الرئيسية / WhatsApp / بصيرة الملك وحنكة الحسن تغلقان أخطر الملفات..!!

بصيرة الملك وحنكة الحسن تغلقان أخطر الملفات..!!

صالح الراشد – ميديا نيوز – خاص 

بصيرة ثاقبة ورؤيا سديدة للملك عبدالله الثاني بن الحسين، حين اختار عمه الأمير المحنك الحسن بن طلال “والذي أعلن عن تأييده للملك في جميع الإجراءات التي قام بها” للإجتماع بالأمير حمزة بن الحسين، فالقضية التي جلبت انتباه العالم للأردن يتم حلها حسب الدستور داخل الأسرة الهاشمية، وهذا ما جرى ليكون اختيار الملك الأفضل كون الحسن عم الجميع وقادر على إيصال الرسالة بحنكة ودراية، وقادر أيضاً على الحوار والإقناع، ويملك نفس طويل في القدرة على الاستماع للآخرين، وخلال استماعه يضع الحلول المناسبة وينظم ردوده لتكون أكثر إقناعاً، ليقوم سموه بحل القضية بجلسة واحدة ويعيد الوئام والإمتثال لقرار الأسرة الهاشمية والتي يقودها الملك عبدالله الثاني بن الحسين.

إختيار الملك لعمه أشعر المتابعين أن الإنفراج قادم كون الامير الحسن بن طلال يملك شخصية قيادية ويحظى بإحترام كبير بين أبناء الأسرة الهاشمية وأبناء الشعب الأردني، مما يعني ان القضية انتهت والملف قد تم إغلاقه على جميع المستويات، وبالتالي أصبح الحديث في القضية محاولة لزراعة الفتنة وبحث عن صناعة الفوضى في وطن يُدرك شعبه أن الأمن والأمان الذي صنعه الشعب مع الجيش والأجهزة الأمنية هو الميزة الأفضل والجدار الذي يوفر الحياة المريحة، لذا على الجميع التوقف عن صناعة الخوف والرعب والتفرغ لبناء الوطن حيث سيخسر صُناع الظلام جميع معاقلهم لأن الهاشميين أغلقوا الملف، وهنا نقول لبعض تُجار الكلام أنكم لن تكونوا هاشميين أكثر من الهاشميين.

بصيرة الملك وحنكة الأمير أغلقت الباب أمام من يدعون أنهم معارضة خارجية والذين تخبطوا في آرائهم خلال القضية، معتقدين أنهم قد ملكوا الدنيا وأن الاردن قد وهن وحان الوقت لطعنه بسكاكين الغدر، وهنا نسي هؤلاء في غمرة فرحهم أن الأردن بقيادة الملك الفذ عبدالله الثاني بن الحسين قادر على الحوار مع أبنائه، لذا شكل اختيار الملك لعمه الخبير لحل القضية صدمة كبيرة لكل من اعتقدوا ان الاردن في خطر حيث عاد الأردن أقوى مما كان، فالعالم وقف مع الملك والوطن وهذا أمر سيفتح للأردن العديد من الأبواب شبه الموصدة ، وأثبت للجميع وبالذات للكيان الصهيوني أن الأردن ليس وحيداً وأن العالم يقف معه ومع قائده الذي يحظى باحترام وتقدير قادة وشعوب العالم.

لقد قام الأمير الحسن بن طلال برأب الصدع وإنهاء القضية التي ظن البعض أنها ستشكل نقطة تحول وتراجع لمكانة الأردن، لنجد أن الوطن أصبح أقوى وأصلب بفضل تماسك وولاء القوات المسلحة والأجهزة الأمنية للملك والعرش الهاشمي والوطن، لينجوا الهاشميون بالوطن ببصيرة الملك وبحنكة الأمير المثقف والخبير، لتطلق عمان رسالة للعالم نحن بخير وجاهزون لمواجهة من تسول له نفسه بالمساس بوطن الكرماء.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سوريا .. القبض على أحد أخطر المطلوبين بجرائم قتل

دمشق – ميديا نيوز – نجحت الجهات الأمنية في سوريا من القبض ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم