الرئيسية / WhatsApp / جحيم المصارعة الأردنية .. والمؤقتة تروي القصص الخرافية..!!

جحيم المصارعة الأردنية .. والمؤقتة تروي القصص الخرافية..!!

صالح الراشد

سالت صديقي الذي كان سيغادر الى دولة إفريقية, ماذا ستفعل هناك وعمرك لا يتجاز ال “22” عاماً, قال لي سأعمل كخبير, فقلت له ضاحكاً: ” اي خبرات, فأنت لا تعرف شيئا”, قال وهو يبتسم : ” لحظة هبوط الطائرة ساخرج بهدوء رافعاً رأسي وساقول لهم أنقلوا هذه الطائرة لمكان آخر فإن مكانها خطأ”, وعندها سيعلمون أنني خبير, وختم حديثه ضاحكاً: ” في دول العالم العاشر أي غريب خبير”, تبسمت وودعت صديقي وأنا أقول في نفسي أنت واهم يا صديقي.

هذه القصة لم أتوقع أن تظهر في الأردن, لكن وللأسف فقد تكررت مع اللجنة المؤقتة للمصارعة, فالخبير الياباني وأُركز على كلمة الخبير طالب في الجامعات السودانية وعمره لا يتجاوز ال “22” عاماً, قدم من السودان للأردن بعد الإنقلاب لإكمال دراسته, وحضر مع رفاقة من مؤسسة جايكا اليابان لزيارة اتحاد المصارعة, وتحدث مع أحد المدربين الذي بدوره أرشده الى اللجنة الأولمبية, وهناك قابل الخبير الياباني خبراء الأولمبية وتم التعاقد مع الياباني كخبير, مع العلم انه عندما جلس مع المدربين الاردنيين وعرف قدراتهم وخبراتهم, أكد لهم أنه قادم ليتعلم منهم خلال فترة التعايش التي تمتد لعام حتى يُنهي دراسته.

الياباني وصديقي, سيساهمان في تدمير العمل المؤسسي, فصديقي سيتسبب في حوادث للطائرات, والياباني سيعيد لعبة المصارعة بمساعدة المؤقتة الى الخلف كثيراً, وهنا نتوقف ونتساءل, اين اللجنة الأولمبية وأمينها العام من معرفة ما يجري؟, أم أنه متخصص في متابعة لعبة التايكواندو التي ستحقق نتائج بدعم الأولمبية أو بدونها كون مراكز اللعبة تُنتج أفضل اللاعبين في المنطقة العربية؟, لقد كان على الأمين العام وفي ظل تراجع اللعبة بسبب المؤقتة أن يجتمع مع المدربين ويستمع اليهم, لكن هذا أمر في غاية الصعوبة كون نائب في البرلمان أراد الإجتماع مع الأمين العام لإنقاذ لعبة المصارعة فتم تحديد موعد بعد ثلاثة اسابيع.

ان وضع اللعبة حاليا كارثة حقيقية, والقادم سيكون أسوء , كون من يُشرف على إدارة اللعبة لا يعرفون ما هي المصارعة, ولا يملكون القدرة على وضع خطط لإنقاذ اللعبة من الضياع, وربما يكون هذا مطلوب لدمج المصارعة باتحاد آخر, ويتم عندها إقتسام مخصصات الأولمبية التي يتم دفعها للعبة المصارعة, والكارثة الحقيقة أن المؤقتة تتغنى بنتائج لاعبينا في آخر بطولة مع العلم ان أي لاعب لم يصمد إلا لثواني معدودة أمام لاعبي العالم, وهي مباريات شاهدناها على موقع البطولة, وأظهرت ضعف إعداد لاعبينا, مع العلم انه كان لدينا منتخب قوي خاض بطولة السعودية وحقق نتائج مرعبة, لكن ما يجري ان المؤقتة حولت المنتخب من فريق رسمي الى منتخب مهمات, وهذا لا يصلح في لعبة المصارعة, والغريب ان المؤقتة وأذرعها تتغنى بهذه الإنجازات الوهمية على أنها إبداع وبالذات الحصول على المركز الخامس, مع العلم ان الجميع شاهد المباريات وكيف جرت ومستوى لاعبينا, لنشعر بأن المؤقتة تعاني من إزدواجية في الرؤيا أو تعيش في قصص الخيال.

ان ما تقوم به المؤقتة والأولمبية هو المزيد من الضغط على المدربين الاردنيين وفي مقدمتهم يحيى ابو طبيخ الذي يعتبر اللاعب الأبرز في تاريخ الاردن باللعبة, وهو من تولى الإشراف على تدريب المنتخب الذي شارك في السعودية وتوقعنا ان يكون هذا منتخب الأمل, لكن التعديلات التي جرت بشكل مستمر في المصارعة من مؤقتة الى أخرى أضاع مستقبل هذا المنتخب, وهذه الكوارث التي حاقت باللعبة تتحملها الأولمبية وليس أحد غيرها, لتصبح المصارعة جحيم للاعبين والمدربين والحكام, ويبدو ان المؤقتة ستدمر المصارعة على مرأى من الجميع وسيذكر التاريخ أسماء مدمريها.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وفد من مستشاري الكونغرس الامريكي يزور المستقلة للانتخاب

عمان – ميديا نيوز – استقبل الدكتور خالد الكلالدة رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم