الرئيسية / WhatsApp / بسبب تخوف أمني من قبل السلطات النمساوية ..مباراة الخضر الودية ضد غانا مهددة بالإلغاء   

بسبب تخوف أمني من قبل السلطات النمساوية ..مباراة الخضر الودية ضد غانا مهددة بالإلغاء   

الجزائر: جودي نجيب  – ميديا نيوز 

بات الظهور الأول للمنتخب الوطني الجزائري بعد انتشار فيروس كورونا المستجد مهددا بالإلغاء، بسبب تخوف أمني من قبل السلطات النمساوية التي تشرف على استضافة اللقاء، وكان من المقرر أن يواجه المنتخب الجزائري نظيره الكاميروني أو الغاني، في النمسا، خلال شهر أكتوبر المقبل، في أول ظهور منذ جائحة كورونا، ولم يخض المنتخب الجزائري أي مباراة منذ نوفمبر الماضي، عندما فاز على بوتسوانا 1-0، في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية، حيث توقفت المباريات منذ مارس الماضي بسبب فيروس كورونا، وعلم من مصادر مؤكدة بأن الشركة الفرنسية التي تكفلت بإقامة اللقاء الودي لم تتحصل على الموافقة الرسمية من السلطات النمساوية حتى الوقت الراهن، وهو ما يهدد إقامة المباراة، وتتخوف السلطات النمساوية من توافد الجماهير الجزائرية بشكل كبير على ملعب المباراة، في ظل الظروف الصحية الحساسة التي يمر بها العالم نتيجة انتشار فيروس كورونا، نظرا لكبر الجالية الجزائرية في مختلف البقاع الأوروبية، وتسعى الجماهير الجزائرية لرؤية أشبال بلماضي مجددا بعد غياب استمر قرابة العام، لاسيما وأن منتخب محاربي الصحراء هو بطل النسخة الأخيرة من بطولة كأس الأمم الأفريقية التي أقيمت في مصر منتصف العام الماضي، وتعمل الشركة الفرنسية في الوقت الحالي على تقديم كل الضمانات اللازمة للجهات الأمنية في النمسا، بخصوص إقامة اللقاء بأفضل شكل ممكن، خاصة ما يتعلق بتحديد عدد الحضور، في ظل جائحة كورونا التي تواصل توسعها في أوروبا خلال الفترة الأخيرة، وتجهز الشركة خطة دقيقة تسمح بمرور اللقاء في أفضل الظروف، بنفس الطريقة التي حدثت عندما فازت الجزائر على كولومبيا بثلاثية، خلال شهر أكتوبر الماضي، رغم أن المباراة لعبت في مدينة ليل الفرنسية، التي تشهد وجودا قياسيا للجالية الجزائرية، ويفترض أن تحسم الأمور في الساعات القليلة القادمة، خاصة وأن الطاقم الفني للمنتخب الجزائري متحمس لإقامة هذه المباراة في مكان هادئ مثل النمسا. 

منتخب الكاميرون حل بديل وبلماضي يصر على مواجهة هولندا   

يتوجه أشبال المدرب جمال بلماضي الى مواجهة المنتخب الغاني في شهر اكتوبر المقبل في أطار التحضير لتصفيات كأس أمم إفريقيا وكأس العالم بقطر 2022، بعد حصول اتفاق بين اتحاد البلدين.  

كما وضع الاتحاد الجزائري المنتخب الكاميروني كحل بديل في حال تعذر اجراء ودية امام منتخب غانا.  

وكشفت مصادر مقربة من الناخب الوطني، جمال بلماضي، متمسك بمواجهة المنتخب الهولندي قبل نهاية السنة الجارية، بعدما كان اتفاق بين اتحاد البلدين على إجراء مواجهة ودية في تواريخ الفيفا قبل ان يخلط فيروس كورونا المستجد رزنامة كل المنتخبات إثر توقف كل المنافسات الدولية.  

وستكون هاتان المباراتان الوديتان تحضيراً لاستئناف تصفيات أمم أفريقيا 2022، حيث سيقابل رفقاء النجم رياض محرز، شهر نوفمبر المقبل، منتخب زمبابوي ذهاباً وإيابا ضمن الجولتين الثالثة والرابعة من المجموعة السادسة، التي كان قد هزم فيها المنتخب الجزائري منافسيه زامبيا وبوتسوانا في أول جولتين.  

وبرمج المدرب الوطني بالتشاور مع الاتحاد الجزائري لكرة القدم، تربص مغلق خلال الفترة المقبلة وسيكون خارج الاراضي الجزائرية، وبعيدا عن اسوار المركز التقني الوطني بسيدي موسى، وستكون الوجهة العاصمة النمساوية فيينا وسيتخلل التربص مواجهتين وديتين. وينشط معظم لاعبو المنتخب الوطني الجزائري في أوروبا، وهو ما يجعل بلماضي يفضل ملاقاتهم هناك، خلال هذه الفترة الحساسة المتزامنة مع انتشار فيروس كورونا. ويفضل بلماضي حماية اللاعبين من مشقة السفر الى الجزائر، لاسيما مع بدء فترات الاستعدادات لانطلاق الموسم الجديد بمختلف البطولات الأوروبية.      

وأعطى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” الضوء الأخضر لاستئناف المباريات الدولية بداية من المنتخبات الأوروبية فقط هذا الشهر، على أن يشمل القرار باقي منتخبات العالم شهر أكتوبر القادم.  

عودة قديورة بعد تعافيه من الإصابة  

بات المدرب الوطني الجزائري جمال بلماضي قريبا من ضم لاعب الوسط المخضرم عدلان قديورة إلى تربص “الخضر” المقرر في الشهر المقبل، بعد تعافيه من الإصابة الخطيرة التي كان يعاني منها وتسببت في إبعاده لأشهر طويلة عن الملاعب، وأكدت مصادر مقربة من بيت المنتخب الجزائري بأن بلماضي قد تراجع عن فكرة استبعاد قديورة، بعدما كان يحضر للتخلي عنه خلال التربص المقبل، وتعويضه بعنصر جديد، خاصة مع تقدمه في السن، مما قد يجعله عاجزا عن استعادة مستواه بشكل سريع، لكن يبدو بأن الأخبار المتداولة عن استبعاد اللاعب الملقب بالدبابة قد وصلت بشكل سريع إلى اللاعب، وهو ما دفعه للقيام بهجوم معاكس على طريقته الخاصة وفوق أرض الملعب، عندما فعل المستحيل ليكون حاضرا مع فريقه الغرافة خلال الجولة الأولى من الدوري القطري، ليثبت أنه قد بات جاهزا من الناحية الطبية، ولم يكتف صاحب القذائف الصاروخية بالعودة فقط للمشاركة مع فريقه، بل إنه شارك أساسيا في المباراة، وأكمل التسعين دقيقة كاملة دون إشكال، ليؤكد بذلك بأنه لا يزال في قمة مستواه، وأنه جاهز أيضا من الناحية البدنية ولم يتأثر بفترة ابتعاده عن الملاعب، ويذكر أن قديورة، النجم السابق لفريق واتفورد الإنجليزي، كان من العناصر الأكثر عرضة للانتقاد في الجزائر، لكنه تمكن من إسكات الجميع بأداء خيالي خلال بطولة كأس أمم أفريقيا الأخيرة بمصر 2019، التي أسهم بقوة في تتويج الخضر بلقبها.  

فيكتور لكحل سيحصل على فرصة جديدة  

في سياق متصل، أكدت المصادر ذاتها بأن جمال بلماضي يتجه لمنح فرصة جديدة وغير منتظرة لسيئ الحظ فيكتور لكحل، لاعب فريق لوهافر الفرنسي، الذي تعرض لإصابة خطيرة جدا خلال أول مشاركة له رفقة الخضر في مارس من السنة الماضية أمام تونس في مباراة ودية تحضيرية، وجاء هذا القرار نظرا للمستويات الجيدة التي يقدمها اللاعب مع عميد الأندية الفرنسية، خلال النسخة الجديدة من الدوري المحلي، مما دفع الطاقم الفني لوضعه في الحسبان، باعتباره يبقى صغيرا في السن (26 عاما) ويمكن أن يقدم الإضافة في حالة ما تركته الإصابات بسلام، ويشار إلى أن لكحل قد تعرض منذ بداية مشواره الاحترافي مع الفريق الفرنسي لواحدة من أخطر الإصابات في عالم كرة القدم ألا وهي القطع في الرباط الصليبي، لثلاثة مرات متتالية، وهو ما أثر عليه كثيرا من الناحية النفسية، لكنه تمكن من تجاوز ذلك بفضل قوة شخصيته والدعم الذي تحصل عليه من زملائه.  

يتجه المدرب الوطني، جمال بلماضي، الى قرارا التخلي عن خدمات المدافع آدم وناس، صانع لعب فريق نابولي الإيطالي، خلال التربص المنتظر إقامته في شهر أكتوبر  

جمال بلماضي يقرر اعفاء آدم وناس من التربص

في نفس السياق أكدت مصادر  أن وضعية آدم أوناس الصعبة مع ناديه الإيطالي هي السبب الأبرز في قرار مدرب الخضر، حيث بات في موقف لا يحسد عليه بعدما بات مرغوب فيه من طرف فريق الجنوب الإيطالي، الساعي للتخلص منه بشتى الطرق، لكنه عاجز عن ذلك بسبب ضعف العروض المقدمة لضمه  

وأشارت إلى أن بلماضي، وبالتنسيق مع اللاعب، قرر استبعاده عن المنتخب الجزائري خلال تربصه المقبل، لأنه سيمتد لعدة أيام فقط بعد غلق الميركاتو الصيفي في إيطاليا، مما يعني أن وناس قد يكون حينها انضم لفريق جديد، مما سيتطلب منه البقاء معه والعمل على التأقلم بأسرع وقت ممكن لاسترجاع مستواه المعهود  

ويرتبط وناس، الذي نشط في الموسم الماضي في نطاق الإعارة مع نيس الفرنسي، بعقد مع نابولي يمتد حتى سنة 2022، ولا يخطط الإيطالي جينارو غاتوزو مدرب “البارتينوبي” لاستعادته في الموسم الحالي، بسبب عدم اقتناعه بقدرته على تقديم الإضافة للفريق خلال الفترة المقبلة  

ويجمع عديد الملاحظين في إيطاليا على أن وناس يملك موهبة خارقة للعادة، غير أن ما يحتاجه هو توظيفها لصالح المجموعة، والتخلص من اللعب الفردي الذي يطغى على أدائه، وسبق للجناح الجزائري أن شارك في 39 مباراة مع فريق الجنوب الإيطالي في مختلف المسابقات أسهم فيها بـ 6 أهداف ما بين صناعة وتسجيل.   

وشكل اللاعب الأسبق لمنتخبات فرنسا للشباب، إحدى أبرز مفاجآت المنتخب الوطني رفقة إسماعيل بن ناصر، في أمم إفريقيا مصر 2019، حيث أسهم في 4 أهداف ما بين صناعة وتسجيل خلال جملة 3 مباريات لعبها، ويملك وناس في رصيده 9 مباريات بقميص “محاربي الصحراء” سجل خلالها 3 أهداف وأهدى تمريرة حاسمة وحيدة.  

بلايلي وبن العمري على رأس قائمة المستبعدين  

يتجه الناخب الوطني جمال بلماضي إلى استبعاد بعض العناصر عن تربص “الخضر” المزمع إجراؤه في أكتوبر المقبل بسبب تواجدهم بعيدا عن المنافسة مع منح فرصة للاعبين آخرين.  

يتواجد الثنائي المحترف في البطولة السعودية يوسف بلايلي وجمال بن العمري على رأس القائمة خاصة أنهما يتواجدان بعيدا عن المنافسة لفترة طويلة وأكثر من هذا رفضا العودة إلى السعودية للاندماج في التدريبات الجماعية.  

وحسم بن العمري مستقبله من خلال التأكيد انه لن يعود الى فريقه الشباب السعودي، نفس الأمر انطبق على بلايلي الذي رفض هو الآخر العودة الى الاهلي، رغم ان ادارة الفريقين قامت بتأجير طائرة خاصة لنقلهما من الجزائر الى المملكة العربية السعودية، إلا أنهما تخلفا عن موعدها.   

وأكدت هذه الخطوة ان بن العمري وبلايلي يرفضان الاستمرار في اللعب هناك، لكن تعنت ادارة فريقيهما جعل الامور تصل الى ما لا يحمد عقباه، خاصة ان عقدهما مع الفريقين لم ينته بعد.   

وكان بلايلي انضم إلى الأهلي، في صيف 2019، قادمًا من صفوف الترجي الرياضي التونسي، حيث لعب مع الفريق الأول لكرة القدم، 18 مباراة رسمية، سجل خلالها 5 أهداف وصنع 3 آخرين. ويفضل النجم الجزائري، اللعب في فريق أوروبي، في الفترة القادمة، براتب أقل بكثير مما يتقاضاه حاليًا، عن الاستمرار مع الأهلي، والحصول على أموال ضخمة.   

أما فيما يخص بن العمري، فان العلاقة معه ادارة الشباب وصلت الى طريق مسدود بسبب عدم حصوله على مستحقاته المالية منذ فترة، ما اضطره لتقديم شكوى على مستوى الفيفا يطالب فيها بفسخ عقده.  

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحبّ الشوكولاتة والعصائر.. اليابانية تاناكا كاين تصبح أكبر معمّرة في العالم

ميديا نيوز -أظهرت حسابات صادرة عن وزارة الصحة اليابانية أن عجوزاً تعيش في مدينة فوكووكا ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم