دفئي صقيعٌ

 زياد السعودي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وآنيَ أوجاعٌ وغَمّيَ أسْلَفا
وأينيَ مِضْياعٌ وهمّيَ أرْدَفا

رَماني عَلى جَـمْرِ الأسى زَمَنٌ قَسا
سَقانيَ بيْني كؤْسَ ويْلي وَما اكْتَفى

وبي كربَلاءٌ لا تُفارِقُ مضْجَعي
على طفِّها نزَّت جِراحيَ نُزَّفا

تَناحَبَتِ الغرْبانُ توجِسُ خِيفَتي
وقَتّرَ حَظّي حينَ نحْسيَ أسْرَفا

تضيقُ على نفْسي الرّحابُ فأنْطوي
وَبَعْضي إلى بَعْضي أرُدُّ مُقَصَّفا

صَدِئتُ كَمِفْتاحٍ أقالَهُ بابُه
وباتَ عَلى رَفِّ الغُبارِ مُطَرّفا

فَوخزٌ من الماضي يَئِنُّ بِحاضِري
ولا سَعَةٌ في القادِماتِ لتُصْطَفى

تَقودُ خِطامي للعَناءِ مَصائِبي
تَمورُ بَناتُ الصّدرِ فيَّ لأتْلَفا

وَكَمْ شَطَّ في موقِ العُيونِ سَخينُها
وخَدّ بصفْحاتِ الخدودِ وجَوّفا

أداري مُصابي في غَياهِبِ وحْشَتي
وقَدْ خانَ قِنْديلي فَتيلُه فانْطَفا

ترنّحْتُ مَكْلومًا ونَحْسيَ مُهْلِكي
وفي غُربتي وَجدٌ بنزفيَ أوْكَفا

يُغادِرُني ظِلِّي كأّنيَ لَسْتُهُ
يُنكِّرُني، لا ألَّ لي لأُعرّفا

وما عيلَ “أيوبي” ولا آدَ كاهِلي
جَلودٌ ومني الصّبرُ ـ حصْرًا ـ تأفَّفا

وما أنا بالـمُدْمي القصيدَ تَطَيُّرًا
ولكِنَّ بَوْحي مِنْ جُروحي توكَّفا

فَيا لَهْفَ شِعْري ما يَقولُ وَقَدْ ثَوى
ومَتْنُهُ مَدْميَّ الـحُشاشَةِ ما اشْتَفى

فإن رُمْتُ سُقْيا مِنْ مآجل حَوْزَتي
براني أوارٌ لظَّ طيني وَشَفَّفا

سُقيتُ من العَذْلِ العَلاقِمَ بَعْدَما
سُقيتُ من الِخلان مُرًّا مُضعّفا

وأدْفَأُ دِفْءٍ لَـمَّني وألمّ بي
صَقيعٌ بأوْصالي فَشا وتَعَسّفا

غَريقٌ فَلا جوديّ رَسَّى سَفينَتي
وَما هُزّ لي جِذعُ الحياةِ لأُنْصَفا

سأمْضي وَحيدًا لا مُشَيّعَ أرْتجي
فقبْري تَشَهّاني وَمَوْتيَ أوْجَفا

ولا جُبَّ لا سَيّارةٌ في حِكايَتي
أُكِلـتُ من الذّئْبِ الّذي بِدَمي احْتَفى

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شرور بني صهيون

عبدالله ضراب الجزائري * إلى أحرار العالم وحكمائه ونزهائه إنّ الشّعب اليهودي ممثّلا في حركته ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم