الرئيسية / WhatsApp / درس ترامب يهز العالم ويحافظ على الحلم ..!!

درس ترامب يهز العالم ويحافظ على الحلم ..!!

صالح الراشد

ضج العالم بأخبار حملت عناوين مختلفة لكنها لذات الخبر بأن الكونغرس الأمريكي سيقوم بخطوات لعزل الرئيس ترامب، وبدأ المحللون ينثرون إبداعاتهم وأصبحوا يتوقعون مرحلة ما بعد ترامب والحال العربي، ومن الرؤساء العرب سيغادر ومن سيقى، وبذلك تحول الأمر ليصبح فكاهياً، كونهم لا يدركون ان الولايات المتحدة دولة أنظمة وقوانين وهمها الاول حماية شعبها حتى من الرئيس.

المهم في القضية ان الرئيس في بلاد العم سام مجرد موظف يتم عزله واستبداله، وليس كالوضع العربي حيث الرئيس إلاه بثوب جديد، يفعل ما يُريد ويحفظ من الشعر قول أبو طاهر ، سليمان بن حسن القرمطي “أنا بالله، وبالله أنا… يخلق الخلق، وأفنيهم أنا”، ولا يُسأل عما يفعل، لذا نجد ما يحصل في الولايات المتحدة جنونياً، كون سبب العزل يعود لسعي الرئيس للحصول على مساعدة دولة أجنبية لإيذاء خصمه الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الاخيرة، تخيلوا لماذا، لأمر يقوم العديد من الرؤساء العرب والنواب بعمله في انتخاباتهم بصورة دورية ومنظمة.

من حق المحللين والمراقبين أن يُصابوا بحالة من الإنفصام، والبدء بمراجعة الأطباء النفسيين، كون ما يجري محير في عصر الآلهة الجدد والأوثان الحديثة في أمة تبحث عن وثن حتى تنهض، بعد أن ألهت بجهلها أشخاص ونزعت عنهم صفة الإنسانية، واعتبرت أن التاريخ لن يأتي بمثلهم وأن المستقبل ضاع بغيابهم، لكن الولايات المتحدة تعلم علم اليقين أن بناء الدولة يبدأ حين تحافظ على فعالية ورشاقة دستورها، وعدم السماح للرئيس قبل المواطن بتجاوزه.

الولايات المتحدة تقدم اليوم درساً في إدارة الحكم والعدل بين المواطنين، وقد يتم تبرئة ساحة ترامب، وهذا حقه في التقاضي، لكن درس اليوم سيكون قاسياً لكل من سيأتي بعده بأنه إحلم في بلاد الحلم كما تشاء، واسعى بقوة لتحقيق الحُلم، لكن حافظ على الدستور كونه أهم من أحلامك لأنه من يحميها.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لبنان : حكومات أجنبية طالبتنا بعدم استخدام العنف ضد المتظاهرين

بيروت – ميديا نيوز – نقل مكتب رئيس وزراء لبنان سعد الحريري عن منسق الأمم ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم