الرئيسية / WhatsApp / بعد محاولات التعاقد مع نجم الترجي “الهوني”.. والفرق المصرية تهدد الأندية التونسية بافتكاك نجومها

بعد محاولات التعاقد مع نجم الترجي “الهوني”.. والفرق المصرية تهدد الأندية التونسية بافتكاك نجومها

تونس – خديجة الخالقي – ميديا نيوز 
هيمن خبر تمديد فريق الترجي الرياضي عقد لاعبه الليبي حمدو الهوني على أفراح الجماهير الترجية بالتتويج الرابع على التوالي بالدوري التونسي. فرغم قيمة الإنجاز الذي حققه الفريق رياضيّا فإن تمديد عقد نجم الفريق كان حاضرا بقوّة في صفحات الترجي على مواقع التواصل الاجتماعي.
ورغم أن الترجي انتدب خلال السنوات الأخيرة نجوما كثيرة إلا أنّه خصّ تمديد عقد الهوني بحملة إعلامية غير مسبوقة من خلال بث شريط فيديو على حساب النادي لتقدين اللاعب وكأن الجمهور لا يعرفه بل إن ما قام به الترجي مع الهوني هذه المرّة تجاوز ما قام به الفريق عند استقدامه من الدوري الإسباني.
وهذا الاهتمام الكبير بتمديد عقد اللاعب مردّه الأساسي أن الترجي نجح في الإبقاء على النجم ولكنّ أيضا لأنه كسب الحرب الإعلامية والمالية مع الفرق المصرية.
فالترجي ومنذ انتشار الأخبار التي تحدّثت عن اهتمام الأهلي والزمالك وبيراميدز بضمّ اللاعب وهو يخشى على نفسه من تلقي “صفعة” لم يقدر أي فريق في القارة على توجيهها إلى الترجي وعليه سارع إلى غلق الملف قبل نهاية عقد النجم في جوان القادم معلنا الانتصار “المبين” ولكن هل ربح الترجي جولة أم “الحرب التنافسية”؟
مخاوف
لم يعد الترجي يخشى المنافسة الداخلية فميزانية الفريق تسمح له بمحاولة انتداب نجوم بقية الفرق الكبرى ولكن الترجي مثل عديد الأندية التونسية الأخرى بات يخشى عن نفسه من إصرار الفرق المصرية على الفوز بخدمات نجوم البطولة التونسية.
فالنجم الساحلي سعى بقوّة إلى إبعاد الأهلي المصري عن لاعبه وجدي كشريدة حيث أكد الفريق أكثر من مرّة أنّه لن يفوّت فيه إلى الأهلي وأن وجهة اللاعب ستكون أوروبية ومنذ انتشار الأخبار عن رغبة الأهلي في الفوز بخدماته ومستوى اللاعب في تراجع ومجدّدا تصرّف النجم بالطريقة نفسها مع اهتمام الزمالك بوجدي كشريدة ولكن صمود النجم دفع الفريق المصري إلى البحث عن لاعب اخر مكانه.
كما أن الترجي خسر ضد الفرق المصرية هذا الصيف مرّتين ففي المناسبة الأولى فشل في إقناع حمزة المثلوثي بالتعاقد معه بما أن عرض الزمالك المصري كان أفضل وبالتالي خيّر قائد الصفاقسي الانتقال إلى الدوري المصري ملتحقا بالفرجاني ساسي رافضا عرض الترجي الذي كان أول الفرق التي فاوضت هذا اللاعب منذ ديسمبر الماضي ولكن الزمالك تجاوزه وفاز باللاعب. كما رفض إيهاب المباركي تمديد عقده مع الترجي بعد أن وصله عرض مصري ليخسر الترجي قائده الثاني بعد سنوات تألق خلالها مع الفريق. كما كان مدافع الترجي محمد علي اليعقوبي محلّ اهتمام بعض الفرق المصرية حيث تردد أن بيراميدز يرغب في ضمّه بعد إنهاء الموسم والتخلص من بعض لاعبي الفريق الأجانب.
كما لعبت العروض المصرية دورها في ارتفاع سعر ياسين الشمّاخي الذي تمرّد على الإفريقي ولم يمدد عقده إلا بمقابل مالي كبير يتجاوز قدرات الأفارقة الذين كانوا مجبرين على التصرّف بهذه الطريقة لتأمين بقاء نجم هجوم الفريق وهدافه الأول.
وباتت الأندية المصرية الخطر الأول الذي يهدد الفرق التونسية في معركة الإبقاء على النجوم باعتبار أن العلاقة القوية بين البلدين رياضيا جعلت تركيز الفرق المصرية ومختلف الوكلاء مسلطة على الملاعب التونسية بما فيها النجوم التي تلعب خارج تونس حيث تفوق بيراميد الصيف الماضي على الترجي والنجم وفاز بخدمات عمر العويني الذي يلعب حينها في النرويج.
وتعتبر البطولة المصرية ثاني أكثر البطولات في العالم التي تستقطب لاعبين من تونس بوجود علي معلول والفرجاني ساسي وأيّوب مشارك وأيمن الطرابلسي ورفيق كابو وفخر الدين بن يوسف وسيف الجزيري وعمر العويني. وهذا الإقبال على اللاعب التونسي لا يعني اقتصار الصفقات على الجنسية التونسية فقط فقد انتقل عديد اللاعبين الأجانب من تونس إلى مصر أبرزهم النيجيري “أجايي” لاعب الأهلي المصري وغيره.
وستدفع القوة المالية للفرق المصرية الأندية التونسية إلى تحصين نفسها من أجل تأمين خسارة المزيد من اللاعبين وخاصة الفرق التي تنافس قاريا فالترجي مثلا يعلم أنّه سيواجه من جديد الزمالك أو الأهلي وخلال المواجهات السابقة ضد الفريقين لعبت العناصر التي مرّت بالدوري التونسي دورا كبيرا في هزم الترجي.
وبعد التنافس على الألقاب والتتويجات فإن التنافس التونسي المصري الذي يعتبر الأشهر في القارة الإفريقية سيصبح على انتداب النجوم بما أن الترجي افتك نجم الزمالك حمدي النقّاز منذ أشهر قليلة والتكلفة المالية ستكون عالية لأن ما يحصل عليه الهوني حاليا من جراية شهرية يفوق ما تتدفعه بعض الفرق لكل لاعبيها شهريا ولكن هذه هي ضريبة المنافسة.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قتلوا طفله حرقاً .. جريمة تنمر مروعة تهز مصر

القاهرة – ميديا نيوز – “بأي ذنب قُتل” بهذه الكلمات بدأ أحمد عبدالعظيم والد الطفل ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم