الرئيسية / WhatsApp / خبير عسكري : مناورة الجيش الاردني رسالة لـ”إسرائيل”

خبير عسكري : مناورة الجيش الاردني رسالة لـ”إسرائيل”

ميديا نيوز – وكالات – قال الخبير العسكري الأردني، مأمون أبو نوار، إن مناورة “سيوف الكرامة” التي أجراها الجيش الأردني، غربي البلاد، الأسبوع الماضي “رسالة لإسرائيل” ترفض أي إجراءات تمس السيادة الأردنية.

جاء ذلك في حديثه لوكالة الأناضول، عقب تقارير إعلامية إسرائيلية، تحدثت عن أن قيام المناورة المذكورة مقصودة وتهدف “إسرائيل”.

ونفذ الجيش الأردني الأسبوع الماضي مناورة عسكرية أطلق عليها اسم “سيوف الكرامة”، وأقيمت للمرة الـ 19 على التوالي.

ووصف أبو نوار، المناورة بأنها “رسالة غضب أردنية، إلى الإجراءات الإسرائيلية العدائية تجاه الأردن”، ومن ضمنها إعلان رئيس وزراء تصريف الأعمال بنيامين نتنياهو ضم أراضي غور الأردن والمرتفعات الغربية تحت السيادة الإسرائيلية.

و”غور الأردن”، أو الأغوار الفلسطينية، هي أراض فلسطينية محتلة، تقع شرقي الضفة الغربية، وتمتدّ على مساحة 1.6 مليون دونم (الدونم ألف متر مربع)، وتشكّل ما يقارب 30% من مساحة الضفة.

وتابع: “كما أن الأردن يريد أن يمنع أي شيء يقطع حدوده وبأن يكون وطن بديل، والتصدي لمحاولة التهجير إليه”.

وأضاف: “الأردن يعي تماماً أن اختلال موازين القوى لن يؤدي إلى سلام شامل وإنما هش، وهذا نابع من سياسة إسرائيل العدائية تجاه المملكة”.

ولفت المحلل العسكري الأردني إلى أن “إسرائيل تشن حرب غير معلنة على الأردن بالتعاون مع بعض دول المنطقة (لم يسمها)، انطلاقاً من موقف الأردن الثابت تجاه القضية الفلسطينية”.

وأعاد أبو نوار التأكيد على أن “مناورات الجيش الأردني مستمرة وروتينية، ولكن أعتقد أن هذه المرة هي مقصودة ورسالة لإسرائيل، والمملكة لا تستطيع تجاهل أي تهديد يمس سيادتها وأمنها”.

ولم يعلق الأردن الرسمي على ما جاء في التقارير الإعلامية الإسرائيلية.

وكان الملك عبد الله الثاني قد وصف مؤخرا، علاقة بلاد مع “إسرائيل” بأنها في أسوأ حالاتها حاليا.

وانتهت، في أكتوبر/ تشرين أول الماضي، فترة تأجير منطقتي “الباقورة” و”الغمر” الأردنيتين لـ”إسرائيل” التي نص عليها الملحقان 1/ب و1/ج ضمن اتفاقية “وادي عربة” للسلام، التي وقعها البلدان عام 1994.

وينص الملحقان على تأجير المنطقتين لمدة 25 سنة من تاريخ دخول معاهدة السلام حيز التنفيذ، مع تجديد التأجير تلقائيًا لمدد مماثلة، ما لم يُخطر أي الطرفين الآخر بإنهاء العمل بالملحقين قبل سنة من تاريخ التجديد.
وتقع “الباقورة” شمالي الأردن، بينما توجد “الغمر” جنوب، متحاذيان للأراضي الفلسطينية المحتلة، وهما من أراضي “وادي عربة” (صحراء أردنية محاذية لفلسطين).

وكان الأردن قد وجّه خلال العامين الماضيين انتقادات حادة إلى الحكومة الإسرائيلية بسبب سياساتها في مدينة القدس الشرقية بشكل عام، والمسجد الأقصى بشكل خاص، إضافة إلى الاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

ويعتبر الأردن الوصي، على الأماكن المقدسة في مدينة القدس، حيث تتبع دائرة الأوقاف الإسلامية بالمدينة، له.

وكثيرا ما ساد التوتر العلاقات بين البلدين على خلفية السياسات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“فوضى السفر” ترفع تذاكر الطيران 500 بالمئة في السودان

ميديا نيوز – تضاعفت أسعار تذاكر الطيران من الخرطوم إلى عدد من الوجهات العربية والعالمية ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم