الرئيسية / WhatsApp / الوجه الآخر للبنان.. والرزاز لا يتعظ ..!!

الوجه الآخر للبنان.. والرزاز لا يتعظ ..!!

صالح الراشد

ثمانية حروب خاضتها لينان في ستين عاماً، لتصنع روح العزيمة والتحدي والإصرار عند رجالها، والقدرة على التحمل والصبر عند نسائها، لتلد جيل من الرجال والنساء القادرين على هزيمة التطرف والطائفية ولديهم القدرة على بناء لبنان جديد، فخرج الشعب من شتى الطوائف الى الشوارع ينادون بذات المطالب لتقض المُطاهرات مضاجع الحكومة وقادة الطوائف والطائفية الذين يخرجون في جميع المواجهات رابحين ولبنان وشعبه خاسراً.

اللبنانيون واللبنانيات خرج كل منهم على طبيعته دون تكلف أو تظاهُر، وقام هذا الشعب العظيم بالاعتراض بما يتناسب مع فكره وسط إحترام أصحاب الأفكار الأخرى، فهنا موسيقى تصدح ونساء ورجال يغنون وهناك رجال ونساء اصطفوا للصلاة يكبرون، لندرك ان عظمة لبنان بقدرة الشعب على تقبل الجميع ، ليظهر للعلن والعالم ان الكارثة تنحصر في فكر قادة الطوائف الذين يتجاروا بكل شيء، وأهمها التجارة بمستقبل أبناء لبنان.

وفي مظاهرات لبنان لم يشاهد المرضى النفسيين من العرب إلا النساء الجميلات وملابسهن، ليعتقد هؤلاء ان هذا هو الوجه الأوحد في لبنان، ولجهلهم لم يشاهدوا الموقف العظيم لجيش لبنان الوطني بعدم التعدي على المُتظاهرين، ولم يعتدي أو ينادي بقتل الشعب إلا شخصيات لبنانية مريضة ذات أجندات خارجية، ولم يقرأ أصحاب الفكر المريض من العرب تاريخ لبنان البطولي في حربه مع الصهاينة، ولم يسمعوا عن المبدعين والعلماء والمخترعين وأصحاب المؤسسات الكبرى اللبنانيين في العالم.

ان المُظاهرات التي خرجت في لبنان تُمثل الحالة الإيجابية للشعب والحكومة وقوى الأمن بان من حق الجميع التظاهر، وصمود المتظاهرون يُظهر قوة الترابط بين اللبنانيين وان البلاء عام، كما تُظهر كذب الحكومة كغيرها من الحكومات العربية، كونها أعلنت عن خطة لإنقاذ البلد، وهذا يعني ان الحكومة تعلم بحجم الكارثة لكنها لم تكن تُبالي بهموم الشعب ولا آلامه، وعندما خرج الشعب بدأت بالبحث عن حلول، ولا أعلم لماذا أتذكر حكومة الدكتور عمر الرزاز، فحينما أتابع أخبار لبنان التي لها وجوه عز كثيرة ومُتعددة كتلك الوجوه المُضيئة في الشعب الاردني لكن صبر اللبنانيين قد انتهى فخرجوا الى الشوارع لحماية وطنهم من الفاسدين، فهل يتعظ الرزاز قبل ان ينفذ صبر الأردنيين بسبب توسع رقعة الفساد وانتشار البطالة والفقر، الجواب لا اعتقد انه سيتعظ إلا اذا خرج الشعب عليه كما خرج على الدكتور هاني الملقي، فحكومتنا لا تتعظ بغيرها بل تتعلم من جيبها أو للحق من جيب المواطن.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“ليلة دامية في بغداد” ..(فيديو)

طعن مصور حتى الموت بساحة الاحتجاج ببغداد واختطاف آخر.. مجهولون يقتحمون الاعتصام تزامناً مع قطع ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم