الرئيسية / WhatsApp / بغياب “السند” و”الفكر” و”النضج” .. أنديتنا في خطر..!!

بغياب “السند” و”الفكر” و”النضج” .. أنديتنا في خطر..!!

صالح الراشد – ميديا نيوز 

غيب الموت مجموعة من أبرز صُناع الحركة النادوية في الأردن, بل لهؤلاء الثلاث تاريخ لا يُنسى في الدفاع عن حقوق الأندية ولاعبيها, وكانوا سداً في الذود عن الأندية أمام وزارة الشباب والاتحادات الرياضية وبالذات كرة القدم, ورغم ذلك فقد كان الوضع صعباً بوجود الكبار الذين غادرونا, مع العلم أن أي من هؤلاء رحمهم الله لم يبحث عن مصلحة ناديه, ولم يبحث عن هدف خاص بالتواجد في عضوية مجلس إدارة اتحاد الكرة, وكان دورهم أشمل وأعم بحثاً عن مصلحة الجميع.

فغياب المرحوم الشيخ سلطان العدوان رئيس النادي الفيصلي, لن يكون بمقدور أي رئيس نادي آخر أن يعوضه, فقد كان قادراً على جمع الأندية في جلسات حوارية منهجية غايتها تحقيق الهدف الأسمى بالارتقاء بكرة القدم الاردنية, كما كان له دور كبير في تجسير الهوة بين جميع الأندية, فكان حقاً شيخ الرياضة الأردنية وانديتها ووزيرها, كما كان مهاباً عند الجميع, لذا فمن كان يفكر بإلحاق الضرر أو التغيير في الأندية كان يفكر طويلاً, لأنه سيقابل شيخ الأندية الأردنية, فكان سداً منيعاً ضد جميع المسيئات للأندية والجماهير, وله مواقف قل نظيرها لا تنتج الى من شيخ كبير.

بدوره فإن رئيس النادي الأهلي المرحوم سعيد شقم, علم من أعلام الرياضة الأردنية وله بصمات كبيرة في عالم الإدارة الرياضية, فصنع فكر حديث متطور في النادي كما انفتح على الجميع بشكل كبير, وكان لسان حال النادي والأندية الاردنية جميعها بفكرة الناضج, وآراءه النهضوية في الارتقاء بكرة القدم وسياسة الأندية التي تعاني حالياً الأمرين, وتولى مناصب سياسية رياضة هامة منها وزيراً للشباب والرياضة ووضع العديد من المفاهيم التي لا زالت تعتبر نهج حياة للوزارة والاتحادات الرياضية.

أما رئيس نادي الحسين اربد المرحوم صقر التل, فقد سقط النادي بغيابه بعد أن وضعه على منصات التتويج, فقد صنع التل فريق بكرة القدم وآخرين بالسلة واليد, وجعل من ناديه محجاً لبقية الأندية التي اجتمعت هناك عديد المرات في ظل الخبرات الكبيرة التي يضمها النادي, فيما التل المهذب الخلوق كان محل إحترام جميع رؤساء الأندية, كونه لم يكن يطالب لناديه بل طالب لجميع الأندية بحثاً عن حقوقها, لأن مستوى النضج الفكري عند التل وصل الى أوجه وقرر أن يخدم الجميع.

هؤلاء نماذج نفتخر بهم ولن ننسى ذكراهم في عالم كرة القدم الاردنية, وهناك غيرهم من الرؤساء الذين ركزوا على تحقيق مطالب شمولية للأندية وليست فردية خاصة تعود بفائدة على ناد محدد, فيما تغيرت الأندية حالياً واتخذت شعار “أنا ومن بعدي الطوفان”, لتصبح أنديتنا ممزقة غير قادرة على الإتفاق بينها على أبسط الأمور, مما يشير إلى أن القادم لأنديتنا سيكون سيئاً وصعباً, لأن السند ” سلطان” والفكر”سعيد” والنضج “صقر” أصبحوا في دار الحق.

رحمكم الله فقد كنتم خير رجال حملتم الأمانة وحافظت على المجتمع بحسكم الإنساني الكبير, لذا فان ذكراكم لن تغيب عن فكر أي رياضي في الأردن.

تعليقات فيسبوك

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جدل في السعودية حول مكبرات الصوت في المساجد خلال رمضان

لندن – ميديا نيوز – وكالات – يستمرّ الجدل في السعودية حول استخدام مكبرات الصوت ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم
%d مدونون معجبون بهذه: