الرئيسية / WhatsApp / أخيراً ظهر الرئيس وغادر مكتبه..!!

أخيراً ظهر الرئيس وغادر مكتبه..!!

ميديا نيوز – أخيراً وبعد طول انتظار شاهدنا رئيس وزراء الأردن الدكتور بشر الخصاونة، وأخيراً غادر مكتبه وتحرك في البلاد التي يُخطط لمستقبلها وهو صاحب الولاية فيها، تحرك حتى يُشاهد ما يجري ويعطي توصياته، فهل هي الصدفة أم الخوف من مغادرة الدوار الرابع للأبد التي جعلته يتحرك ويظهر في الصورة حيث اختفى منذ فترة طويلة، وكان مؤيدوه يروجون بأنه يعمل في السر لكننا لم نشاهد تطور في العلن يتناسب مع سرية ما يقوم به، ليأتي هذا التحرك الذي لن يعود بالفائدة على صعيد تطوير ودعم المشاريع الأردنية، كما لن يساهم في تطوير آليات العمل في منطقة حدود العمري وتنمية المفرق، كون الرئيس استمع للمستثمرين بصورة سريعة لا تكفي ليعبر أي منهم على همومه وشروط تطور العمل وزيادة الانتاج، لنشعر انه بنى معلوماته على ما قاله له فريقه الوزاري فيما الحوار مع المستثمرين لأجل اللقطة التلفزيونية.

الرئيس قرر الخروج عن المألوف فركب حافلة على طريقة الرئيس التركي رجب أردوغان، وجاب في المنطقة التنموية وأطلق وعدوداً بإنشاء العديد من المشاريع الجديدة وسكة حديد، وهذه السكة يعرف قصتها الغالبية وأنها لن تخدم الأردن بقدر تقديمها خدمات للكيان الصهيوني عبر خط سكة الحديد من ميناء حيفا إلى العواصم الخليجية عبر الأردن، فيما ركوب الرئيس في حافلة لم يكن ليقدم الكثير في جعل الشعب يتقبل بقاء الخصاونة الذي أصبح غير مرغوب من غالبية الشعب، لذا فإن البهرجة الإعلامية لن تغير مواقف المواطنين من الحكومة والتي يصفونها بانها الأسوء منذ إستقلال الأردن، والغريب ان هذه الزيارة تزامنت مع الشائعات القوية التي ظهرت في الأردن بأن عصر الخصاونة انتهي وأنه سيغادر منصبة في اي لحظة.

ويبدو أنها حلاوة روح المنصب الذي سيفقده وربما تكون هذه الزيارات مبرمجة مسبقاً لتنفيذ توجيهات الملك، بضرورة تكثيف العمل الميداني للوزراء والرئيس الذين لا يتحركون إلا ضمن إطار ضيق ليس فيه مكاناً للمواطنين، وشعرنا بأن التوقيت جاء حتى يقول الرئيس: ” أنا موجود”، لكن الوجود بطريقة مختلفة وقد لا يسعفه بالإستمرار في موقعه، فأصل الزيارة أن تحمل أهداف واضحة مُعلنة، وهذا لم نسمع عنه من الرئيس أو أي من أعضاء فريقه الوزاري بما فيهم الناطق باسم الدولة، لذا فقد كانت مجرد زيارة “بروتوكولية” لا تحمل في مضمونها أي فكر لعلاج الإختلالات التي تحدث في مؤسسات العمل التي زارها، وبالتالي نتوقع ان تكون التعليمات التي سيصدرها حسب الصورة المرسومة في ذهنه من رجال الدولة .

وحتى بتعامله مع الإعلام والذي يجب أن يتسلح به الرئيس للوصول لفكر الشعب فقد ظهر أنه يتعامل بمقاييس متعدده مع الإعلام، وربما يكون هذا الأمر بناءاً على توصيات من المسؤولين عن الإعلام في الرئاسة، فالرئيس تحدث لمؤسسة إعلامية واحدة بدلاً من أن ينتظر الحافلة التي تقل بقية الزملاء الإعلاميين، كما رفض أن يتحدث مع الآخرين بحجة الوقت ، ويعتبر هذا إمتهان لكرامة الإعلام كون الرئيس أعطى انطباع بأنه لا يؤمن إلا بهذه القناة واكتفى بها، مما جعل الكثير من الإعلاميين يندمون على مرافقة الرئيس والركوب في الحافلة المخصصة للإعلام، وحقاً لو كنت معهم لغادرت قبل أن يُنهي الرئيس جولته كون البقاء لن يُضيف الكثير لجولة بلا أهداف ولا رؤيا.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عريضة تطالب بمنع جيف بيزوس من العودة إلى كوكب الأرض بعد رحلته الفضائية

ميديا نيوز – وقع آلاف الأشخاص على عريضة نشرت على الانترنت وتطالب ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم