الرئيسية / WhatsApp / جلسة حوارية بين الاهالي وطلبة مبادرة”موهبتي – لكتابة القصة القصيرة”.

جلسة حوارية بين الاهالي وطلبة مبادرة”موهبتي – لكتابة القصة القصيرة”.

المهندس” جمال حتر”: وجدت تغييرا نوعيا في جميع المعايير ، حيث فئات عمرية شبابية تعبر بطريقة ابداعية .

  • اليدا مضاعين: المبادرة نموذج لخدمة المجتمع المحلي، والتركيز على الشباب.
  • هبه شتيوي: وكنت حريصة جدا على التواصل مع الأهالي ،والتعامل مع الطلاب بأسلوب الحوار و الاستماع.
  • الكاتبة هيا الصالح: هذه التجربة كانت من اجمل التجارب التي قدمتها.

د.لانا عربيات: اعجبني هذا التطور في الشخصيات..وهذا التنوع التنوع في أفكار القصص التي كتبها الطلاب.

  • اهالي الطلبة: لمسنا تأثير المبادرة الإيجابي في سلوك وعلامات أبنائنا.

 

رسمي محاسنة: ميديا نيوز.

لم تكن “مبادرة موهبتي – لكتابه القصه القصيره “، مبادرة تقليدية، لانها بالاساس لم ترسم اهدافا تقليدية، ومنذ البداية كان هناك اصرار من ” اليد مضاعين” رئيسة “جمعية بيت التراث والفنون”، ومديرة المشروع المدربة” هبه شتيوي”، على عدم عزل المبادرة عن البيئة العامة، ولا البيئة الخاصة، بل تم التركيز على الاهالي كواحد من مسارات المبادرة، باعتبارهم جزء رئيسي من الخطة، فالمبادرة لم تكن مجرد تأهيل الطلاب لكتابة القصة القصيرة، ومعرفة تقنيو كتابتها وعناصرها، إنما كان هناك جانب اجتماعي وسلوكي، على تماس مع علاقة الطلاب وأهاليهم،إيمانا بأهمية البيت، كحاضنة لها دور كبير بتشكيل شخصية ووعي أبنائها.

جلسة حوارية ، جمعت الاهالي بالطلاب، وهي ليست المرة الاولى، لكنها تميزت هذه المرة بكثافة الحضور، وبهذه الأجواء المفعمة بالحب، والزهو المشترك ما بين الأهالي وما بين أبنائهم،فالمدربة ” هبة” عملت على تعزيز ثقة الطلاب بأنفسهم، وقدرتهم على الحوار والوقوف أمام الجمهور،والدفاع عن قناعاتهم، الأمر الذي انعكس على الأهالي بهذا الشعور بالافتخار بابنائهم، سواء من خلال ما سمعوه من عصف أفكار، ووعي لدى ابنائهم خلال الجلسة، وما لمسوه من إعجاب الآخرين لابنائهم، او من خلال التغيير الذي طرأ على سلوكهم، في البيت كواحد من ثمار مشاركتهم في المبادرة.

الجلسة الحوارية و تدريب نشاط ذهني بين الطلاب والأهالي واللجنة ، حضرها رئيس بلدية الفحيص،المهندس “جمال حتر” و ه”وا الفحيص”، و “الفحيص نت “، وقد كان حضور المهندس” جمال” واعجابه وتفاعله مع الطلبة، يحمل دلالات كثيرة، بافتخارة بوجود هذا المنجز في مدينة الفحيص.

  • “اليدا مضاعين” رئيسة جمعية بيت التراث والفنون.

تحدثت “اليدا مضاعين”،رئيسه الجمعيه عن تاريخ الجمعية واهتمامات الجمعية للثقافة، و خدمة المجتمع، و تحدثت عن المخرجات التي وصلت اليها المبادره ،و شكرت جميع الاهالي و اللجنه و مديره المشروع و فريق العمل على الحضور، وان هذه المبادرة نموذج لخدمة المجتمع المحلي، والتركيز على الشباب، حتى لا تبقى مصادر معرفتهم محظورة في اطر ضيقة، كما تحدثت عن احتضان الجمعية للخط العربي بدعم من صندوق الملك عبد الله مع الفنان محمد عبد العزيز ، كواحد ايضا من مشاريع الجمعية، حيث ان هذه المبادرات هي من الروافد المهمة لبناء شخصية وطنية واعية و منتمية.

  • “هبه شتيوي”..مديرة المشروع.

المدربة”هبه شتيوي” مديرة المشروع،صاحبة الافكار والرؤى، والقدرة على الإقناع، والتعامل مع الطلبة بالشكل الذي كسر الجمود، واخرجت طلبة المبادرة الى فضاءات قادرين فيها على الابتكار والتخيل والمبادرة، وقبول الاخرين، والعمل بروح الجماعة،فكان طبيعيا ان تكون هذه النتائج، التي يعكسها الطلاب باشكال ايجابية،وكانت هذه الثقة بها من الطلاب والاهالي.

“هبه” تحدثت عن مدى السعادة بوجود الطلاب والاهالي و شكرت الاهل على دعم اولادهم و متابعتهم الدائمة معها في مختلف مراحل تطور ابنائهم، وقالت” كان هناك مشاركه و متابعه بيني و بين الاهالي الطلاب للمساعدة في تخطي الحواجز و تعزيز مهارات الطلاب ، والتركيز على اسلوب الحوار ،والاستماع ، وكنت حريصة جدا على ان اتعامل مع الطلاب بأسلوب الحوار و الاستماع، و حل المشكلات بطريقة ايجابية،و تعزيز الإبداع والخيال خلال أيام التدريب “.

“هبه شتيوي”، كان من أساليب التدريب عندها، اعتماد الاستبيانات، حتى تضمن تواصل الاهالي معهم،باعتبارهم شركاء، حتى في مسالة اختيار نوعية الكتب التي يقرأها الطلاب، بأن يكون هناك إشراف، ليس بقصد الرقابة وفرض السلطة على الأبناء، إنما بالتوجيه الغير مباشر.

وأضافت “هبه” لقد وجدت المساندة من الاهل، وان هذا اللقاء هو تعزيز العلاقة والثقة بين جميع أطراف المبادرة، وأنا سعيدة جدا بهذا الذي وصلنا اليه، وهذا الحضور،لان النتيجة تنعكس على وعي وثقافة واداء الطلاب، وهو مانسعى اليه جميعا، كما ان وجود رئيس البلدية المهندس” جمال حتر”، يعتبر دعما لنا جميعا، واننا على الطريق الصحيح، الأمر الذي يشجعنا على الاستمرار والابتكار، وسيكون في “بيت التراث والفنون، يوم في الشهر ، يتم فيه اختيار كتاب ومناقشته ، اضافة الى تمرين عصف ذهني، بحضور الأهالي مع الطلبة،باستخدام أدوات مختلفة مثل الرسومات واستنباط قصص منها، بأجواء من البهجة، ومن ثم نقوم بتحليل ما تم في هذا اليوم،ونرسلها للأهالي، لضمان تواصلهم وتعاونهم مع أبنائهم ومعنا”.

مديرة المشروع” هبه شتيوي” تحدثت عن اهمية الثقافة في بناء وتطوير الشخصية وتعزيز مهارات العمل الجماعي، والتفاعل مع التركيز على اهمية الحوار،لفهم الآخر وقبوله، وان تكون النتائج حصيلة عمل إيجابي للجميع.

  • الكاتبة” هيا الصالح “.

الكاتبة” هيا الصالح “،تحدثت عن مدى حبها للمشاركين و التوافق بين فريق العمل ،و ان التجربه كانت من اجمل التجارب التي قدمتها، وان المبادرة أعطتها قوة ، أما كتابات المشاركين  فقد كانت مميزة و شكرتهم على الايام الجميلة معهم. 

  • المهندس “جمال حتر” رئيس بلدية الفحيص.

المهندس “جمال حتر”رئيس البلدية، الذي شارك الأهالي والطلبة ، ابدى اعجابه الشديد بما وصلت إليه المبادرة، من تغيير ملموس في شخصيتهم وثقافتهم ، وقال”لقد كنت اتوقع مبادرة تقليدية، ولكن وجدت تغير نوعي في جميع المعايير ، حيث فئات عمرية شبابية تعبر بطريقة ابداعية وطرح افكار جريئه ، وكما يقولون (من ثمارهم تعرفوهم) ، وان مثل هذه المبادرات يجب تعميمه، بما لها من تأثير واضح على الشباب، كما ان سعادتي كبيرة بتواجد الاهالي، وبما سمعته منهم،وكل ذلك دليل على ان المبادرة تم تصميمها وتنفيذها بمنهج علمي، وان القائمين عليها، عملوا باخلاص للوصول الى هذه النتائج الممتازة، واطلب من كل من “هبة واليدا”،الاستمرار بمبادرات جديدة، خدمة للمجتمع. و انا متفائل بمستقبل طلابنا “.

  • د. لانا عربيات ” .

“د. لانا عربيات ” تحدثت عن التطور في كتابة شخصية الطلاب، وشكرت فريق العمل ، واشارت الى اهمية ما تقوم به” هبه شتيوي”خاصة في مجال العصف الذهني، وقالت” ان ما قامت به”هبه” من تدريبات عصف ذهني بيّن لنا مدى التغيير في شخصيات الطلاب والتطور في الأفكار ، و ان فكرة التمرين كانت داعمة  لما تعلمه الطلاب، وايضا تعزز علاتهم باهاليهم، كما انه اعجبني هذا التنوع في أفكار القصص التي يكتبها الطلاب، التي ذهبت الى مواضع مختلفة، لتؤكد على أنهم يمتلكون الخيال الإبداعي”.

  • “فراس طعامنة”و” كريم مضاعين”.

“فراس طعامنة” متطوع في المبادرة ،تحدث بقوله” إنه فخور كونه من فريق العمل، وانه تعلم الكثير من المبادرة، واعجبني العمل بروح الفريق”. 

كما شارك الطالب” كريم مضاعين”، من مدارس الوطنيه الارثدوكسيه الصف ١١،كواحد من النماذج  الشبابية المميزة ،وتحدث عن مشاركة له في مبادرة ، أصبح فيها رئيس المؤتمر (نموذج الأمم المتحدة MUN – حيث كانت تجربة مهمة في حياته،وكيف ان الثقافة ودعم الأهل من العناصر الهامة في بناء وتعزيز الشخصية”.

  • اهالي الطلبة.

تحدث الأهالي بفرح عن تطور اولادهم و مهاراتهم التي اكتسبوها،و وتلاشي حاجز الخوف، والقوة والثقة بالشخصية،وتطور العلاقة مع أبنائهم، من لغة الحوار والاستماع والسلوك الايجابي، وارتفاع مستوى علاماته المدرسية،واستشارة الأهل في نوعية الكتب التي يقرأها. 

وقد تخلل الجلسة، مشاركة من العازف الشاب” يوسف صويص”،وشاركه كورال من طلبة المبادرة، وفي نهاية الورشة قامت المدربة”هبه” ب توزيع استبيان لأهل لأخذ رأيهم في المبادرة.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تسجيل حالتي وفاة.. و12 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المغرب

الرباط – ميديا نيوز – أعلنت وزارة الصحة المغربية، مساء الأربعاء، ارتفاع عدد الإصابات بفيروس ...