سبقاق يرد على بيان اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط .. “وهران جاهزة لاحتضان الدورة المتوسطية 2022”  

الجزائر: جودي نجيب  – ميديا نيوز 

 أكد وزير الشباب والرياضة الجزائري عبد الرزاق سبقاق أمس الثلاثاء بوهران بأن البيان الأخير للجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط والذي أبدت فيه قلقها مما وصفته بتأخر التحضيرات الخاصة بالطبعة الـ 19 لهذه الألعاب المقررة بعاصمة الغرب الجزائري في صائفة 2022 “لا يمت بصلة إلى الواقع.  

وصرح الوزير لوسائل الإعلام، على هامش زيارته للمنشآت الرياضية المعنية بهذا الحدث الرياضي، بأنه “يحق للجنة الدولية أن تدلي برأيها في الموضوع، ولكن الحقيقة غير ذلك في الميدان وتختلف تماما عما هو متداول في هذا الشأن والذي يستند إلى ادعاءات أطراف تخدم أجندات معينة.”  

وأضاف يقول “لا يجب أن نمنح كل ما قيل بخصوص التحضيرات للألعاب من طرف اللجنة الدولية أكبر من حجمه أو أن ندخل في جدل لأن واقع الميدان يؤكد أن أشغال مختلف المرافق الرياضية قد دخلت مراحلها الأخيرة وسيتم استلامها في غضون الأسابيع المقبلة. ستكون للجنة الدولية فرصة الوقوف بنفسها على تقدم التحضيرات خلال زيارة ممثليها إلى وهران يومي 11 و12 ديسمبر المقبل.”  

ولمنح النسخة المقبلة للتظاهرة المتوسطية أفضل الحظوظ لنجاحها من كافة الجوانب، أخبر وزير الشباب والرياضة بأن المنظمين قد حضروا “برنامجا ثريا للترويج إعلاميا لهذا الحدث سيتم الشروع فيه في بداية السنة المقبلة.”  

من جهته، أكد محافظ ألعاب البحر الأبيض المتوسط –وهران 2022-، عزيز درواز، أنه عقد اجتماعا مع ذات اللجنة عن طريق التحاضر المرئي عن بعد، مضيفا أنه قدم أجوبة لكل الأسئلة الموجهة ولم تبقى نقاط خلاف بين الطرفين، حيث عبر أعضاء اللجنة المتوسطية عن ارتياحهم -حسبه.  

وكانت اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط قد أصدرت بيانا شديد اللهجة في الأيام السابقة، بعد اجتماعها في اليونان، عبرت فيه عن قلقها من التأخر الذي تعرفه الأشغال بالمرافق التي ستحتضن الألعاب المتوسطية في عاصمة الغرب الجزائري.   

وأبدت اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط، المقرر إقامتها الصيف المقبل في مدينة وهران، قلقا شديدا ومخاوف كبيرة، من سرعة سير الأشغال بمختلف المنشآت المخصصة لاحتضان التظاهرة، مطالبة باجتماع طارئ في الأيام القليلة المقبلة مع رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، ومسؤولين سامين في الدولة.   

وتريد اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط، عقد اجتماع طارئ مع الرئيس عبد المجيد تبون والوزير الأول أيمن بن عبد الرحمن، ووزير الشباب والرياضة عبد الرزاق سبقاق ورئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية عبد الرحمن حماد، حسب ما ورد في بيانها الصادر على موقعها الرسمي  

. وكشف بيان اللجنة، أن رئيسها دافيد تيزانو، أبلغ رئيس اللجنة التنفيذية لألعاب المتوسطية “برنارد أمسالم”، بقلقه الشديد ومخاوفه الكبيرة من عدم جاهزية مدينة وهران، لاحتضان الحدث بحلول تاريخ الافتتاح في الـ 25 يونيو 2022.   

وطالب البطل الإيطالي السابق، وصاحب الميدالية الذهبية الأولمبية في رياضة التجديف دافيد تيزانو، من برنارد ضرورة الإسراع في إيجاد حلول فورية، لمختلف مشاكل التأخيرات التي تعاني منها الأشغال، حسب ما جاء في المصدر السابق.  

 وأبدت اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط، مخاوفها وقلها الشديد من تأخر مشاريع البناء، خاصة في القاعة المتعددة الرياضات بالمركب الجديد، بالإضافة إلى  ومن المقرر أن يقود الرئيس تيزانو وفدا تابعا للهيئة الدولية ذاتها، في زيارة تفقدية إلى الجزائر وتحديدا لمدينة وهران، بداية من الـ 10 ديسمبر وإلى غاية الـ 12 ديسمبر المقبل.   

وكان الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمن، قد كشف سابقا من مدينة وهران، أن الرئيس عبد المجيد تبون يولي اهتماما كبيرا لإنجاح فعاليات ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2021. وبحسب تصريحات الوزير الأول، فإن عبد المجيد تبون أسدى تعليمات صارمة، بخصوص وجوب إنجاح التظاهرة، بما أن الأمر متعلق بصورة الجزائر دوليا.   

 

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »ميديا نيوز بكل لغات العالم
%d مدونون معجبون بهذه: