الرئيسية / WhatsApp / تعرف إلى “هاشتاغ” الشابة الذي ساهم في إسقاط رئيس أولمبياد طوكيو

تعرف إلى “هاشتاغ” الشابة الذي ساهم في إسقاط رئيس أولمبياد طوكيو

 

ميديا نيوز – لم تكن الطالبة الجامعية اليابانية البالغة من العمر 22 عاما عندما شنت حملة على الإنترنت ضد رئيس أولمبياد طوكيو القوي والتصريحات المتحيزة ضد المرأة التي أدلى بها، متأكدة من أنها حملتها ستذهب بعيدا.

ولكن في أقل من أسبوعين، جمعت حملة موموكو نوجو (DontBeSilent#) مع نشطاء آخرين أكثر من 150.000 توقيع، مما أثار الغضب العالمي ضد يوشيرو موري، رئيس أللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020، الذي استقال الأسبوع الماضي وحلت محله سيكو هاشيموتو، وهي امرأة شاركت في 7 دورات أولمبية.

تمت صياغة الهاشتاغ ردًا على تصريحات موري، رئيس الوزراء السابق في الثمانينيات، والتي مفادها أن النساء يتحدثن كثيرًا.

استخدمت نوجو تويتر ومنصات التواصل الاجتماعي الأخرى لحشد الدعم لعريضة تطالب باتخاذ إجراءات ضده.

لقد حصلت بعض الالتماسات على 150 ألف توقيع من قبل.

قالت نوجو مبتسمة في مقابلة عبر تطبيق زووم : ”يأخذ الناس هذا الأمر بشكل شخصي أيضا، ولا يرون أن هذه مشكلة موري فقط“.

نشاط نوجو هو أحدث مثال على النساء خارج السياسة السائدة في اليابان اللواتي يستخدمن وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت لإحداث تغيير اجتماعي في ثالث أكبر اقتصاد في العالم، حيث ينتشر التمييز بين الجنسين والفجوات في الأجور والقوالب النمطية، وفق موقع (اليابان بالعربي).

قالت نوجو، طالبة الاقتصاد في السنة الرابعة بجامعة كيو في طوكيو ”لقد جعلني ذلك أدرك أن هذه فرصة جيدة للضغط من أجل المساواة بين الجنسين في اليابان“.

بدأت نوجو منظمتها غير الربحية ”NO YOUTH NO JAPAN“ في العام 2019، أثناء وجودها في الدنمارك، حيث رأت كيف اختارت البلاد ميتي فريدريكسن، وهي امرأة في أوائل الأربعينيات من عمرها، كرئيسة للوزراء.

وقالت إن الوقت الذي أمضته في الدنمارك جعلها تدرك مدى سيطرة الرجال الأكبر سناً على السياسة اليابانية.

قالت كيكو إيكيدا، أستاذة التربية في جامعة هوكايدو، إنه من المهم أن يرفع الشباب صوتهم في اليابان، حيث تميل القرارات إلى اتخاذ مجموعة موحدة من الأشخاص ذوي التفكير المماثل. وقالت إن التغيير سيأتي ببطء مؤلم.

وأضافت إيكيدا ”إذا كانت لديك مجموعة متجانسة، فمن الصعب للغاية تحريك البوصلة لأن الناس فيها لا يدركون ذلك عندما يكون قرارهم بعيدًا عن المركز“.

في الواقع، نجاح نوجو ليس سوى خطوة صغيرة في معركة طويلة.

تحتل اليابان المرتبة 121 من بين 153 دولة على مؤشر الفجوة بين الجنسين العالمي لعام 2020 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي – وهو أسوأ تصنيف بين البلدان المتقدمة – وسجلت نتائج سيئة في المشاركة الاقتصادية للمرأة والتمكين السياسي.

يقول النشطاء والعديد من النساء إن هناك حاجة لتغيير جذري في مكان العمل وفي السياسة.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد .. فنان سعودي يحول الجدران إلى لوحات فنية – صور وفيديو

ميديا نيوز – حول فنان سعودي يلقب بـ “كلاخ”، جدران المنازل القديمة ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم