الرئيسية / WhatsApp / بعد قرار المحكمة الإدارية الأردنية العليا بحل إدارة النادي..حرب التواصل الإجتماعي تشتعل في نادي الوحدات والقادم أسوء ..

بعد قرار المحكمة الإدارية الأردنية العليا بحل إدارة النادي..حرب التواصل الإجتماعي تشتعل في نادي الوحدات والقادم أسوء ..

بشار يُواجه .. و الصقور يغيب .. والسيد ينوب ..!!

من هم المظليون أصحاب الحقائب المالية ..؟!!

سرعة تقديم الشكوى تُثير الجدل.. فهل علم الصقور بالتجاوزات مسبقاً ..؟!!

هل كان لمديرية شباب العاصمة دور في تجاوزات الإنتخابات ..؟!!

صالح الراشد – ميديا نيوز – خاص 

تزايدت حدة التراشق الإعلامي بين أنصار رئيسي نادي الوحدات السابقين بشار حوامده ويوسف الصقور، بعد إصدار المحكمة الإدارية العليا في الأردن قراراً يقضي بعدم قانونية إنتخابات النادي التي ظفر بها الحوامدة، وجاء القرار على إثر شكوى مقدمه من الصقور وخالد العبسي، ليتم حل مجلس الإدارة وتشكيل لجنة مؤقتة كامل أعضائها من وزارة الشباب التي يتهمها الجميع بأنها السبب في التجاوزات التي حصلت في الإنتخابات كونها المشرفة عليها، ودخل على خط النقد والتصريح رئيس النادي الأسبق سامي السيد الذي يعتبر من مؤيدي يوسف الصقور.

وفي ظل التصريحات المتبادلة بين الجميع إشتعلت مواقع التواصل الإجتماعي بين الأنصار، وركزت في غالبيتها على الهجوم على يوسف الصقور وخالد العبسي الذين رفعا الدعوى القضائية، وحمل غالبية المنتقدين الصقور التجاوزات التي حصلت في الإنتخابات كونه كان الرئيس عند إعتماد قوائم الهيئة العامة، وبالتالي فإن أي تجاوز يكون سببه مجلس الإدارة الذي يقوم بتنظيم شتى الأمور وليس المرشحين من خارج مجلس الإدارة، وذهب البعض إلى أكثر من ذلك حيث اعتبروا أن الصقور لم يستطع تحمل الخسارة فبادر بتقديم شكوى مع العبسي بسرعة مذهلة مما يعني أنهم على علم بكامل التجاوزات إن لم يكونا هم من صنعاها.

في المقابل هاجم العديد من أنصار الصقور الإدارة المنحلة وبالذات رئيسها بشار الحوامدة ، معتبرين ما جرى من قرار للمحكمة محاولة لإعادة نادي الوحدات لابناء المخيم ، وإن ما جرى من رئاسة النائب طارق خوري ثم بشار الحوامدة هو إختطاف للنادي من يد ابنائه، وان ما حصل في الإنتخابات هو تزوير لا يجوز السكوت عنه، وذهبوا إلى أن ما فعله الصقور هو عين العقل لإحقاق الحق وإلغاء التجاوزات في النادي, وفي الوقت الذي تحدث فيه الحوامدة للإعلام فإن الصقور إختفى تماماً بل انه لم يقم بالإجابة على هاتفه.

وكان بشار الحوامدة قد حصل على ” 1152″ صوتا فيما نصال يوسف الصقور على “1143”، ليحصل الحوامدة على رئاسة النادي بفارق “9” اصوات فقط.

الحوامدة يحمل الصقور المسؤولية ..!!

بدوره حمل رئيس مجلس الإدارة المنحلة الدكتور بشار الحوامده سلفه يوسف الصقور مسؤولية ما جرى في النادي وقال ” إن ذنب نادي الوحدات سيبقى معلقاً برقية الصقور”، وقال الحوامدة: ” إن ما جرى ليس تزوير وهذا ما ورد في قرار المحكمة وان الصقور هو المسؤول عن تسجيل عضوية الهيئة العامة حيث لم أكن وقتها في النادي ” وأضاف لقد كنت خارج النادي كمشجع وداعم للوحدات، وذهب الحوامدة إلى أنه لم يثبت تصويت أي شخص بهوية عضو ميت أو في السجون، وان عملية التجاوزات لم يثبت لأي طرف ذهبت وأنه لا يعلم عنها شيئاً، وبالتالي فإن من يعلم عن التجاوزات هو من قام بها.

السيد يأتي من بعيد.. ويتهم وزارة الشباب بالتواطؤ..!!

وتحدث سامي السيد رئيس النادي في عام 2005 عما جرى في نادي الوحدات، وشن هجوماً قوياً على النائب طارق خوري دون الإشارة إلى إسمه، واعتبره خطف النادي بقوة المال وأن بشار يسير على خطاه، واعتبر السيد أن الأخطاء بدأت قبل 15 عاماً، وهي الفترة التي تولى خوري رئاسة النادي وتغلب فيها على السيد ، حين قال ” إن بطلان قرار الإنتخابات تأخر 15 عاما”, وان ما يجري عليه أكثر من علامة إستفهام بسبب دخول “المظليين” إلى النادي وهم يحملون حقائبهم المالية ليصبح النادي يُباع ويشترى وأصبح الفساد مستشري، وبين ان النادي ليس فريق كرة قدم بل قضية سياسة وإجتماعية وثقافية، وتم تغيب هذه الأمور الهامة لينحصر العمل بفريق كرة القدم.

واتهم وزارة الشباب بأنها تساعد المظليين على في الظفر بالإنتخابات، وهؤلاء ورطوا نادي الوحدات بديون مرتفعة ليسلبو إدارة النادي وهو الخطأ الذي وقع به الصقور، واتهم المسؤولين في نادي الوحدات بأنهم يعملون من أجل مصالح ابنائهم في الإرتقاء بفريق كرة القدم، واتهم الإدارات الحالية أنها تُقاد من قبل الدهماء.

ودافع عن الصقور حيث قال “بأنه كان فائزاً للمرحلة الأخيرة، وأنه قد ذهب إلى مديرة شباب العاصمة لإعادة الفرز ورفضوا ذلك وقالوا له ” إرفع دعوة قضائية” على الرغم من قيامهم بإعادة الفرز في أندية أخرى”، وأضاف السيد أن هذه المرة الثالثة التي يتم فيها رفع قضية على إنتخابات الوحدات.

كما دافع عن بشار الحوامدة واعتبره غير مسؤول عن أي تجاوزات في الإنتخابات التي جرت، وان السبب في كل ما جرى هي وزارة الشباب، وطالب بعدم إشراف وزارة الشباب على الإنتخابات ضماناً للشفافية، واتهم موظفي الوزارة بالتواطؤ في الإنتخابات، وختم حديثه بأنه ضد المصالحة في النادي لتمرير التجاوزات .

لائحة الدعوة ..

وكان يوسف الصقور وخالد العبسي قد طعنا بصحة انتخابات نادي الوحدات، التي جرت يوم 3 أيار (مايو) من العام 2019، واشرف عليها وزارة الشباب والرياضة من خلال مديرة شباب العاصمة التي كان يراسها الأمين العام الحالي الدكتور حسين الجبور.

وركزت الدعوى التي رفعها الصقور والعبسي بالطعن بحق كل من : اللجنة المُشرفة على الإنتخابات، مديرية شباب العاصمة، وزير الشباب والرياضة / مدينة الحسين للشباب ، وزارة الشباب والرياضة ، بشار الحوامدة، زياد شلباية ، بسام شلباية ، غصاب خليل، زيد ابو حميد، وليد السعودي، عوض الأسمر، عبدالرحمن النجار، علي مسلم، حاتم ابو معيلش وخالد ابو قوطة. على حدوث تجاوزات سبقت عملية الانتخابات من إجراءات، والطعن بالقرار الصادر عن اللجنة المشرفة على انتخابات نادي الوحدات، ورفض ترشح اللاعب رأفت علي لاعتباره عاملا بأجر لدى الوحدات، إدراج أسماء أعضاء في أندية أخرى، قيام أمين السر في الهيئة الإدارية السابقة بنشر قوائم من يحق لهم الإنتخاب والبالغ عددهم 3911 عضو بتاريخ 30 آذار (مارس) 2019، دون أي قرار من الهيئة الإدارية السابقة باعتمادها، قيام اللجنة المشرفة على الانتخابات بطباعة 4100 ورقة، رغم أن الكشف النهائي كان بـ 3911 ناخبا، إتلاف انتخاب صوت الرئيس في بعض أوراق الإقتراع دون سبب قانوني، وجود أشخاص داخل القاعة أثناء عملية الفرز لا حق لهم بالتواجد وتدخلوا في عملية، وبسبب مشاركة أعضاء لا يحملون الرقم الوطني .

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قطة “متهمة” بتهريب المخدرات تفر من السجن

ميديا نيوز – هربت هرّة احتجزت في السجن الرئيس في سريلانكا بعد محاولتها تهريب مخدرات وبطاقات ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم