الرئيسية / WhatsApp / بلماضي يضع النقاط على الحروف ويؤكد بأن نيل ثقته لن يكون بالأمر الهين 

بلماضي يضع النقاط على الحروف ويؤكد بأن نيل ثقته لن يكون بالأمر الهين 

فتح الباب أمام عودة اللاعب المحلي للمنتخب الجزائري 

بلماضي يضع النقاط على الحروف ويؤكد بأن نيل ثقته لن يكون بالأمر الهين 

الجزائر: جودي نجيب – ميديا نيوز  

فتح المدرب الوطني، جمال بلماضي، باب العودة أمام اللاعبين المحليين إلى المنتخب الوطني، بعد غيابهم عن المعسكرين السابقين، في أكتوبر الماضي خلال المواجهتين الوديتين أمام نيجيريا والمكسيك، وشهر نوفمبر في المواجهتين الرسميتين أمام زيمبابوي ضمن تصفيات كأس إفريقيا 2022 بالكاميرون، وهذا بسبب التوقف الاضطراري للمنافسة الرسمية جراء انتشار فيروس كورونا المستجد. 

ويستعد المنتخب الوطني للدخول في معسكر مغلق شهر مارس المقبل، تحسبا لمواجهتي زامبيا وبوتسوانا، ضمن الجولتين الأخيرتين من تصفيات “كان” 2022، وهما مقابلتان شكليتان بالنسبة للمنتخب الذي حسم تأشيرة التأهل لدورة الكاميرون. 

وتحدث بلماضي عن الثنائي معاذ حداد مدافع مولودية الجزائر والموهبة عمورة مهاجم وفاق سطيف، مشيرا إلى أن التألق في 3 أو 4 جولات من البطولة المحترفة، لا يعني أن اللاعب يملك مستوى جيدا يؤهله للتواجد مع “الخضر”، قائلا: “نحن نتابع عمورة وحداد، هما لاعبان جيدان ولكن لا يجب فرض ضغط عليهما الآن، يجب تركهما يتطوران لكسب الثقة.. المنتخب الوطني هو المستوى العالي، والتألق في 3 أو 4 مباريات بالبطولة غير كاف”. 

كما عدد الناخب الوطني جمال بلماضي مجموعة من الشروط بالنسبة للاعبين الراغبين في الانضمام إلى صفوف المنتخب الوطني الأول خلال الفترة المقبلة، ووضع بلماضي النقاط على الحروف بخصوص الشروط التي يضعها أمام لاعبي الخضر من أجل الحصول على فرصة في تشكيلته خلال الفترة المقبلة، وأكد مدرب المنتخب الوطني الجزائري بأن نيل ثقته لن يكون بالأمر الهين خلال الفترة المقبلة التي تشهد ارتباطات مهمة لمحاربي الصحراء، سواء كان اللاعب ينشط في أوروبا أو البطولة المحلية العائدة للنشاط مؤخرا بعد توقف طويل دام 9 أشهر كاملة، وأضاف بلماضي: “الأماكن غالية ويجب أن يثبت كل لاعب مؤهلاته على المدى المتوسط على الأقل قبل نيل فرصته معنا والاعتماد عليه سيكون بعد أن نتأكد من أنه قادر على تقديم الاضافة اللازمة، وأنه أفضل من العناصر الناشطة في المجموعة حاليا”، وشدد جمال بلماضي على أن تصريحاته غير موجهة للاعبين المحليين فقط، بل للعناصر الناشطة في أوروبا والخليج أيضا، باعتباره يريد فرض منافسة شرسة بين الجميع، من أجل ضمان أفضل جاهزية ممكنة، قبل موعد التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 المقرر إجراءها في قطر في العالم المقبل. 

وتبقى عودة الناخب الوطني جمال بلماضي إلى الجزائر بعد طول غياب عقب عدة أسابيع قضاها في العاصمة الفرنسية باريس ثم في قطر، حيث مكث الناخب الوطني في باريس طوال الأسابيع الأخيرة بعد تعرضه لفيروس كورونا، الذي ألزمه بيته وحرمه من مواصلة عمله بشكل طبيعي، وعاد المدرب الوطني لمحاربي الصحراء إلى المشهد من جديد خلال الأيام الأخيرة، بعدما بدأ في متابعة مباريات اللاعبين المحترفين ومراقبة الأسماء التي يمكنها أن تدعم تشكيلة المنتخب الوطني الجزائري بداية من معسكره في شهر مارس المقبل، وأوضح صالح باي عبود، المتحدث الإعلامي لدى الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، بأن الرجل الأول في الخضر متواجد في العاصمة وسيدخل مباشرة في أجواء العمل، من خلال متابعة العناصر المحلية الناشطة في البطولة المحلية، وذلك من أجل إيجاد البديل المناسب لصخرة دفاع الخضر جمال بلعمري الذي أصبح وضعه يؤرق بلماضي بسبب ابتعاده عن المنافسة مع ناديه ليون الفرنسي الذي لم يشارك معه سوى لـ38 دقيقة فقط منذ التحاقه بصفوفه، وهو أمر يتمنى بلماضي أن يجد حلا نهائيا له قبل بداية مرحلة الجد مع الدخول في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات مونديال قطر 2022 والذي يضع بلماضي التأهل إليه من أولى أولوياته بعدما حسم التأهل إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا 2022 المقرر إجراؤها في الكاميرون. 

وأوقعت القرعة الخاصة بالدور التصفوي الثاني  (منطقة إفريقيا) لكأس العالم لسنة 2022 المنتخب الوطني الجزائري في الفوج الأوّل مع منافسيه الثلاثة بوركينافاسو والنيجر وجيبوتي، وقُسّمت المنتخبات الـ 40 المشاركة إلى 10 مجموعات، تضمّ كل واحدة منها 4 فرق وطنية مناصفة. ويتأهّل بعدها رائد كل فوج إلى الدور التصفوي المونديال الأخير، الذي يُلعب بِصيغة الإقصاء المُباشر (ذهاب وإياب)، يُسفر عن تأهّل خمسة منتخبات وطنية من القارّة السّمراء إلى كأس العالم 2022 بِقطر.  

وحدد الناخب الوطني جمال بلماضي، ثلاثة أهداف يريد تحقيقها، خلال العامين القادمين، أولاها البحث عن بطاقة التأهل إلى البطولة الإفريقية، كأس أمم إفريقيا.  وقال في هذا الصدد: “أولا وقبل كل شيء يجب علينا ألا نستبق الأحداث، علينا التركيز على ضمان ورقة تأهلنا لنهائيات كأس أمم إفريقيا 2021 والتي ستقام في الكاميرون، وهو الأمر الذي لم نحققه حتى الآن”.   

وواصل: “لدينا مباراتان مهمتان أمام زيمبابوي ذهابا وإيابا، إن فزنا بهما فسنكون قد ضمنا تواجدنا في المحفل القاري، وبعدها سنعمل على تكرار نفس الإنجاز الإفريقي الذي حدث في مصر، ولم لا المحافظة على لقبنا”.   

وأوضح بلماضي أنه سيتعامل بجدية مع جميع التحديات التي سيدخلها، دون البحث عن اسم المنافس ومكانته على الساحة الكروية.  كما أشار بلماضي فيما بعد، إلى أن سقف طموحاته سيرتفع بمرور الوقت، قائلا في هذا الشأن :”بعد كأس الأمم الإفريقية، علينا السعي للبروز في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم، والتي يريد عناصري المشاركة فيها”. وأضاف: “مهما كانت الظروف، لكن المهمة لن تكون سهلة خاصة وأن الوصول لمحفل المونديال سيكون من خلال مباريات فاصلة، مما يجعل المفاجآت واردة”.   

ويقدم “الخضر” مستويات متميزة تحت القيادة الفنية للمدرب جمال بلماضي، الذي قاد “محاربي الصحراء” لاستعادة لقب كأس الأمم الأفريقية، 2019 في مصر.    

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجناح العسكري لحماس.. محاولات لتعزيز تمثيليّته في الحركة

لارا احمد – ميديا نيوز – انتهت المرحلة الأولى من الانتخابات الداخليّة ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم