وأوضحت الصحيفة، الأحد، أن وزير الصحة مات هانكوك، يدرس ذلك الإجراء بعدما سجلت المدينة، التي يقطنها زهاء 350 ألف شخص، أكثر من 650 إصابة بالفيروس في النصف الأول من يونيو الجاري.

يأتي ذلك في وقت خففت بريطانيا قيود التباعد الاجتماعي، وقواعد العزل العام، وتعاود فتح اقتصادها تدريجيا، مع انخفاض عدد حالات الإصابة والوفاة بمرض “كوفيد 19″، الذي يسببه فيروس كورونا، علما أن بريطانيا كانت واحدة من أكثر الدول تضررا بالجائحة.

وأظهرت أرقام حكومية، السبت، أن حصيلة الوفيات في بريطانيا من بين الحالات التي تأكدت إصابتها بفيروس كورونا المستجد ارتفعت إلى 43514، بزيادة 100 عن اليوم السابق، بينما بلغت الإصابات 309360.

وفي إطار التخفيف أيضا، قالت الحكومة البريطانية يوم الجمعة إنها ستعفي الوافدين من بلدان تشكل مخاطر منخفضة تتعلق بانتشار فيروس كورونا من شرط الدخول في حجر صحي لمدة 14 يوما.

وسترفع الحكومة أيضا أسماء بعض الدول والمناطق من توجيهات رسمية تنصح المواطنين بعدم السفر إليها إلا للضرورة.

وستسهل الإجراءات على البريطانيين السفر إلى الخارج لقضاء العطلات، وذلك في ظل بحثها عن سبل للحد من الضرر الاقتصادي الناجم عن الوباء.