الرئيسية / WhatsApp / بالصور .. الفنان “سعد الدين عطية”….صانع البهجة .. وداعا

بالصور .. الفنان “سعد الدين عطية”….صانع البهجة .. وداعا

 

رسمي محاسنة: ميديا نيوز

غاب القلب والابتسامة التي كانت تتسع للجميع ، بالصدق والعفوية، حيث شيعت الأسرة الفنية والاعلامية، الفنان “سعد الدين عطية”،بحضور أمين عام وزارة الاعلام الروائي ” هزاع البراري” مندوبا عن وزير الثقافة والشباب، ونقيب الفنانين الاردنيين” حسين الخطيب”،و الاصدقاء والمحبين الذين فجعهم الرحيل المفاجئ، لأحد صانعي البهجة في الدراما الاردنية.

مسيرة طويلة بدأت منذ أواسط السبعينات، في المسرح والتلفزيون، بأدوار تميزت بادائه العفوي والتلقائي، خاصة أنه كان يقدم الشخصيات الشعبية في غالبية أعماله، فكانت هذه المساحة المشتركة من المحبة بينه وبين جمهوره،والتي كان يعطيها من روحه المرحة التي أحبها الناس.

هذه الروح الحقيقية والصافية انعكست بشكل واضح من خلال متابعته لأعمال واخبار وتفاصيل الفنانين الاردنيين، حيث كان يقوم بنشر الاخبار والترويج للاعمال الفنية، ولم يتوقف هنا فقط، انما امتد خارج الوطن، الى الوطن العربي الكبير، لتكون صفحته على وسائل التواصل الاجتماعي، مرجعا لكل من يرغب بمعرفة خبر فني او شخصي، فقد كان يتابع على مدار الوقت كافة تحركات زملائه الفنية والشخصية، ويوثقها بالصور، الى جانب متابعته لكل ما يدور في العالم الفني العربي، حيث يرصد هذه النشاطات وينشرها، الى جانب مناسبات الفنانين العرب الخاصة.

لقد كانت صفحة” الفوانيس العربية” منصة، وذاكرة، منصة لإطلاق ما يستجد من أخبار واحداث، وذاكرة فيها الكثير من المعلومات التي يحتاجها كل متابع. وقد كان هذا عملا مضنيا، حيث تجده في اي وقت، ويقف على مسافة واحدة من الجميع، فهو صاحب القلب الطيب القادر على ان يغمر الجميع بمحبة صادقة وعفوية، بعيدا عن المصالح والتوازنات.

غاب الصديق” سعد الدين عطية” بدفء الصوت والقلب والمشاعر، وصدق التعامل،والتفاني والإخلاص والإيثار، وترك في قلب كل من عرفه غرسة من المحبة والاحترام، سيغيب عنا من كان يذكرنا كل يوم بمناسبة خاصة لاحد الفنانين والاعلاميين، او معلومة عن منجز فني ، او خبر جديد لأحد الفنانين.

وستبقى ذكرى الفنان الراحل” سعد الدين عطية” راسخة بالبال،كفنان وإنسان، من خلال ما تركه من أعمال كانت تحاكي الناس خاصة في المسرح، او من خلال سلوكه الجميل الذي كان يحرص من خلاله على إسعاد الناس،بأجواء من البهجة والمحبة العفوية.

شاّبيب من الرحمة تتنزل على روحك الطاهرة،والدعاء الى الله العلي القدير، ان يسكنك فسيح جنانه،وان يلهم اهلك وذويك واصدقائك جميل الصبر.

تعليقات فيسبوك

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.