الرئيسية / WhatsApp / ‘‘المياه‘‘: سد زرقاء ماعين بريء من ‘‘فاجعة البحر الميت‘‘

‘‘المياه‘‘: سد زرقاء ماعين بريء من ‘‘فاجعة البحر الميت‘‘

 جددت وزارة المياه والري/ سلطة وادي الأردن؛ دحض ما اشيع حول علاقة سد زرقاء ماعين بحادثة البحر الميت، وفق تأكيدات اللجان المختصة من أصحاب الخبرة، التي أكدت ألا علاقة للسد من قريب أو بعيد بالأمر، وقد قطعت بذلك عبر أدلة علمية وعملية وزيارات ميدانية، بأن “سد زرقاء ماعين بريء”.


وقال مراقب السد ادريس الحبابسة، في بيان صحفي صدر عن الوزارة أمس، إن “الوزارة ومؤسساتها، بخاصة السلطة، تبني مواقفها على منهج علمي، يراعي الدقة والموضوعية والشفافية والمصلحة الوطنية”.


وبين الحبابسة أن الحوض الصباب المغذي لوادي زرقاء ماعين يبلغ 272 كلم2، منها 182 كلم2 أعلى منطقة السد و90 كلم2 المنطقة الواقعة اسفل السد، والتي تتزود بما يتجاوز الـ40 واديا جانبيا على مسافة حوالي 25 كلم حتى البحر الميت بعد السد، ومنها منطقة حمامات ماعين والاودية الجانبية الاخرى.


  • ونوه بأن الأمر “ليس كما حاول بعضهم الترويج عبره لمعلومات خاطئة وغير دقيقة؛ فالطاقة الكلية لتخزين السد هي 2 مليون م3؛ فكيف له تخزين ان خزن خلفه 3 ملايين م3”.


وبحسب الحبابسة؛ فإن التقارير الرسمية المسؤولة والمشاهدات التي تطابق الواقع من كافة المارين على المنطقة، أكدت أن السد كان فارغا تماما منذ تاريخ 30 آب (أغسطس) الماضي ولغاية 25 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، إذ خزنت الأمطار التي هطلت في 25 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، نحو 500 ألف م3 من مياه الامطار في السد وحتى صباح 27 من الشهر ذاته.


أما فيما يتعلق بكميات الامطار التي هطلت في 25 تشرين أول (أكتوبر) الماضي، فتركزت في منطقة حمامات ماعين والأودية الجانبية (الواقعة أسفل السد)، إذ بلغ معدل الهطل المطري فيها بين 40-50 ملم، إذ تتصف هذه المنطقة بطبيعة جيولوجية وطبوغرافية شديدة الانحدار على طول مجرى الوادي الذي يضيق أحيانا، وبالتالي ارتفاع مستوى الجريان وسرعته وحدته، حاملا معه الصخور والحجارة والاتربة، وهذا ما تؤكده كافة الشواهد العلمية والنظرية يوم وقوع “الفاجعة”، وفق الحبابسة.


ففي 25 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، حدث فيضان ومضيٌّ كبير، نتيجة غزارة الامطار في وقت قصير لا يتجاوز الـ15 دقيقة اسفل منطقة السد، ما ادى لحدوث فيضان في مجرى الوادي اسفل منطقة السد.


وأضاف انه ليس بالضرورة ان يكون الهطل المطري، شمل كافة الحوض المغذي لوادي زرقاء ماعين، فالمنخفضات الجوية، وفق الحبابسة الذي أشار لتوزع هطولاتها المطرية بين منطقة واخرى بنسب متفاوتة، وعليه تركز المنخفض على المنطقة المحصورة من الحوض المغذي اسفل منطقة السد، والبالغة مساحتها نحو 90 كلم2.


وفيما يتعلق بحساب كميات المياه التي يخزنها السد؛ فهو مبني وفق طريقة هندسية توضح هذا الأمر عبر المساطر الموجودة فيه (Staff Gauges)، والتي تبين للقائمين على السد، ولشهود العيان من ابناء المنطقة كمية التخزين الفعلية في السد والبالغة 500 الف م3.


وفيما يتعلق ببعض تفاصيل الهطل المطري؛ أوضح الحبابسة أنه راجع المعلومات المتعلقة بالسد قبل وبعد الكارثة، وحرصا على توفيرها بدقة بمهنية وموضوعية، وضرورة التيقن من الحقيقة من مصادرها المعنية والموثوقة. 


فالسدود؛ تعتبر واحدة من أهم الأعمال الهندسية المرتبطة بالعلوم الهندسية وتحتاج لمجال واسع للاحاطة بتفاصيلها الفنية والهندسية من بيوت الخبرة؛ والتي تعد سلطة وادي الأردن المؤسسة الكفوءة في مجال السدود الوطنية.


وكذلك اللجنة الوطنية للسدود، بحيث بدئ باقامة وانشاء السدود منذ عقد الستينيات في الأردن، وعدة سدود منتشرة في المناطق التي لم تشهد اي نوع من المشاكل خلال الأعوام الطويلة الماضية.

تعليقات فيسبوك

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحكم على متهم بحيازة مواد مخدرة بالأشغال المؤقتة 11 عاماً

ميديا نيوز – بترا – قضت محكمة أمن الدولة، اليوم الاربعاء، على متهم بحيازة مواد ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم
%d مدونون معجبون بهذه: