الرئيسية / WhatsApp / الندوة النقدية للعرض السوداني ” مؤامرات شكسبيرية”.

الندوة النقدية للعرض السوداني ” مؤامرات شكسبيرية”.

 

متابعة : رسمي محاسنة – ميديا نيوز 

عانت الثقافة والفنون السودانية من إقصاء السلطة الحاكمة مدة عقود، ولعل السينما والمسرح كانت الأكثر تضررا، فكان هذا التغييب الذي انعكس على الحضور المحدود للمبدع السوداني في الفعاليات العربية. وكلما أتيحت للفنان والمقفغ السوداني الفرصة، فإنه يقدم نفسه بقوة.

نحن سعداء جدا بوجود عرض من السودان بين فعاليات مهرجان المسرح الأردني، حيث تشارك مسرحية” مؤامرات شكسبيرية”،للمخرج “ربيع يوسف محمد” الذي عرض على المسرح الدائري، ورغم بعض الملاحظات إلا أنه عمل فيه من المرونة مايساعد على سد بعض الثغرات فيه.

في الندوة النقدية لمسرحية” مؤامرات شكسبيرية” والتي أدارها الفنان” علي عليان”، وعقّب عليها الأديب ” إبراهيم السواعير” الذي قال” ثيمة العمل تتحدث  عن الهمّ السوداني ، ويحمل طموح الوحدة، ورفض الانفصال، هذه الثيمة التي صاحبت العمل في الحوارات الدائمة بين ” البهلول والملك لير”، كما ان القصيدة في الجزء الأول من العرض تحمل هذه الدلالة، وقد اسقط المخرج هذا النص الماخوذ عن ” شكسبير، والكاتب العراقي قاسم محمد”،على الحالة السودانية، مع ادخال اللغة الفصحى الى جانب اللهجة السودانية، حيث قام “البهلول” بدور كبير في العرض، باعتباره الضمير الوطني، وتقمصه لعدة شخصيات..ومن دلالات العرض، اختيار شخصية الملك لير، حيث شيخوخة القيادة السياسية، وكان يمكن للممثلين التمكن أكثر من العرض”.

وقد دار حوار شارك في عدد من الذين حضروا الندوة.

الكاتب الصحفي ” عصام ابو القاسم”  تحدث عن الظروف التي عاشتها الفرق المسرحية في السودان، من التهميش والاقصاء، والدعم المادي الغائب، والجهود التي بذلها الفنانون والفرق المسرحية للإبقاء على الحد الادنى من الحضور في ظل ظروف صعبة عاشها السودان عموما، ونص العرض هنا مبني على “الملك لير” في محاكمة للاستبداد بالسلطة، والاستئثار بها، وحصرها في طبقة محددة، وهذه العقلية التي ترفض أي حوار حول تداول السلطة، فكانت بنت الملك الصغرى، واحدة من الضحايا لمجرد انها كانت مختلفة في رؤيتها عن السائد.فكان تركيز العرض على المراوحة مابين الحكم وفق القانون، والاحتكام للاعتبارات الشخصية، وقد حول المخرج الخشبة الى نوع من الخراب ، بهذه القطع المتناثرة، كما كان للمثلين حضورهم، وأن هذا العمل هو امتداد لعمل عرض من قبل، ويمكن اعادة النظر في بعض مفاصله لتقديم عرضا أكثر تماسكا”.

“د. الزهرة ابراهيم” قالت ” علينا ان نشجع هذه العروض، 

ولكن لي ملاحظة انه كان الاولى تقديم شخصية الملك” لير” بطريقة منفرة، كما ان هناك قطع متناثرة على الخشبة لم يتم استخدامها، لا بل احيانا أثرت على حركة الممثلين باستثناء دفة السفينة، وقدم المخرج شخصية البهلول بدوريشاكس الملك ، بشكل قلب الوضع”.

الفنان ” محمود أبو العباس” قال” المهرج ثيمة رئيسية في”الملك لير” ، حيث تحمل الشخصية فلسفة ” معادل الفكر”، حيث يتبين المسافة الواسعة ما بين شخص ” خرف”، وما بين مطالب وحقوق الناس،فالفكرة سياسية، بهذه الدلالة الذكية  بدخول الملك حاملا الكرسي الملتصق به”.

واضاف “ابو العباس”” السينوغرافيا فقيرة، وهذه القطع البيضاء ربما أفسدت المشهد العام، ولم تعط دلالتها، ولم اكن اتمنى ان يكون الملك بهذا اللون الفاقع، لان دلالة اللون يمكن ان تأخذنا نحو منحى آخر،كما ان الاداء التمثيلي يحتاج الى حيوية اكثر،وان كان الممثل” ابو بكر مبروك” يحمل طاقة بداخله أكثر مما شاهدناه على المسرح”.

وفي نهاية الندوة، تحدث المخرج” ربيع يوسف” عن تقديمه للمسرحية بممثلين مختلفين في الأعوام 2007، و2008 و2010 في السودان والقاهرة وطنجة على التوالى، وتحدث سينوغرافيا العرض التي تشي بالخراب و الانهيار والتمزق.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاتحاد البرلماني يدين ممارسات الاحتلال الوحشية ويطالب قوى العالم للضغط على المحتل للامتثال لقرارات الشرعية الدولية

عمان – ميديا نيوز – دان رئيس الاتحاد البرلماني العربي رئيس مجلس النواب المهندس عاطف ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم