الرئيسية / WhatsApp / رولا إسماعيل: أنا جريئة والرياضة أساسية في حياتي..

رولا إسماعيل: أنا جريئة والرياضة أساسية في حياتي..

تأثرت بشخصية أوبرا وينفري والثقة بالنفس مطلب مهم

الجمال ضروري للمذيعة لكن الكفاءة والموهبة أهم

لا توجد قرارات كثيرة أندم عليها في حياتي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

صفوان الهندي – ميديا نيوز 

إعلامية متألقة تتمتع بالجمال والذكاء وتمتاز بالهدوء الشديد، حلمت منذ الصغر بأن تكون إعلامية ومذيعة، وقادتها الأقدار لتحقيق هذا الحلم بالعمل في التلفزيون السوري فنجحت وحققت إطلالة إعلامية مميزة ..إنها رولا إسماعيل التي تحدثت في هذا الحوار عن رحلتها مع الاعلام من الهواية إلى الاحتراف.. تابعوا معنا:

*- هناك أدوار قد نختارها في الحياة . . وهناك أدوار تختارنا، كيف بدأت كإعلامية؟

منذ طفولتي كنت عندما أُسأل: ماذا ستكونين في المستقبل؟ أجيب: ممثلة أو مذيعة ودخولي في مجال الإعلام جاء بعد تخرجي من دراسة تربية مناهج حيث خضعت لعدة دورات تدريبية إعلامية وانطلقت من التلفزيون ومارست مهنة الإعلام بكل شغف.

*- هل كان التأثر بشخصية معينة وراء دخولك مجال الإعلام؟

نعم.. تأثرت بشخصية أوبرا وينفري ..أعجبني طموحها كيف تقدمت لعدة محطات وتمّ رفضها ومع ذلك لم تستسلم حتى أصبحت أكثر مذيعة لها تأثير في العالم..

*- يقال أن الجمال هو أساس في العمل التلفزيوني كما الموهبة والخبرة فما رأيك؟

الجمال والموهبة يكملان بعضهما فالجمال ضروري لكن الكفاءة والموهبة أهم

*- هل حققت ذاتك ببصمات في قناة سورية دراما وفي عالم تقديم البرامج الفنية؟

لم أحقق الكثير.. وأسعى دائماً لتطوير ذاتي

*- ماذا اكتشفت بعد دخولك الوسط الإعلامي؟

العمل الإعلامي يحتاج للمتابعة والكثير من الجهد والنشاط والمثابرة والطموح لإثبات الحضور في زمن المنافسة نحو الأفضل وتحقيق النجاح المطلوب.

*- هل العمل بالإعلام بالنسبة إليك هواية أم مهنة؟

في البداية كان بالنسبة إليّ هواية لكنني اليوم أصبحت محترفة

*- ما الصفة التي لا يعرفها الكثيرون عنك؟

عفويتي وطيبة قلبي وهي صفة سيئة في مجال عملنا الإعلامي

*- من تنافسك وأنت من تنافسين؟

لا أنافس أحداً، العالم يتسع للجميع، وأحاول فقط أن أركز على نفسي وأقدّم الأفضل حتى آخر لحظة.

*- اتجهت بعض المذيعات للتمثيل فهل من الممكن أن تخوضي التجربة؟

خضت تجربة التمثيل بمشاركات قليلة وأتمنى في المستقبل أن تكون لي مشاركات أكبر في هذا الميدان

* – هل لديك مثل أعلى من مذيعات الجيل القديم أو المذيعات الجدد؟

أنحاز لمدرسة البساطة والتلقائية والطبيعية على الشاشة دون تكلف، وأعتقد أن أكبر مثال على ذلك هو المذيعة السورية ماريا ديب التي كنت أتابعها منذ صغري فأنا أحب طريقتها وبساطتها على الشاشة.

* – ما الأهم الإطلالة الجميلة للمذيعة أم ثقافة الحوار؟

الاثنان معاً إذ لا تنفع الجميلة صاحبة الشكل والإطلالة من دون وجود الثقافة والفكر المميز

*- ما ردك على من يتهمك بالتحرر والجرأة؟

أنا متحررة نعم، وجريئة إلى حد ما ، ونحن جيل شبابي متفتح، وكوني أعمل في التلفزيون فمن الطبيعي أن تتجه دائرة الاتهام نحوي .

*- لك حضور فعّال على مواقع التواصل الاجتماعي وأبرزها الفيسبوك، فما الهدف؟

لدّي هدفان من حضوري في تلك الوسائل، فأنا كإعلامية تعمل على تغطية الأحداث والأخبار يهمني أن أتعرف إلى ردود الأفعال حول ما أقدّمه ولعل أبرز ما يهمني في ردود الأفعال هي الانتقادات البناءة فيما يخص مهنيتي فبدون النقد لا يمكن أن أتطور أو أميز الصواب من الخطأ ولن أعرف مواقع إخفاقاتي لكن ليس كل النقد هو ما أهتم به بل ما أجده مقنعاً والهدف منه مصلحتي أما الهدف الآخر فهو التواصل مع وسائل الإعلام التي تربطني ببعضها علاقات مهنية جيدة إضافة إلى التواصل مع المعارف والأصدقاء والأهل .

*- ما مدى علاقتك بالرياضة، هل أنت من عشاقها؟

الرياضة عالم أخر بالنسبة لي فأنا من عشاق الرياضة بشكل شبه يومي أتواجد في الأندية الرياضية.. هي شيء أساسي في حياتي ولا أنقطع عن الرياضة ألا عندما يكون لديّ سفر أو في العمل.

*- ما الرياضة التي تمارسينها؟

أحب رياضة المشي بكل أنواعه

*- من أين اكتسبت قوتك؟

قوتي جاءت من عدة عوامل شكلتني بدءاً من الأسرة والجامعة ومن موهبتي وأدواتي التي أمتلكها في فن الحوار والتعامل مع الآخرين والفهم والإدراك ومن لا يملكها من المذيعين فهو يدخل حرباً خاسرة فالثقة بالنفس مطلب مهم وعلى كل إنسان معرفة حدود إمكانياته حتى لا يتجاوزها.

*- ما أفضل قرارات في حياتك؟

ليس هناك قرار إيجابي مائة بالمائة لأن لكل قرار فوائده وسلبياته وأعمل دائماً ما أشعر به مناسباً لي ويريحني لذلك ليست هناك قرارات كثيرة أندم عليها في حياتي .

*- ما هو مفتاح شخصيتك؟

الصدق واحترام خصوصياتي فأنا لا أحب أن أقيم علاقة مع أحد على أساس المصلحة وأكره الكذب والمؤامرات والوضوح هو أفضل وسيلة للوصول إلى عقلي وقلبي.

*- هل تتعلمين من أخطائك؟

لايوجد أحد ألا ويتعلم من أخطائه ولا يوجد إنسان لا يخطئ بل وجدت الأخطاء لنتعلم منها

*- وطموحاتك المستقبلية، إلى أين تذهب؟

تقديم برنامج اجتماعي يتضمن رؤيتي من خلال الإعداد والتقديم، وكل النجاحات التي أعتبر أني حققتها هي محطة في سلّم الطموح.

 

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأردن يدعو لإعادة إطلاق مفاوضات جادة لتحقيق السلام

ميديا نيوز – شارك وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي أمس الاثنين، في اجتماع رفيع ...

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم