الرئيسية / WhatsApp / تونس: نسبة المشاركة العامة في الانتخابات الرئاسية بلغت 57.8 بالمائة

تونس: نسبة المشاركة العامة في الانتخابات الرئاسية بلغت 57.8 بالمائة

تونس – ميديا نيوز – أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتونس، مساء اليوم الأحد، خلال مؤتمر صحفي أن النسبة العامة للمشاركة في عملية الاقتراع خلال الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها بلغت 57.8 بالمائة.

وبحسب استطلاع رأي أجرته إحدى مؤسسات سير الآراء وتم الإعلان عنه مساء اليوم فقد أظهر فوز المرشح قيس سعيد في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية حيث تحصل على 72.3 % بالمائة من الأصوات فيما حصل منافسه نبيل القروي على 27.47 بالمائة من الأصوات.

واقتراع اليوم الأحد هو ثالث انتخابات في تونس خلال خمسة أسابيع إذ يأتي بعد الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في 15 سبتمبر/ أيلول وبعد الانتخابات البرلمانية قبل أسبوع.

وحصل سعيد في الجولة الأولى على 18.4 بالمئة من الأصوات بينما حصل القروي على 15.6 بالمئة.

وكان من المقرر في الأصل أن تجرى الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/ تشرين الثاني لكن وفاة الرئيس باجي قائد السبسي في يوليو/ تموز عن 92 عاما أدت لتبكير موعد الاقتراع. وكان الراحل أول رئيس منتخب في اقتراع حر بعد تحول البلاد إلى الديمقراطية الذي بدأ في 2011.

أغلقت مراكز الاقتراع أبوابها في تونس، مساء اليوم الأحد، أمام أكثر من 7 ملايين ناخب، بعد الإدلاء بأصواتهم لانتخاب رئيس للبلاد، في جولة ثانية من الانتخابات الرئاسية.

وبدأت عمليات الفرز عقب إغلاق مراكز الاقتراع، وسط معلومات تتحدث عن تقدم المرشح قيس سعيد بنسبة كبيرة على منافسه القروي.

وفيما يتعلق بالنتائج، أوردت وكالة “أمرود” لسبر الآراء أن قيس سعيد (61 عاماً) حصد ما نسبته 72.53% من الأصوات مقابل 27.47% لمنافسه نبيل القروي رجل الأعمال.

بدورها أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أن نسبة الإقبال العام على التصويت في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية بلغت 60%

وأشارت الهيئة إلى أنها سجلت بعض التجاوزات القانونية، مؤكدة أنها لم تؤثر على حسن سير عملية الانتخاب.

ووفق الهيئة، فإن نحو ستة آلاف ملاحظ (مراقب) من ست منظمات أهلية، بالإضافة إلى سبعمئة ملاحظ أجنبي كانوا يراقبون سير عمليات الاقتراع، مشيرة إلى أنها منحت أكثر من 33 ألف اعتماد ممثلي المرشحين المتنافسين في الجولة الثانية لمراقبة سير الاقتراع.

وشهدت الجولة الأولى التي تنافس فيها 26 مرشحاً، ما وُصف بـ”الزلزال الانتخابي” إثر “تصويت عقابي” مارسه الناخبون ضد ممثلي الطبقة السياسية الحاكمة، وتمكّن قيس سعيّد من نيل أصوات 18.4 في المئة من الناخبين، في حين حلَّ نبيل القروي ثانياً بـ15.5 في المئة، وعبرا إلى الدورة الثانية.

واتسمت الحملة الانتخابية بالتشويق في أيامها الأخيرة، خصوصاً بعد القرار القضائي بإطلاق سراح القروي (56 عاماً)، بعدما قضى 48 يوماً في التوقيف بسبب تهم تُلاحقه بغسل الأموال والتهرب الضريبي.

وجمعت مناظرة تلفزيونية “تاريخية” وغير مسبوقةٍ المرشحَين ليل الجمعة، ظهر فيها سعيّد (61 عاماً) متمكناً من السجال، وأظهر معرفة دقيقة بالجوانب التي تهم صلاحياته إذا انتُخب.

وفي المقابل، ظهر القروي مرتبكاً في بعض الأحيان، وشدد على مسائل مقاومة الفقر بالمناطق الداخلية في بلاده، بالإضافة إلى تطوير الاستثمار الرقمي في البلاد كأولوية في حال انتخابه.

وتعد هذه الانتخابات الرئاسية هي الحادية عشرة في البلاد، منذ استقلالها عن فرنسا في 1956، مروراً بعهدَي الرئيسين السابقين الحبيب بورقيبة (حكم من 1957-1987)، و المخلوع زين العابدين بن علي (1987 – 2011)، وصولاً إلى فترة ما بعد الثورة (2011-2019)، وأيضاً هي الثانية بعد ثورة يناير 2011.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“مي خوري “..تفتتح معرض الفن تاريخ وثقافة  بتنظيم من الدار ارت جاليري “

محمد الاصغر محاسنه :  ميديا نيوز. افتتح في فندق الموفنبك في عمان معرض الفن التشكيلي ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم