دراسة: لقاح شهير يوفر حماية جزئية من متغير أوميكرون

  • أوميكرون يقلل من الأجسام المضادة التي تحجب الفيروسات بمقدار 40 ضعفاً لهؤلاء الأشخاص

 

ميديا نيوز – وكالات – أظهرت دراسة حديثة، ضعف المناعة التي يكونها لقاح فايزر لمتغير أوميكرون مقارنة بالسلالات السابقة من كوفيد-19، فيما أشارت التجارب المعملية إلى قدرة الجرعات المعززة في المساعدة على إيقاف السلالة الجديدة شديدة التحور.

ووجد الباحثون في معهد الأبحاث الصحية في إفريقيا في ديربان بجنوب إفريقيا أن أوميكرون يقلل من الأجسام المضادة التي تحجب الفيروسات بمقدار 40 ضعفاً لدى الأشخاص الذين تلقوا جرعتين من لقاح فايزر – بيونتيك، مقارنة بالسلالة المكتشفة في الصين منذ ما يقرب من عامين.

وقال رئيس الأبحاث في المختبر، أليكس سيغال، في عرض تقديمي عبر الإنترنت للتجارب الأولى المبلغ عنها التي تقيس فعالية اللقاح ضد المتغير الجديد، إن فقدان الحماية المناعية “قوي، لكنه غير كامل”، وفقاً لما ذكرته وكالة “بلومبرغ”.

وأضاف سيغال: “سيكون هناك المزيد من الاختراق” في المناعة التي يسببها اللقاح، ومن المحتمل أن تقلل الجرعات المعززة من فرص الإصابة بالعدوى، خاصة العدوى الشديدة التي تؤدي إلى مرض أكثر خطورة”.

وأثار انتشار أوميكرون السريع في جنوب إفريقيا المخاوف بشأن الحماية المناعية التي تكونها لقاحات كورونا، والتي من الممكن ألا تكون كافية لوقف العدوى. فيما حذرت منظمة الصحة العالمية من أن أوميكرون يمكن أن يؤدي إلى زيادة مفاجئة في الإصابات مع “عواقب وخيمة” وسط مؤشرات على قدرته على جعل الفيروس أكثر قابلية على الانتقال.

وأُجريت التجارب على 14 عينة من بلازما الدم تم جمعها من عشرات الأشخاص الذين تم إعطائهم حقنة ثانية من لقاح فايزر، قبل حوالي شهر لقياس تركيز الأجسام المضادة اللازمة لتحييد أو منع الفيروس.

وقال سيغال إن مستويات تحييد الأجسام المضادة ضد أوميكرون كانت أعلى بشكل ملحوظ في مجموعة فرعية من المشاركين الذين أصيبوا بالفيروس قبل عام تقريباً.

وأكد على أن المستويات الدقيقة للتسرب المناعي قد تتغير، إلا أنها ستساعد جنباً إلى جنب مع النتائج من المعامل الأخرى الجارية، في تحديد مدى الحاجة إلى نسخ جديدة من اللقاحات للحماية من أوميكرون.

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم
%d مدونون معجبون بهذه: