الرئيسية / WhatsApp / رقعة الاحتجاجات تتسع ..ودعوات جديدة للتظاهر في العراق.

رقعة الاحتجاجات تتسع ..ودعوات جديدة للتظاهر في العراق.

بغداد – ميديا نيوز – أكدت تنسيقية التظاهرات العراقية على استمرار الانتفاضة، وعدم توقفها نتيجة ما يطلق عليها الإصلاحات التي أطلقتها الحكومة، فالوطن لا يباع بملء الأرض ذهبا، وأن من راهن على تغييب الشعب تحت حكم الفاسدين “خسر الرهان”.

وأشارت التنسيقية إلى أن التظاهرات كانت تحت راية واحدة هي العلم العراقي، ولم يرفعوا صورة لسيد أو شيخ كما كانت المظاهرات سابقا فالكل أجمع على أنها ثورة وطن، اجتمعت فيها كل الأطياف والطبقات.

وأوضحت تنسيقية التظاهرات العراقية أن المواطن العراقي أثبت أنه مهما ابتعد جسديا عن وطنه إلا أنه باقً روحاً ووجداناً، وما فعله العراقيون في أوروبا وأمريكا وتركيا وبعض الدول الآسيوية انتفاضة مكملة لانتفاضة الداخل، ووثبة شهد لها العدو قبل الصديق وأرعبت الفاسدين.

ونشرت التنسيقية جدول لأماكن التظاهرات خلال المليونية القادمة، في 25 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، تحت عنوان “ثأر الشهداء” وذلك في 20 محافظة من بينها بغداد وأربيل.

 من جانبه، قال الدكتور عبد الستار الجميلي، أمين عام الحزب الطليعي الاشتراكي الناصري في العراق  اليوم الخميس:

إن البرلمان يحاول إقناعنا من خلال إجراءاته البائسة، أنه غير مسئول بشكل مباشر عن كل قطرة دم أريقت، وأنه برئ من سرطان الفساد المستشري فيه أفقيا وعموديا، ونسى البرلمان أن أعضاءه جاؤوا نتيجة لعملية انتخاب مزورة حتى في التفاصيل، وأنه كان عبئا على المال العام وكان موضع كراهية ورفض وتندر من الجميع.

وشدد الجميلي على ضرورة تحديد المسؤولية عن استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين، وتقديم المسئولين للمحاكمة العلنية، وعدم الركون الى إحالة الجريمة إلى أشباح في محاولة للتملص من المسؤولية وتسجيلها ضد مجهول، أو محاولة إحالتها الى مؤامرة محلية ودولية، دون الاعتراف بفشل العملية السياسية ووصولها إلى طريق مسدود.

 واستطرد الجميلي “إذا بقت السلطات بطريقتها التقليدية بالهروب إلى الأمام وتخدير الشعب بوعود كاذبة، الهدف منها كسب الوقت والبحث عن براءة كاذبة، والموقف لم يهدأ كما تصوره الحكومة والإعلام التابع لها، لكنه سيتفجر بين ليلة وأخرى، وبالتالي الصعود بسقف المطالب إذا لم يصار إلى استقالة الحكومة وحل البرلمان وتشكيل حكومة انتقالية تضع مشروع لدستور دائم جديد يلغي الشكل الفيدرالي للدولة، ومعالجة أسباب المشكلات السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية”.

ويشهد العراق منذ الأول من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، تظاهرات حاشدة في العاصمة بغداد وأكثر من 10 محافظات أخرى للمطالبة برحيل حكومة عادل عبد المهدي، والتي أكملت عامها الأول دون أن يشعر المواطن بأي تحسن كما يقول النشطاء، وقد واجهت القوات الأمنية التظاهرات بالغاز والرصاص المطاطي، إلا أن المتظاهرين يقولون إنها استخدمت القناصة والرصاص الحي، ما أودى بحياة أكثر من 100 شخص حتى الآن، وأكثر من 4000 مصاب، وسط غضب شعبي متصاعد وارتفاع سقف المطالب.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لبنان : حكومات أجنبية طالبتنا بعدم استخدام العنف ضد المتظاهرين

بيروت – ميديا نيوز – نقل مكتب رئيس وزراء لبنان سعد الحريري عن منسق الأمم ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم