرئيسية / WhatsApp / “الممارسة الإفتراضية” .. ما بين الواقع وتجارب الآخرين

“الممارسة الإفتراضية” .. ما بين الواقع وتجارب الآخرين

 رنا حمدان ماضي – ميديا نيوز – تونس 

أهداف هامة وشمولية حققها منتدى “الممارسة الإفتراضية” الذي استضافته مدينة طبرقة التونسية, خلال الفترة من “14-18” ديسمبر لعام 2018, بتنظيم من الملتقى معهد الفضاء المدني بالتعاون مع جمعية المواطنة و التنمية بالشمال الغربي, وشارك فيه “25” ممثلاً من “9” دول عربية تعتبر الأنشط في التفاعل مع فعاليات الفضاء المدني وهي ” ليبيا, الجزائر, المغرب موريتانيا, مصر , تونس, فلسطين , العراق والأردن”.

المسار التقليدي في المؤتمرات سار بطريقة نموذجية بدءً من الاستقبال ونقل الضيوف وحتى حفل الافتتاح جاء بسيطاً معبراً عن الهدف من التواجد في هذا المؤتمر والغاية الأساسية من الاجتماع العربي, فالكلمة التي ألقاها رئيس جمعية المواطنة و التنمية بالشمال الغربي بوجمعة العبيدي “تركزت على دور المجتمع المدني في تطوير والنهضة بالمسار الديموقراطي في تونس”, وهذه الكلمة شكلت نقطة حوار في العديد من الجلسات اللاحقة, كون دور المجتمع المدني يعتبر الأهم في الإرتقاء بالمعني والتنفيذ للدور الديموقراطي الشمولي بين الشعوب واختيار الحكومات.

ثم ألقى منسق أول للميسرين بمعهد الفضاء المدني ونائب رئيس بلدية أفرا المغربية خالد لبحر, كلمته “متحدثاً عن معهد الفضاء المدني و إنجازاته بفضل الرائدات والرواد اللذين كان لهم دور كبير في تطوير عمل المعهد ومنحه دفعة قوية للإنطلاق صوب القارية, وبين ان المعهد تم إنشائه عام 2014”, وهو عام صعب في تاريخ الأمة العربية حيث شهدت المنطقة تحولات في العديد من القضايا وعلى راسها الفلسطينية.

المشاركون من رواد ورائدات الوطن العرفي تعرفوا على بعض وبدأت عملية الإطلاع المباشر على تجارب الدول بشكل ثنائي من خلال اسئلة سهلة كانت الغاية منها كسر الجليد بين المشاركين والمشاركات كون طريقة الحوار مبنية على الهزل والجد, وهي لغة تفيد المعرفة بطريقة سلسة وتساهم في تقبل الآخرين بكل سهولة, ثم خصصت جلسة للتعريف بمعهد الفضاء المدني ومناقشة مساقات بناءاً على المعرفة التي يمتلكها المشاركون وخالد لبحر.

زيارة مدينة طبرق جائت في اليوم التالي وكانت الغاية منها السياحة, لكنها انعكست بفوائد جمة على المشاركين, كونها ساهمت في خلق جو اسري بين الجميع وبالتالي اصبحت لغة الحوار أسهل وأقل حدة كون البسمات وحتى الضحكات كانت تتقاطع مع الحوارات السياسية, وفي ذات اليوم انطلقت جسات وفعاليات المنتدى حيث خُصصت لتقييم أوراق التقييم الذاتي للرواد حسب معايير ثلاث ثابته وهي: الإستجابة للمطلوب و ثانيا مدى تناسق الأفكار و إنسيابها و ثالثا سلامة المحتوى من الأخطاء الإملائية و اللغوية.
وظهر من خلال الحوار ان مسمى المجتمع المدني يختلف من دولة الى أخرى, كون هناك إختلاف في المسميات بين منطقتي الشرق الأوسط و شمال إفريقيا, ليكون التعريف حسب القانون الخاص بكل دولة والتشريعات التي تنظم عمل مؤسسات المجتمع المدني في كل دولة, إضافة الى مستوى الديموقراطية في كل دولة, مع التأكيد على أهمية الفرق بين ممارس السياسة الحزبي وغير الحزبي, كون انطلاق الفكر والحريات يكون نابع من بوتقة مختلفة في الوطن العربي, بسبب إختلاف الجهات الداعمة.

وجاء الحديث عن بطاقة الآداء المتوازن غير متوازن كونها تحتاج الى وقت أطول, لا سيما انها تمهيداً للجلسة اللاحقة, مما يشير الى وجوب النظر الى أهمية هذه النقطة في قادم الايام, سواءً من خلال المحاضرات أو التركيز التعريفي عليها من خلال المنشوات قبل الحضور الى الاجتماع القادم, أما العذر بأنها لا تتماشى مع محتوى منصة المعهد, فهو أمر غير مقنع كونها مفتاح لما بعد, لذا فهي مهمة لفنح ابواب الآفاق الأخرى.
وتم التطريق لإستراتيجيات السنوات الخمس القادمة من خلال تقسيم الحضور الى خمس مجموعات للحوار وصولاً الى أفكار, وأجد أنه من الأفضل لو تم التعامل مع الحضور كمجموعة واحدة, كون الحوار الشمولي يثري النقاش ويساهم في زيادة خبرات المشاركين في شتى المواضيع من تحليل وقياس واستنباط الرؤؤيا وتحديد الاستراتيجية وبالتالي تتولد أفكار جديدة, اضافة الى أننا مللنا عصر التقسيم.

وتباين عمل المجموعات حسب المهام, فكانت مهمة الأولى تحليل بيئة العمل حسب نموذج SWOT و تحليل الفجوة, والثانية تحديد المرجعيات القياسية و الممارسات المثلى, والثالثة استخراج الرؤية و الرسالة و القيم, والرابعة تحديد الأهداف الإستراتيجية ولمخرجات ولمحة عن مبادرات سريعة تحقّق نتائج مباشرة أو قصيرة المدى و كذلك ودراسة الموارد المتاحة.

النشطات استمرت في اليوم الثالث بعد تقييم لما جرى في الايام السابقة, وهذه حالة صحية حتى يستعيد المشاركون ذاكرتهم بشكل أفضل, وانصب الحوار في البداية عن آلية تحديد شروط اختيار المشاركين والتي تمحوت حول: المشاركة الفاعلة السابقة وتقديم مباردات ونشر المعرفة, ثم تم مراجعة للنظام الاساسي لمنتدى المجتمع الإفتراضي, وصار الى إلغاء بعض الفصول والمسميات ليصبح لدى المعهد المكتب التنفيذي والهيئة التنسيقية و تحديد عدد أعضاء المكتب التنفيذي الذي حدّد ب11 عضوا, كما تم وضع الصيغة النهاية للنظام الأساسي.
حيث جرى انتخاب المكتب النفيذي وفاز بعضويته كل من : جنات قداشي” تونس”, بسام سالم “العراق”, رشيد بن الصيغار “المغرب”, خالد معروف “مصر” , بسام بحر “فلسطين”, عمر الفرجاني “ليبيا”, أمين فرج “العراق”, محمد ياسين الهلالي “الجزائر”, مصطفى البمباري ” موريتانيا” , يحيى الضبيبي “اليمن ويوسف حجو “الجزائر”.
وفي الجلسة الختامية تم مناقشة الملاحظات وتقديم الشهادات وتكريم مجموعة من الرواد.

تعليقات فيسبوك

تعليق واحد

  1. مدينة طبرقة التونسية وليست طبرق!؟

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

توصية بشمول قوانين العمل و”الإقامة”و”السير” بالعفو

ميديا نيوز –  أوصت اللجنة القانونية في مجلس النواب بشمول الجرائم المرتكبة خلافا لاحكام قانون العمل ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم
%d مدونون معجبون بهذه: