الرئيسية / WhatsApp / حرب سيبرانية في الآفاق بين فتح وحماس؟

حرب سيبرانية في الآفاق بين فتح وحماس؟

لارا احمد – ميديا نيوز – قبل بضعة أسابيع، تداول نشطاء على صفحات التواصل الاجتماعي خبر قرصنة مواقع إعلاميّة تابعة أو محسوبة على حركة حماس. استرجع مهندسو الحركة هذه المواقع في وقت قصير، لكنّ الهجوم يبقى هجوماً. منذ ذلك الحين، شرعت الحركة في تحقيق للوصول إلى الجهات المسؤولة عن هذا العمل الإجرامي.

مصادر مقرّبة من حركة حماس علمت أنّ بعض القيادات الحمساوية يعتقدون بشكل جازم أنّ حركة فتح هي المسؤولة عن هذا العمل الإجراميّ، الأمر الذي دفعهم للتحضير لهجمة سيبرانيّة مضادّة تستهدف مواقع تابعة لفتح.

يتزامن هذا الهجوم مع مجهودات تبذلها بعض القيادات من الحركتين لتنقية الأجواء بين فتح وحماس. بدأ هذا المسار رسميّاً منذ الندوة الصحفية التي عقدها جبريل الرجوب ممثلاً عن فتح مع صالح العاروري ممثلاً عن حماس. منذ ذلك الحين والمشاورات متواصلة بين الحركتين لإعداد خطّة مشتركة لردّ عدوان الكيان المحتلّ فيما يتعلّق أساساً بمشروع الضمّ، هذا المشروع الذي يهدّد ما تبقّى من الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربيّة المحتلّة. ينذر هذا الهجوم الانتقامي الذي شنّه قراصنة حماس ببدء حرب سيبرانيّة باردة بين الحركتيْن، الأمر الذي سيؤثر قطعاً على مشروع المصالحة المنشود.

ليس من السهل على حركتين عاشتا في صراع سياسيّ لسنوات طويلة أن تطويا صفحة الماضي بسهولة. بلا شكّ هناك من يدفع للوحدة والمصالحة الوطنيّة الشاملة من كلا الجانبيْن، لكن هناك شقّ لا يستهان به يرفض المصالحة لأسباب موضوعيّة وأخرى ذاتيّة. يبقى السؤال، إلى متى سيتواصل هذا الوضع في الساحة الفلسطينية؟

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مجلة أمريكية: اتفاق “أبراهام” مجرد جعجعة فارغة !

The Missing Peace in the Abraham Accords Heaps of hype at the Israel-Emirati-Bahraini festivities on ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم