الرئيسية / WhatsApp / بالفيديو ..انطلاق “مسيرة الأعلام” للمستوطنين بالمسجد الأقصى.. إصابات واعتقالات في اشتباكات لمقدسيين مع شرطة الاحتلال – تقرير

بالفيديو ..انطلاق “مسيرة الأعلام” للمستوطنين بالمسجد الأقصى.. إصابات واعتقالات في اشتباكات لمقدسيين مع شرطة الاحتلال – تقرير

ميديا نيوز – تقرير – انطلقت الثلاثاء 15 يونيو/حزيران 2021 “مسيرة الأعلام” الاستفزازية للمستوطنين والتي حذر فلسطينيون من مغبة السماح بها، من شارع الأنبياء بالقدس الغربية ووصلت إلى باب العامود، أحد أبواب البلدة القديمة بالقدس الشرقية المحتلة، وسط هتافات “الموت للعرب”.

فيما قال شهود عيان إنّ آلاف المستوطنين وصلوا إلى باب العامود، وهم يرفعون الأعلام الإسرائيلية، تحت حراسة أمنية مشددة جداً. وذكر الشهود أن المستوطنين دخلوا باب العامود، وهم يهتفون: “الموت للعرب”.

وتزامناً مع وصول المسيرة؛ أفرغت قوات الاحتلال منطقة باب العامود كلياً من الفلسطينيين، بعد قمعهم بالضرب وإطلاق قنابل الصوت والرصاص المعدني تجاههم.

وأصابت شرطة الاحتلال الإسرائيلية، 5 فلسطينيين واعتقلت 6 آخرين، خلال مواجهات تخللت إخلاء المواطنين من منطقة باب العامود ومحيطها بالقدس الشرقية.

اعتداءات وقمع للمقدسيين

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني في تصريح مكتوب أرسل نسخة منه لوكالة الأناضول إنه سجّل “5 إصابات خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في محيط البلدة القديمة في القدس”. وأضاف أن 3 من الإصابات كانت بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وإصابة نتيجة قنبلة صوت، وإصابة نتيجة اعتداء بالضرب، مشيراً إلى أنه تم نقل إصابتين إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما تم علاج باقي الإصابات ميدانياً.

وقبيل بدء المسيرة انتشرت قوات مكثفة من الشرطة الإسرائيلية، في محيط البلدة القديمة في القدس الشرقية، وقال شهود عيان إن الشرطة الإسرائيلية أغلقت منطقة مدرج باب العامود، إحدى بوابات البلدة القديمة، أمام وصول الفلسطينيين قبل إغلاق البوابة نفسها وأجلت الشرطة الإسرائيلية الفلسطينيين تماماً من المنطقة.

كما انتشرت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية، في شوارع السلطان سليمان ونابلس والمصرارة، المؤدية الى باب العامود.

ووضعت الشرطة الإسرائيلية حواجز حديدية في الطرق المؤدية إلى باب العامود لمنع الفلسطينيين من الوصول الى المنطقة.

مسيرة الأعلام الاستفزازية 

واستناداً إلى الشرطة الإسرائيلية فإن المسيرة ستمر من ساحة باب العامود، حيث يتوقع أن يؤدي يمينيون إسرائيليون رقصة الأعلام، بمناسبة ذكرى احتلال إسرائيل للقدس الشرقية، حسب التقويم العبري ولاحقاً، ستتوجه المسيرة إلى باب الخليل، إحدى بوابات البلدة القديمة، لتصل إلى ساحة البراق الملاصقة للمسجد الأقصى.

“رقصة الأعلام” هي الجزء الذي يرقص فيه المشاركون في المسيرة حاملين أعلاماً إسرائيلية، وهو ما يُفترض بحسب المسار المحدد أن يحدث في باب العامود، أحد أبواب البلدة القديمة للقدس.

فيما رفضت الشرطة الإسرائيلية، في وقت سابق من هذا الشهر طلب تنظيم المسيرة، الخميس الماضي، لكن تحت ضغط رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو تمت الموافقة على تنظيمها اليوم الثلاثاء.

إذ كان من المقرر أن تنظم المسيرة الشهر الماضي، بمناسبة ذكرى احتلال القدس الشرقية وفق التقويم العبري، ولكن جرى تأجيلها إثر العدوان على غزة، ووجه نشطاء فلسطينيون دعوات عبر شبكات التواصل الاجتماعي للاحتشاد في باب العامود بالتزامن مع المسيرة الاستفزازية.

وكان مسؤولون وأحزاب فلسطينية حذروا من تبعات السماح بهذه المسيرة محملين الحكومة الإسرائيلية مسؤولية تداعياتها.

قوات الاحتلال الإسرائيلي تقمع المقدسيين بالأقصى قبيل “مسيرة الأعلام”.. طوقت البلدة القديمة وأغلقت باب العامود

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء 15 يونيو/حزيران 2021، على تجمعات شبابية فلسطينية في منطقة باب العامود بالقدس، وذلك بعد أن طوّقت محيط البلدة القديمة بحواجز حديدية استعداداً لمرور مسيرة المستوطنين في “مسيرة الأعلام” الاستفزازية، كما أغلقت قوات الاحتلال المداخل المؤدية لباب العامود، الذي حوصر فيه عدد من الشبان، وفقاً لما أفادت به وسائل إعلام محلية.

شرطة الاحتلال فرضت تشديدات أمنية على بوابات المسجد الأقصى، كما تتواصل اقتحامات المستوطنين، بحماية الشرطة، لباحات المسجد الأقصى منذ صباح اليوم.

تنطلق عصر اليوم الثلاثاء “مسيرة الأعلام” بمشاركة الآلاف من المتطرفين الإسرائيليين بالقدس، بدعوة من منظمات يمينية، بمناسبة الذكرى السنوية (وفق التقويم العبري) لاحتلال القدس الشرقية عام 1967، والتي جرى تأجيلها إثر العدوان على غزة.

ووجّه ناشطون فلسطينيون دعوات عبر شبكات التواصل الاجتماعي، للاحتشاد في باب العامود بالتزامن مع المسيرة الاستفزازية، وكان مسؤولون وأحزاب فلسطينية قد حذروا من تبعات السماح بهذه المسيرة، محمّلين الحكومة الإسرائيلية مسؤولية تداعياتها.

من جانبها، تستنفر إسرائيل لتأمين المسيرة، وقالت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، إن الجيش الإسرائيلي قرَّر نصب المزيد من بطاريات القبة الحديدية، تحسباً لإطلاق حركة “حماس” قذائف صاروخية من قطاع غزة باتجاه المدن المحتلة، بالتزامن مع خروج مسيرة الأعلام.

تشمل المسيرة ما يعرف بـ”رقصة الأعلام” ويرقص خلالها المشاركون، حاملين أعلاماً إسرائيلية في باب العامود، أحد أبواب البلدة القديمة للقدس.

كان من المقرر أن تنظم المسيرة الشهر الماضي، بمناسبة ذكرى احتلال القدس الشرقية وفق التقويم العبري، ولكن جرى تأجيلها إثر العدوان على غزة.

مع انتهاء العدوان، والإعلان عن قرب حكومة جديدة في إسرائيل، دعت جماعات يمينية إسرائيلية لتنظيم المسيرة الأسبوع الماضي، وهو ما رفضته الشرطة الإسرائيلية في البداية.

غير أن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو جعل آخر قراراته الدفع باتجاه تنفيذ المسيرة.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أطفال اتحاد لجان المرأة الفلسطينية -رفح يقودون السباق الأكبر من أجلهم … رياضة من أجل فتيات فلسطين – صور

(Big Ride for PALESTINE) الراكب الكبير لفلسطين أطفال اتحاد لجان المرأة الفلسطينية ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم