الرئيسية / WhatsApp / بهمة اللواء .. الرياضة السورية تقع لتنهض أقوى ولا تسقط ..!!

بهمة اللواء .. الرياضة السورية تقع لتنهض أقوى ولا تسقط ..!!

صالح الراشد

ميديا نيوز – قوي وصلب, يقود الرياضة السورية بكل عزم, طريقه واضح ورسالته عظيمة بعظمة وطنه, فالرياضة أكبر من الفوز والخسارة, فهي سفيرة لوطن لم يستطيع أحد إسقاطه, ليعلو ويعلو حتى بلغ عنان السماء, وأحيانا يخبو بريق الرياضة ومرات كثيرة ترتقي, فمنتخب كرة القدم وصل الى ما قبل نهائيات كاس العالم, واليوم يتعثر دون أن يهبط مستوى الأداء, فكرة القدم أحيانا لا ترحم حتى المنتخبات الكبيرة , لكن في سوريا الوضع يختلف, فيجب أن يتحمل أصحاب القرار مسؤولية ما يجري على أرض الملعب, فاستقال اتحاد كرة القد بعد الخسارة أمام لبنان في بطولة غرب آسيا.

اللواء موفق جمعة رئيس اللجنة الأولمبية السورية, يرفض التراجع في النتائج حتى تبقى الرياضة السورية براقة تخطف الأبصار, وتفتح أبواب الدول للتاريخ والحضارية السورية, لذا فهو يواصل العمل ليلاً نهاراً, وقلما لا تجده على رأس عمله حتى في أيام العطل الرسمية, فالإنجازات يصنعها أصحاب الهمم العالية, ورغم العمل المرهق إلا أنه دبلوماسي من النوع المميز, حيث لا تفارقه البسمة التي لا تخلوا من الشدة والحزم, حتى أحبه ووثق به الجميع, كونه قادر على إدارة الأمور بكل حنكة وذكاء, وعندما تتراجع لعبة أو لا تتطور وتراوح مكانها, يضع الخطط السليمة لإعادتها من جديد على المسار الصحيح, فهو خبير في الإدارة الرياضية ويعلم نفسية اللاعبين والمدربين عندما يخوضون اللقاءات الكبيرة.

نسور قاسيون خسروا لقاء وكانوا الاقرب الى الفوز, ويدرك اللواء جمعة رغبتهم الجارفة بالفوز وتحقيق نتائج كبيرة كما جرت العادة في السنوات الأخيرة, لكن ما جرى جعل اللواء يعيد الحسابات من جديد, ويرسم خطوات السير للأمام للإنطلاق بكل قوة, وهذه هي الخبرات التي تجعل من الرياضة نبراس عمل وطريق للبناء, فلواء الرياصة السورية جريء وصاحب قرار وقادها على مدى سنوات الحرب وجعلها نقطة إنطلاق صوب العالمية في الألعاب الفردية والجماعية, بفضل دعمه ورعايته أبطالها والتواجد معهم وخلفهم في شتى البطولات القارية والدولية.

ويدرك اللواء وقادة الرياضة السورية وعشاقها, أنه لولا الحرب اللعينة التي دمرت الحجر والبشر لكان للرياضة السورية شأن كبير, كونها تملتك العديد من المواهب في جميع الألعاب, لكنها الحرب التي تهزم ضعاف النفوس وتُحفز أصحاب المباديء والقيم والهمم, وهذا ما فعله اللواء بتحفيز اللاعبين لإستخراج أقصى طاقاتهم الإبداعية, والتحول الى النشاطات المُساندة التي ترتقي بالفكر إجتماعياُ وثقافياً, فحول الصالات الرياضية الى سكن للمهجرين, وفي ذات الوقت سارت الرياضة بكل قوة دون توقف, فهذا عطاء المحاربين الأشداء الذين لا يعرفون طريق الهزيمة, ولا تعيقهم بعض العثرات كونهم ينهضون أقوى وأصلب من السابق لتحقيق الأحلام التي تتحول بفضل التخطيط السليم الى أهداف قابله للتطبيق والوصول.

تعليقات فيسبوك

x

‎قد يُعجبك أيضاً

من بينهم ضابط شرطة سقوط قتلى في تبادل لإطلاق نار مع مسلحين بولاية فلوريدا (فيديو)

فلوريدا – ميديا نيوز – قالت الشرطة الأمريكية مساء أمس الخميس إن عددا من القتلى ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم