الرئيسية / WhatsApp / جمعية بيت التراث والفنون تطلق مبادرة” موهبتي”

جمعية بيت التراث والفنون تطلق مبادرة” موهبتي”

“اليدا مضاعين” :اكتشاف المواهب الأدبية لدى طلاب المدارس.

الروائية “سميحة خريس”…في جلسة حوارية مع الطلبة..واختبار تحديد ميولهم ومواهبهم.

“هبة شتيوي”: المبادرة تهدف للمساعدة بتنمية الشخصية واتخاذ القرار.

 

رسمي محاسنة : ميديا نيوز.

تعتبر الفئة العمرية “14-16” من الشرائح المهمة في المجتمع، كونها تمثل مرحلة تحول الشخصية، والتحولات الفسيولوجية والنفسية، ومرحلة الاسئلة الكبيرة، وبالتالي هي بحاجة الى الاقتراب منها، خاصة وأن مفهوم بناء الشخصية الوطنية، مايزال يحتاج الى الكثير،ويحتاج الى الاعتراف بقصور مؤسسات الدولة، ومؤسسات المجتمع المدني، بترك فئة الشباب عموما، للمؤثرات الخارجية الكثيرة، دون إدراك لخطورة حالة التلقي العشوائية من أفكار وقناعات، والتي ستنعكس على هذا الجيل لاحقا. ولعل الثقافة والفنون هي واحدة من المصادر المهمة التي من شأنها بناء شخصية وطنية متماسكة، بعيدا عن الأفكار الظلامية والتطرف.

جمعية بيت التراث والفنون، في واحدة من مبادراتها،ذهبت الى المدراس، للبحث عن الطلاب الموهوبين في مجال الكتابة.

رئيسة الجمعية” اليدا مضاعين”.

رئيسة الجمعية ” اليدا مضاعين” تقول” الجمعية هي صاحبة الفكرة،حيث توجهنا إلى صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، من خلال مشروع ” الموهبة في خدمة المجتمع”، وحصلنا على الموافقة، فاطلقنا مبادرة ” موهبتي”،واخترنا فئة الطلاب لانهم هم الفئة المهمة،ووضعنا المشروع على الورق، بمراحله المختلفة، واختيار المشاركين به، وبدأنا بالبحث في المدارس، من خلال جلسات تعصيف الأفكار، مع التركيز على القصة القصيرة،وصولا للمرحلة الاولى، التي بدأت مع الروائية” سميحة خريس”، وسنستمر وصولا للمرحلة الاخيرة، حيث سيتم اختيار القصص الأكثر نضجا، وطباعتها في كتاب ونشره”.

ونشكر مديرية التربية والتعليم – البلقاء، وتعاون مدارس الروم الارثوذكس واللاتين الثانوية والثانوية الشاملة للبنات .وكذلك “الفحيص نت، وهوا الفحيص، والشباب المتطوعين فيصل صويص، وفراس طعامنة”.

المديرة التنفيذية “هبة شتيوي”.

مديرة المشروع التنفيذية”هبة شتيوي” تقول ” هناك ثلاث مراحل للمبادرة، استهدفت هذه الفئة العمرية،الاولى كسر الجمود، حيث ان غالبية هذه الفئة العمرية تفتقد لمن يساعدها على اتخاذ القرارات، و تجاوز الضغوطات النفسية في البيت والمدرسة، ثم جلسة العصف الذهني، وكيفية التعبير عن الذات، وتعزيز الثقة بأنفسهم، والتركيز على طموح واحلام كل طالب.ومن ثم يقوم الطلاب بتقديم محاضرات بمشاركة المعلمين والاهل”.

وتضيف “هبة” من خلال تجربتها مع الطلاب” اتعامل معهم من مدخل انني جئت اتعايش معكم، بالحوار والاتصال الفعال والمتبادل، بطرح الاسئلة، والخروج من الصندوق الذي يعيش فيه كل طالب، ومن خلال أسلوب تعبيرهم عن ذواتهم يمكن اكتشاف ميوله الادبية، وموهبته، وبعد الاختبار يمكن تحديد ملامح الشخصية، وقدرتها على التعبير عن ذاتها، واتخاذ القرار”.

الروائية ” سميحة خريس”.

الجلسة الاولى كانت مع الروائية” سميحة خريس”، التي جلست مع الطالبات والطلاب الذين تم اختيارهم، وتحدثت لهم عن اهمية الكتابة، والتركيز على اللغة باعتبارها أحد مكونات الهوية، والتعبير عن الشخصية، والهدف من الكتابة، سواء الرواية والقصة والشعر وغيرها، واستعرضت جزءا من تجربتها الذاتية في مرحلة الطفولة والدراسة، ودور العائلة والمدرسة في رعاية وتنمية الموهبة، وتمن ان ترى من هذه الأسماء لاحقا من يكون له حضورا في المشهد الثقافي الاردني.

الروائية” خريس” فتحت للطلاب مجال الحوار، حيث تركزت اسئلتهم حول مفهوم الحرية، وتأثيرها على تجربتها الصحفية والادبية، واهمية وجود ” الملهم” في الحياة المبكرة للمبدع.

وقد تم اختبار للطلبة، بأن يكتب الجميع في موضوع محدد تم اختياره، على ان تقوم الروائية” سميحة خريس” بقراءة الأوراق، وتحديد ملامح المرحلة الثانية على ضوء ما كتبه الطلاب.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“ليلة دامية في بغداد” ..(فيديو)

طعن مصور حتى الموت بساحة الاحتجاج ببغداد واختطاف آخر.. مجهولون يقتحمون الاعتصام تزامناً مع قطع ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم