الرئيسية / WhatsApp / سيفوز الفريق أحمد قايد صالح برهان إنتخابات 12 ديسمبر وعبد المجيد تبون رئيس الجزائر 2019

سيفوز الفريق أحمد قايد صالح برهان إنتخابات 12 ديسمبر وعبد المجيد تبون رئيس الجزائر 2019

حالة الطوارئ مرشحة قبل نهاية السنة في انتظار المراحل الاخيرة لتشكل الياقوتة الحمراء
حلم الزواف لن يتحقق بمشروع الانفصال وإخراج مدين توفيق من الحراش

 

حكيمة شكروبة ـ الجزائر ـ ميديا نيوز 

مع بداية الحراك الشعبي اصبح التغير السياسي حتمية لتجاوز مربع الخطر و منذ بدايته اعلنت المؤسسة العسكرية موقفها الإيجابي من الحراك ، وهو الموقف ذاته فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية واستمرارية الدور المحوري للجيش في تامين الحياة السياسية وكل المؤشرات تثبت ان افق استحقاق الرئاسية القادمة اكثر شفافية ووضوح ومع تزايد ترقب الرأي العام للأوضاع رافقت تحولات المشهد السياسي تغيير الاستراتيجية بتزايد المؤامرات لتجنيب الجزائر نكسة سياسية وقبيل انهاء تقليب اوراق السجل الأمني للبلد أحدثت اجهزة الدولة العليا تكتيك مناعي بداية من اقالة هرمها ما أدى لامتصاص غضب الشعب و لملمة شمله بإعطائه مساحة كبيرة من الديمقراطية والحريات وتكرار اجتماع الفريق أحمد قايد صالح مع القيادة عدة مرات التي رافقتها زيارات متتالية للنواحي العسكرية تخللها تفقد الوحدات ومناورات بذخيرة حية والتنسيق مع روسيا والصين وعقد عدة اتفاقيات و زيارته وخرجاته الميدانية كانت تقريبا بمعدل مرتين في الأسبوع بالإضافة إلى إقامته في الثكنة وليس بمنزله الخاص وهذا السلوك قبل توليه منصب نائب وزير الدفاع وتخللت خطاباته بإعطاء وعود في تبني مطالب الشعب وبنبرة حادة صرح انه “لن تراق اي قطرة دم” و بأنه” ليست له طموحات سياسية “و” المؤسسة العسكرية هي مؤسسة جمهورية تطبق الدستور وتملك سلاح اخر طراز لضرب ومكافحة العدو الذي يأتي من الخارج وليس كفاح شعبهم” وقال ايضا هناك من “يقول انه في الانتخابات سيكون لهم وجه فرد قائلا نحن لا نملك اي وجه و أولوياتهم تعطى للوطن وحين يكون الوطن بخير سيكون الجميع بخير” وهناك جزئية مهمة ركز عليها وهي وجوب احترام الدستور وحتمية اجراء الانتخابات كحل لكل الأزمات وأنتج مخطط المؤسسة العسكرية ذو الأبعاد الأمنية اجهاض مخطط برنار هنري ليفي الداعم للموساد والماسونية وتحركات فرنسا وفشل اتصالات وتصريحات ماكرون ويسعون منذ الإعلان عن موعد الانتخابات ليومنا هذا لتقسيم الجزائر لمقاطعات بداية من انفصال القبائل وتعين الفريق مدين توفيق رئيس لهذه المنطقة ورسم حدود جغرافية جديدة للجزائر تحت غطاء القيام بالإصلاحات وفي بداية الحراك تمحورت المطالب بمقاطعة الانتخابات ورفضهم للعهدة الخامسة ومحاسبة رموز النظام مشيدين بضرورة فتح ملفات الفساد ولولا الإستراتجية التي اتبعها الجيش وبقية الاسلاك الامنية لمعالجة الوضع لظهرت ثورة ثقافية وحرب أهلية سفكت فيها الدماء وهلك المئات من الجزائريين. فهل الماسونية انتهى وجودها ككيان جيوسياسي بعد فرض الحضر على الوصاية الفرنسية؟ كيف تم غلق الباب امام الناتو ؟ وماهي تداعيات مطامع الداعين للمرحلة الانتقالية والداعين للانفصال في وجود مشروع الانتخابات وعدم قبول أملاءات من الخارج ؟ ماهي الدوافع الحقيقية خلف تفجير منطقة القبائل والتعبئة الشعبية من قبل منظمة الماك والترويج لمعارضة انتخابات ديسمبر؟ كيف أنقذت المؤسسة العسكرية الجزائر من حل اجهزتها العليا ؟ماهو الدور الفعال الذي ستلعبه المخابرات الجزائرية بعد تطوير منظومتها وإلحاقها بالجيش ؟كيف سيتراجع الحراك من مربع الخطر بعد اختراقه لشيطنته؟

الوصاية الفرنسية تمارس طقوسها عبر عملائها

تعتبر معاناة الجزائر نتيجة نهج السياسة النظام والحزب الحاكم ومخطط نشرا القسوة ،التهميش والاحتكار المفتعل من قبل النظام الفاسد الذي اسس منذ العشرية السوداء وأنتج الدولة العميقة فبعد ثورة اكتوبر سمح النظام بالتعدد الحزبي لكن ما فائدة الديمقراطية لأفواه جائعة فقد عاشت شريحة من الشعب الجزائري منذ الثمانينات ليومنا هذا تحت خط الفقر وعانى من تفشي البطالة والآفات الاجتماعية والهجرة غير الشرعية وبالتزامن معد ذلك اطلق برنامح التبشير بمنطقة القبائل فأعد الفريق مدين استراتجية لتسيير شؤون الدولة بخلق شرعية لمنطقة القبائل بامتلاك مركزية القرارات وزرع رجال الظل في النظام و ظلت القبضة الحديدية من نصيب رئيس الاستخبارات السابق والعربي بلخير ومحمد العماري وخالد نزار والعديد من الضباط ورجال الاعمال و الجنرالات وعلى اثر تدخل الأجندات الاجنبية جاء التنظير من الماسونية الفرنسية واللوبي الصهيوني وتمحورت المراهنة على منطقة القبائل بتقوية النفوذ السياسي والعسكري والاقتصادي للمنطقة وتجنيد موالين للدولة العميقة في جهاز الاستخبار وباقي المؤسسات لفرض الهيمنة على المرادية بتحين القوانين وإصدار المراسيم لصناعة درع أمني للعملاء في حال ارتفاع درجة الخطورة أثناء الاصلاحات السياسية لأنه يصعب على الاستخبارات الاجنبية الحصول على معلومات دون عملاء من داخل البلد وهناك امور قدرة مارستها الوصاية الفرنسية وتمرير ملفات الفساد داخل الدولة العميقة وتم تعذيب واعتقال العديد من الجزائريين وقائمة بأسماء المفقودين في التسعينات ولفرنسا هدف واحد امتلاك معايير مزدوجة والتخلص من مسؤوليتها الكاملة تجاه تأمرها وتمت ملاحقة الشخصيات لتورطيهم وتجنيدهم فيما بعد ووضع خطة عمل ولائحة من البنود تضمن اولوية ابقاء الوصاية الفرنسية وفي اخر ايام الرئيس الشاذلي تضافرت الجهود بإجراء مفاوضات لإنشاء حكومة جديدة بعد الانتخابات ولا ندري اين كانت تقام الاجتماعات السرية وكيف تم التخطيط للانتقام والتصفية الجسدية التي طالت خيرة ضباط الموالين لراحل هواري بومدين ومن الضباط الاوفياء المرافقين للعشرية السوداء واكبر حصيلة من الاقالات على التقاعد او الاجراء الاقصى استهدفت من هم بشرق الجزائري وتنفيذ مخطط ” سايكس بيكو ” لاتمام المهمة بتسخير مركزية القرارات بآلية مد جذورهم في الأحزاب السياسية والبنية التحية والهرمية للسلطة و تشكيل الجناح السياسي بانشاء احزاب موالية وتمكين الماسونية من بناء الجناح المالي للدولة العميقة يقودها يسعد ربراب والحصول على اكبر المشاريع ووجود العملاء مؤشر للخلايا السرية للتخابر تعمل في مكاتب تتواصل مع وكالات إستخبارية بامر المنظومات التي تعتمد علىى جمع التقارير والبيانات لتوظيفها لصالحها وتسعى جاهدة بتحويل الجزائر لبؤرالتوترو النزاعات القومية الانفصالية والطائفية العرقية فاتجهت الجهود نحو منطقة القبائل لتحويلها في الوقت المناسب لمنطقة ساخنة بداية بتصميم راية لهم وحملة التبشير في التسعينات بوتوفير العروض المالية الخيالية وتسهيلا ت رافقتهم لنيل مناصب مرموقة في السلطة وهذا تكملة لمخطط مؤتمر الصومام واتفاقية إيفيان وترتيبات تنصيب رؤساء الجزائر عن طريق الوصاية الفرنسية وجعل التسعينات مضطربة و اعوام للعنف بتحيين القرارات للجهاز الإستخباري يقوده الجنرال مدين توفيق الذي عمل تحت الوصاية الفرنسية والصهيوني برنار ليفي و دبر لهذا الانقلاب تزامنا مع التخطيط بإسقاط الاتحاد السوفياتي وتحالف الجنرالات في نهاية القرن العشرين بإيقاف المسار الانتخابي ووضع الجنرال خالد نزار لبنة الحرب الاهلية باستدراج المنتمين لحزب الفيس المنحل لتنفيذ مخطط امريكا واسرائيل والمملكة العربية ومن اكبر الاحتمالات انه كل من جنرالات التسعينات وعلى رأسهم الفريق مدين يجهلون لعبة اكمال مخطط سايسكو بيكو على الاراضي العربية المسلمة فقد غيبت كل الشكوك اثناء جلسة التفاوض وجاء تدخل السعودية كشريك رسمي عن طريق تحسين علاقاتها الودية بالجزائر نهاية الثمانينات ولها يد في اختيار رئيس الجزائر بوتفليقة وعملت في التسعينات على نشر الوهابية بين الشباب الجزائري بعد استقطابه لجبال افغانستان للجهاد وهناك كان الوهابيين والافغان لا يجمعهم حقل مغناطسي بالاضافة لوجود سجون ومراكز تعذيب تحت لمن يقع في نزاعات او مشاحنات وكان المجاهدين انذاك منقسمين لشقين شق مسالم وأخر ديكتاتوري وهذا الاخيرمن اشعل الحرب الاهلية بأفغانستان وتعمل كل من فرنسا وإسرائيل لاصطياد ضعاف النفوس وخلق الفتن وترويضهم لهدف التقسيم وزرع الفتن لاختراق الجدار الامني ووضع تسهيلات وتقديم امتيازات وفق الظروف الاقتصادية والتركيبات النفسية وتجنيد هؤلاء بعد تزكيتهم وإعطائهم صلاحيات لتنصيبهم في مراكز مرموقة لشيطنة الاوضاع ونشر بؤر الفساد ومحو الاخلاق تدريجا مثل ما حدث مع الوزيرة السابقة خليدة تومي وبن غبريط وغيرهم وانتهاج مخطط يمحو الثقافة العربية وينسج رداءة التعليم الذي عاش انتكاسات بداية من الطور الأول وإضعاف التنمية واستغلال الوزراء بالتتابع على نظير الصحة منذ العشرية السوداء وما ألت إليه من تدهور في البحث العلمي والخدمات وضل تغيب الانتعاش الاقتصادي عن بلد الجزائر ممنهج لأزيد من ربع قرن ما أدى لهجرة الادمغة واحتوائهم من قبل أمريكا وكندا وفرنسا وهناك هجرة سرية نحو إيطاليا اودت بحياة عائلات ومئات الجزائريين بالإضافة إلى انشاء جمعيات معتمدة من طرف فرنسا لجزائريين ومنظمات حقوقية وفدراليات تابعة لأمريكا هدفها الخفي الترويج للعمالة لأنها تستغل بجمع البيانات وتقارير تمس امن الدولة بطرق ملتوية وتآمر خارجي وتبقى التفرقة هي الة التجزئة وورقة رابحة للأجندات الاجنبية.

محو المقومات وتشويه الهوية مخطط ماسوني

تملك الماسونية قوة إختراق كبيرة وهي مؤامرة عالمية لها علاقة باليهودية الصهيونية تواجدهم محوري في مؤسسات الدولة تزايد نفوذها في منطقة القبائل وشكلت رهبانها قوى من القضاة ومواقع السلطة والنقابات وضباط الاستخبارات وصحفيين وسياسيين ومافيا واقتصاديين وهناك وثائق قد تدين المنتمين للماسونية تثبت عضويتهم في المحفل الماسوني و ظهرت الدولة العميقة بتركيا وشملت حكومة الظل بالجزائر قبل السبعينات في عهد الراحل هواري بومدين عملت لصالح الجزائر وتم حلها بعد وفاته وبداية الثمانينات بدأ نشاط الماسونية وتدوين لائحة لأسماء لتجنيدها لصالح فرنسا وإسرائيل وشكلت دولة عميقة في التسعينات وكون جهاز سري خاص للضغط على بعض الشخصيات مثل امتلاك الموساد بطالب حزب الليكود الاسرائيلي وبنما ملفات خطيرة ضد جورش الابن وعملت ولازالت الدولة العميقة تنشط ضد مصلحة الوطن ومن اعضائها فريق مدين وعثمان طرطاق والعربي بلخير والعديد من الجنرالات والضباط السامين والجناح المالي يسعد ربراب ومحي الدين طحكوت والجيلالي مهري ولطفي نزار وال كونيناف وبشوارب الجناح السياسي هم الاحزاب الفرنكوفونية والعلمانية والأحزاب الموالية للسلطة ويبقى مقر الدولة العميقة مجهول رغم انه صرح انه ببني عكنون واجتماع الرهبان تلك المسالة ولم تكشف عليه بعد المؤسسة العسكرية والوصول للموقع قد ينهي كل الملابسات وهناك قرارات تأتي من فرنسا الماسونية وليس من تغيرات سياسية وهذا ما حدث في العشرية السوداء وتبقى الدولة العميقة علبة سوداء بالنسبة للاستخبارات الجزائرية رغم تخريب خلايا الفساد والقضاء على الجناح المالي والأمني لها لزال الجناح السياسي ينفذ أوامر رئيس جهاز الدولة العميقة وقد تكون الماسونية جزء منها ويتم تنصيب الوزراء لتوريطهم بتوجيه المراسيم والسياسات دون معرفة انتمائهم وهم غير شرعيين قانونيا و مجيئ خليدة تومي صديقة برنار هنري ليفي هذه الزوافية نفذت الأوامر لتغير غلاف الثقافة وتحويلها لبؤر الفساد والانحلال الخلقي والتفسخ الاخلاقي بتطبيق برنامجها والهدف طمس العادات والتقاليد واستحداث ثقافة غربية لا تتماشى مع معتقدنا الديني او اعرافنا المكتسبة وتكملة للمخطط قامت نورية بن غبريط الماسونية وزيرة التربية الوطنية في سنة 2017 بحذف البسملة من الكتاب المدرسي كما سبق وقوع حادثة تمس الهوية الحضارية عام 2016 في الكتاب المدرسي اولى متوسط بكتابة إسرائيل على الخريطة بدل فلسطين وقد سحب الكتاب فيما بعد بحجة خطا مطبعي وهذا بعد حملة كبيرة من الانتقادات ولان الايباك له كلمته في الجزائر استطاعت كل من امريكا والإتحاد الاوربي وفرنسا فرض الوزيرة بن غبريط في الوزارة رغم الرفض لها من قبل احرار البرلمان وبعض السياسيين وأسرة التربية العريقة الذين يملكون بيداغوجية وخبرة في الميدان وتم إقالة العديد من الوجوه التي بحوزتها رصيد ثقافي ومعرفي واستبدلت بوجوه فقيرة في هذا المجال وبعد تدهور الحالة الصحية لبتوفليقة اسستنجد بفرنسا وامريكا لإعادة تزكيته فالماسونية لها قوى خارجية وداخلية تؤطر وتنظر من خلال مخططها وتفرضه على عملائها وتوفر الحماية والدعم بشرط بقى الولاء وتقديم الخدمات والانسحاب منها يعني الموت المحتم وهي من تختار ضحاياها ومجيء بوتفليقة للمرادية كان بطلب من السعودية والإمارات وفرنسا وأمريكا وليس جنرالات الجزائر وتم تجديد الاتفاقيات عام 2014بين الرئيس المخلوع والماسونية على أنقاض اتفاقية إيفيان مع تعديلات بدمج مصالح أمريكا وإحداث بنود تضمن مصالح الغرب مقابل ضمان استمرار بوتفليقة في منصبه مدى الحياة وتوفير له كامل الحماية والدعم ومن طقوس الماسونية وضع شيء على المعصم وخاتم للرهبان يحتوي على سم يستعمل في اخر حل وتم تهديد الجنرالات بمحكمة لاهاي جراء عمليات الارهاب والتجاوزات التي وقعت في العشرية السوداء وظلت تهديدات لردعهم وتزايد مخاوفهم وجاء هذا الترهيب لردع استثنائي لبعض المنشقين لان رهبان الدولة العميقة من صنع المجزرة وفتح الملف ظل مستبعد من طاولة التفاوض وعلى الارجح إقالة الكثير من الجنرالات تجاوز بعظهم عمر 60 و70 سنة ومنهم دون خمسون سنة لتشتيت الجناح الامني للدولة العميقة وجاء قرار إقالة الفريق مدين لإضعاف قوة اويحى و كسر شوكته على خلاف مطامعه في السلطة وهو تنافس شرعي داخل الدولة العميقة وهناك إجراء اقصى تم اثناء وبعد العشرية السوداء مس ضباط بالجيش و القوات الخاصة مثل واقعة جبل الوحش بباتنة ملفها لم يفتح بعد وتم إقالة الجنرال هامل دون أي مقاومة نظير تجاوزته وتورطه في ملفات فساد مع البوشي واعتقل وسجن مؤخرا بالحراش نظير ملاحقته بلمفات فساد ثقيلة.

التحضير للحرب الاهلية من قبل رئيس الاستخبارات السابق الفريق مدين توفيق

العشرية السوداء حتمية سياسية وامنية فرضتها جهات أجنبية تم التحضير الجانب النفسي للمنخرطين في الفيس من خلال الشعارات التي توحي بالترهيب والقمع و اللجوء إلى الحرب بدل الحوار وتبيت نية المواجهة وفق مخطط جبهة الاتقاد المنحلة وزرع ذهنية التهجير والتكفير بين الاسلاماوين ضد المؤسسة العسكرية وشريحة من المجتمع باستباحة دمائهم وظهور الخوارج باستغلال غيرة الجزائريين على دينهم الحنيف والتخطيط تم بداية الثمانينات بالرسم على اخذ الشعب تحت خط الفقر وفي التسعينات تدخل الماسونية الفرنسية وعمالة بعض الضباط و الاحزاب الفرنكوفنية العلمانية مثل الارسيدي والافافاس لتحيين القرارات وتشيع الارهاب بخلق تصادم تصادم وهمي وتم تجنيد عملاء لنقل تحركات وقرارات امانة جبهة الاتقاد ليتم رسكلة الجيش وفق ماتمليه مركزية قرار جهاز الاستخبار ومن جهة اخرى سعى علي بلحاج بالتصعيد والدعوة للثورة وهوعميل رئيس الاستخبارات السابق وتم تجهيز الجماعات الارهابية بشراء الاسلحة من السوق الدولية بتمويل السعودية وفق اتفاقية سرية مع الاستخبارات الامريكية ونقلها إلى الجزائر عبر الموانئ وتمت التعبئة الشعبية بالدعوة للفكر الوهابي من قبل الاعلام المكتوب ونشر منشورات وأشرطة لفتاوي ودروس حول الجهاد لتحريض الجزائريين ضد الجيش والترويج للفكر المتطرف ( التهجير والتكفير) وهو تأمر ضد الجيش والشعب الاعزل وتم التحضير للحرب الاهلية بإيقاف مسار الانتخابات عمدا بعدما تم التحضير لهذه العملية بالتمويل والتكوينات للجماعات الارهابية في مهمة التآمر وفق خطة وقائية جيو سياسية استراتجية بموجب مخطط ثلاثي لضرب الجزائر من الداخل بتحريض جبهة الفيس ضد النظام لتأخذ المواجهة مسارها فيما بعد ضد الجيش وكان بإمكان الطرفان الذهاب للحوار لكن الجيش لم يكن مطلع على مخطط رئيس الاستخبارات السابق وعملائه ، ومرجعية التآمر الاني يعود لخلفية قديمة في معارضة جديدة تبنتها منظمة الماك الانفصالية بالمطالبة بالمرحلة الانتقالية وانفصال منطقة القبائل وحرية المعتقد ويراد بها استهلاك الجزائر لسنوات طويلة ويدعو كل من رحماني سليمان ومحمد العربي زيتوت للتصعيد واللجوء للثورة وهذا مادعى له نائب عراب “الربيع العربي” نكاز رشيد

قانون المحروقات الجديد خلاف ما هو قائم ويردد في الحراك الشعبي

لزال الحراك ليومنا هذا يردد شعار باعوها وهذا ما اربك شريحة كبيرة من المجتمع الجزائري منذ الاعلان عليها وازداد الغضب بعد المصادقة عليه وهناك أراء وأفكار تصب في قالب واحد تداوله النشطاء عبر الفضاء الازرق والانستغرام بخصوص تعديلات قانون المحروقات وهو إتفاق مجمل راهن على بيع الجزائر بالمصادقة عليه خاصة والجزائر تمر بمرحلة دقيقة وحساسة والحكومة هي لتصريف الاعمال وليس لاتخاذ قرارات مصيرية واظهر إستياء كبير لدى المواطن الجزائري ما ادى لتنظيم وقفات احتجاجية والخروج في مسيرات وجاء تصريح وزير الطاقة محمد عرقاب ان مشروع قانون المحروقات الجديد يهدف بالأساس إلى زيادة وتجديد المخزون الوطني من المحروقات وضمان الاستجابة ومواكبة الطلب الداخلي المتزايد سنويا على الطاقة على غرار الكهرباء والغاز والبنزين. ودعا الوزير إلى ضرورة الشروع في جلب واستقطاب الشركات الدولية للعمل في الجزائر لتطوير إنتاج سوناطراك وعدم البقاء محصورين ضمن قاعدة 51 / 49 تبقي سائرة المفعول ولا د إشكال او إختلاف حولها وأوضح عرقاب خلال زيارته لولاية بومرداس أن هذا القانون، الذي شرع في دراسته سنة 2017 من خلال لجنة موسعة يترأسها وزير القطاع وإثراء من خبراء وكفاءات وطنية متعددة، يتميز بالمرونة في التعامل بهدف جلب واستقطاب أكبر عدد ممكن من الشركات الأجنبية المتمكنة تكنولوجيا في المجال وتكتسب الموارد المالية الكافية للنشاط في الجزائر بالشراكة مع مؤسسة سوناطراك. ويتكفل مشروع هذا القانون الجديد، الذي تشترط بنوده الموافقة النهائية لمجلس الوزراء على كل صفقة أو شراكة في المجال، يضيف الوزير عرقاب، بكل الجوانب القانونية والمالية والجبائية والبيئية والصحية في المجال، إضافة الى تميزه بمرونة أكثر تسمح لقطاع المحروقات بمواكبة ما هو معمول به في المجال عبر العالم وتجعل من هذا القطاع الوطني محور لكل التعاملات بالمنطقة. وطمأن الوزير بأن يكون هناك أي تخوف في هذا الإطار، داعيا إلى ”الواقعية وتغليب المصلحة الوطنية” في المجال، خاصة أن هناك ”تقلص كبير” في مجال الاستكشاف لتجديد المخزون الوطني من المحروقات، مشيرا إلى أنه من أصل 67 منطقة استكشاف طرحت للمناقصة العالمية منذ سنة 2005، تم تحصيل إلى اليوم 19 اقتراح وتوقيع 13 عقدا منهم فقط. ودعا الوزير إلى التوجه والعمل بسرعة لجلب واستقطاب الشركات الدولية من الحجم الكبير للعمل في الجزائر في مختلف المجالات المتعلقة بالمحروقات في إطار الشراكة مع مؤسسة سوناطراك. وشدد على زيادة المخزون الوطني من المحروقات (غاز وبترول) وكيفية مواجهة الطلب الداخلي الذي هو في تزايد مستمر وصل سنويا إلى 7 بالمائة و12 بالمائة بالنسبة للكهرباء وسيتضاعف (الطلب) أكثر فأكثر مع حلول 2025. وفيما يتعلق بموضوع الاستدانة المالية الخارجية لفائدة مؤسسة سونلغاز، أوضح الوزير أن قانون المالية الجديد الذي هو قيد الدراسة حاليا يتطرق إلى ذلك وحصرها (الاستدانة) في بعض المشاريع التي عندها نجاعة ومردودية مضمونة بعد خضوعها لدراسة مدققة للمشروع المعني لأن المشروع هو الذي سيسدد تلك الأموال وليست الدولة.

وزير العدل بلقاسم زغماتي يعيد صلاحية التحقيق في الفساد للأمن العسكري ضمن تعديلات قانون الإجراءات الجزائية

بموجب هذا القرار ستظهر ملابسات جديدة في تورط شخصيات امنية ومدنية في ملف الفساد والتأخير وقد تكون هناك مستجدات جديدة طرأت بعد اخر التحقيقات اعيد من ورائها تعديلات وكل ضباط الدرك الذين تم تعينهم بموجب قانون مشترك صادر عن وزير العدل ووزير الدفاع الوطني والقرار جاء ضمن مشروع القرارات الجزائية الجديد والذي صادق عليه مجلس الوزراء الاخير والصلاحيات السابقة لم تكن تخول الموظف تقديم شكوى بوجود فساد ضد مسيري المؤسسات التي تمتلك الدولة رأسمالها وهذا القانون الجديد هدفه توسيع الصلاحيات بإقحام الجاب المدني مثل ماهو ساري مفعوله في الدول المتقدمة وفي السنوات الماضية يفتح ملف التحقيق في بشان الرسائل المجهولة والتي تحمل شكاوى ضد مسؤولين متورطين في ملفات افساد او اي تلاعبات بشان ممتلكات الدولة لكن الغيت فيما بعد ولم يعد القضاء له الحق في مباشرة التحقيقات و هذه الاصلاحات الجديدة من شانها اعادة دينامكية سيرورة العدالة وتفعيلها من جديد في ملاحقة ادق التفاصيل واخطر الوقائع التي تعود وقائعها لسنوات مضت وهذا القرار سيعيد لجهاز العدالة مصداقيته وهبته والتطهير سيشمل نطاق اوسع ومتابعة ميدانية لخلايا الفساد وبؤر النزاعات واستغلال المناصب من قبل شخصيات انتهازية رسخت مبدا المساواة في ادهان المواطن الجزائري بعيدا عن الواقعية وسيعيد للاستخبارات قوتها وتماسك فروعها بما يخدم مصلحة البلاد ويؤمن امن واستقرار شعبها لان هذه الصلاحية المرتبطة بالفساد سحبت سنة 2015 بعد التعديلات ماعرف باصلاح جهاز الاستخبارات ديارس حيث تم حله وتحويله إلى مديرية الامن الثلاث الذي اوكل للجنرال بشير طرطاق صديق سعيد بوتفليقة التابعة لرئاسة الجمهورية وجاء تضيق مهام الشرطة القضائية لثبيط التحريات في قضايا الفساد وتم دعم جهاز الدرك الوطني من قبل رئيس الأركان الفريق أحمد قايد صالح مؤخرا بأجهزه جد عالية من الناحية التقنية وتلقى فريق العمل دورات تدريبة ليصبح في اقوى جاهزية نظرا لحساسية المهمة وأيضا تحسبا لأي طارئ او مستجدات تحتاج لكفاءة عالية وقد أولى هذا الجهاز اهمية كبرى منذ حل الديارس من قبل المؤسسة العسكرية نظرا للدور الفعال الذي يلعبه وتعتبر الشرطة القضائية للدرك الوطني من محاربي الجريمة المنظمة والإرهاب وأيضا له الصلاحية في متابعة الملفات الثقيلة في الفساد وكل فروعه وبعد إنهاء مهام الفريق توفيق رئيس قسم الاستخبارات والأمن سابقا يوم الاحد 13 سبتمبر 2015 حسب البيان الذي أفادت به رئاسة الجمهورية انذاك بموجب أحكام المادتين 77 ( الفقرتين 1 و8 ) من الدستور تم تعين الجنرال عثمان طرقاق على راس الجهاز وكلاهما وجهان لعملة واحدة لان للواء المتقاعد كان يشغل أنذاك منصب مستشار لدى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وحل الديارس أعتبره البعض أنذاك هو الاخلال بقوة المؤسسة العسكرية بعد تحول مركز صناعة القرار للرئيس المعزول حاليا عبد العزيز بوتفليقة نظرا لتصريحه في قصر المرادية برفضه ان يكون ثلاثة ارباع رئيس رغم ان الفريق توفيق يعتبر اقدم قائد واكبر معمر في جهاز المخابرات بعد توليه لهذا المنصب سنة 1990 وخروجه للتقاعد كان في سن 76 سنة ودخوله سجن الحراش في سن 80 سنة وأثناء تنصيب الفريق احمد قائد صالح عثمان طرطاق خلفا للفريق توفيق على مستوى مقر وزارة الدفاع الوطني يوم 13 سبتمبر 2015 وبعد مراسيم تقليد والنصيب الرسمي للقائد الجديد للدرك الوطني الواء نوبة كقائد جديد لدرك الوطني خلفا للفريق أحمد بوسطيلة وفقا لمرسوم الرئاسي المؤرخ في 10 سبتمبر 2015 تطرق الفريق احمد قايد صاح في مداخلته عن رغبته الكبيرة بجعل سلك الدرك الوطني دعامة اساسية من دعائم الامن والإستقرار بإعتباره همزة وصل وإتصال مع الشعب واعتبر جهاز الدرك الوطني جزء لا يتجزا من الجيش الوطني الشعبي واكد في خطابه أنذاك عن ظرورة وحتمية السعي الواعي إلى التمتين المستمر للعلاقة مع الشعب في كافة روع الوطن مضيفا ان كسب ثقة الشعب من اولويات ومهام هذا الجهاز لانها مصدر النجاح في الأعمال وثمن على جهودم في حماية المناطق الاستراتجية والرعايا الاجانب الموضفين في الشركات الاجنبية واعتبر مساعيهم ومسؤوليتهم في غاية النبل وفي غاية الأهمية بإعتبارها ليست ليست هينة ولا سهلة وهذه التعديلات الاخيرة التي تمت بشانها تعطي دفعا جدديدا للشرطة القضائية للدرك الوطني وتفتح له افاق كبيرة وصلاحيات من شانها تساهم في تطوير الجهاز وتحسين خدماته وزيادة فعاليه في خدمة المواطن وحماية الوطن .

المؤسسة العسكرية تخوض حرب جد متطورة في المنظومة الإلكترونية سبب تساقط تتابعي لرهبان المعبد

لقد تم انجاز جهاز الاستخبارات لحماية الامن القومي ويعتبر في العالم نواة وزارة الدفاع والعمود الفقري لجهاز الحكومة فالمخابرات تجمع المعلومات والتقارير داخل وخارج التراب الوطني لحماية المصالح السياسية والاقتصادية للبلاد وتتعاون الوكالات الإستخبارية فيما يخص ملف الارهاب او الجريمة المنظمة وقد استطاع الموساد اختراق سي اي اي بخلاف خلية الاتصال بتجنيد عملائها وانتهج الايباك خطة التداخل من خلال مشروع التعاون بين الموساد وسي أي أي وهو مشروع الليكود لتوثيق العلاقات والإطلاع على كل الملفات السرية الخاصة بالدول العربية وحكام منطقة الشرق الأوسط وتم تجنيد عملاء اسرائيل في فلسطين من خلال تتبع يومياتهم والإطلاع على خصوصياتهم وحاجتهم وتوظيفها للإيقاع بهم وعرض خدمات على المتعاونين في باقي العالم وزرع عميلات اسرائيلية لتنفيذ ادق المخططات وأخطرها وتم بالإغراء او بعروض مادية مغرية مثل ما حدث مع الموساد وسي اي اي فأصبحوا العملاء يمارسون مهنتهم بازدواجية وزرعت عميلات اسرائلية في السنوات الاخيرة في الشرق الأوسط خاصة السعودية وحملهم لجنسيات عربية وهناك فرق خاصة تابعة للموساد وأمان يتم توظيفهم في التجسس في جميع انحاء العالم تنحصر وظيفتهم في جمع المعلومات لكل من الدول العربية والمعادية ويتم التقييم الامني والسياسي في ظل المعلومات السرية المتوفرة ووضع الخطوات لمعالجة كل القضايا ويتم تجنيد العملاء والمندوبين لتوظيفهم في جمع المعلومات والعمليات السرية حول مافيا المخدرات وتجار الاسلحة وتبيض الاموال والعلاقات الدولية ومتابعة كل التفاصيل لكل دولة مستهدفة ويتم ملاحقة الاهداف بالاغتيال او زرع بؤر التوتر والصراعات العرقية وتوظيفها لتمرير ملفات تخدم البلدين ويتم هذا بطرق مشروعة او غير مشروعة مثل عملية جاك بينت في السبعينات لتنفيذ مخطط الانقسام والانفصال بتصميمه علم الفرشيطة وقضية السودان في الحرب الباردة والتآمر ضد مصر مع المغرب ووتدخل عراب الربيع العربي ومؤؤج الحرب الهجينة الصهيوني برنار هنري ليفي في الجزائر في إيقاف مسار الانتخابات في التسعينات بإيعاز الوصاية الفرنسية وصناعة المعارض معطوب وناس واغتياله وفق عملية الرصاصة المضادة ورسم لغم للناشط الحقوقي عماد قاب قاهر الزواف في تهمة البرقية بداية شهر اكتوبر 2019 بعد الاجتماع الذي خرج منه بفكرة الخروج في مظاهرة للمرة الاخيرة والمطالبة بالانتخابات في ظل الشرعية الدستورية لسد الطريق على الزواف وعدم تحيين مسار الحراك لأهداف اخرى غير مشروعة او مبطنة وتم رسكلة مسار فرحات مهني بداية مع الربيع العربي وتدخل الليكود وإجراء لقاء في الكونكرس الامريكي وتم تنظيم ترتيبات استقباله في اسرائيل وكل العلاقات الثنائية التي تتم بين سكان القبائل وزيارتهم لإسرائيل يكون للاستخبارات دخل فيها وبداية شهر اكتوبر من إعتقال عماد قابا الناشط الحقوقي وقاهر الزواف إلى نشر اشاعة وفاة فرحات مهني عبر مواقع التواصل وبعد اقل من اسبوع من ذلك نشر اشاعة احتجاز الفريق احمد قايد صالح في الناحية العسكرية لوهران وتم الترويج لهذا على اوسع النطاق تزامنا مع اشراف الفريق احمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني قائد اركان الجيش الوطني الشعبي و القائد الأعلى للقوات المسلحة على ترأس اجتماع الذي دام لثلاث أيام بالقاعدة العسكرية السرية بالجنوب الجزائري الكبير ” وكر الأسد ” وتضل الاستخبارات عامل فعال في الامن الداخلي والخارجي لارساء قواعد الامن والاستقرار ،وتساهم المخابرات الروسية في إمداد الجزائر بمعلومات تستهدف امنها على الحدود او تامر داخلي فهي شريك حيوي وتعتبرالمخابرات الروسية أف اس بي من انشط الاستخبارات وأخطرها مستقبلا لأنها تعمل لشل التجسس المضاد وتزويد حلفائها بمعلومات تهدد امنهم وهذا مايسرع وتيرة التصادم والتصفيات بين العملاء وتطوير التقنية للحصول على المعلومة فسريتها تعتبر الورقة الرابحة ولو عندنا لمنتصف القرن العشرين لوجدنا فاعلية ومساهمة الاستخبارات الجزائرية التي اسسها المجاهد عبد الحفيظ بوصوف أثناء الثورة بتسريع وتيرة الحل السياسي وخلق شبكة استخبارية اسست للمهمات السرية وجمع المعلومات والتقارير ورصد تحركات الاستعمار ومايدور في اجتماع جنرالات فرنسا ومعرفة تحركاتهم وهذا ماساعد على التصدي للمهمات القذرة التي باشروها من خلال العمليات التي طالت عدة مناطق والتمشيط الذي ادلى دلوه من قبلهم لشد الخناق على السكان وشل حركة المجاهدين وقد تم تصفية مهندسي الثورة المباركة من قبل الاستعمار الفرنسي وأخرهم الراحل محمد بوضياف وهذا بغية اجهاض مشروع الثورة المباركة والقضاء على تلك البذور النقية فكان اغتيالهم حتمية للاستعمار لكن التنسيق الذي تم في خلايا الإستخبارات اثناء الثورة تفوقت بالحنكة والسرية واستمر جهازها الإستخباري في زرع افراده في داخل وخارج الجزائر بعد الاستقلال ومن بين الاسماء مسعود زكار ولعبت الاستخبارات دور فعال في تغيير القرارات التعسفية ضد الدولة الفتية أنذاك ورسم علاقات متينة مع بعض الشخصيات التي تملك مركزية القرارات في تلك الدول المستهدفة وفي خضم الحرب الاهلية استطاعت الاستخبارات اختراق التنظيم الارهابي وتشتيت شملهم ومعرفة جل مخططاتهم الدموية التي استهدفت الجيش وأسلاكه والسكان العزل وتم استحداث خلية سرية تابعة للفريق احمد قايد صالح نهاية 2015 بعد حل دائرة الاستعلام والأمن واستبداله ب 3 مديريات وتعيين الجنرال طرطاق عثمان منسق بين المديريات الثلاثة وتابعة لوزير الدفاع الرئيس المخلوع بوتفليقة ويشرف عليها مستشاره سعيد بتوفليقة وتحرك الخلية السرية التي باشرت مهمتها في سنة 2015 في عملية الكهف ـ السفينة واستطاعت ملاحقة رموز الفساد وحاشية بوتفليقة و التصدي للتخابر ضد الجزائر وتمرسها انقذ الحراك من الانحراف وحماية الدولة الجزائرية من حل هياكلها ومؤسساتها واستطاعت التوثيق ورفع الوصاية الفرنسية من خلال عمل هندسي واستحواذ النواة على حركة الذرة بتطهير جهاز الاستخبارات بعد عدة اسابيع من الحراك حيت تم انهاء مهام بعض الضباط او تغير مناصبهم لمهمات غير استخبارية وهذا لتخريب الخلايا السرية للدولة العميقة ومحاسبة عملائها وفي جويلية خلقت خلية سرية للاستخبارات لها حق التدخل دون إذن في كل ما يهدد امن واستقرار البلاد وقد تم تطوير التجسس لان المنظومة الالكترونية في تطور مستمر من الناحية التقنية والحرب الانية في العالم الكترونية نتيجة إحباط الالاف من الاختراقات اليومية للقادة العسكريين وأيضا لكل مايخص اجهزة الدولة وهياكلها ويجب على كل دولة الاحتفاظ بوسائيل تحفظ امنها مثل التشويش والتمويه بخلق مواقع وبرامج وهمية افتراضية وتبقي تقنياتها في السرية لكي لا تقع في يد الاعداء مثل ما وقع في حرب سوريا مع اسرائيل في وجود جاسوس روسي في مصنع تصنيع ادق الاسلحة مد امريكا بأدق التفاصيل وتسريب زوجين يهودين بمعلومات وعن كل مايخص تصنيع للقنبلة الذرية لان الاتحاد السوفياتي كان الهدف الثاني على طاولة الحرب لامريكا بعد اليابان وقضية لوكربي فحتى امريكا هدف مستهدف في واجهة للاختراق من الصين كشفت وحداثتها فالمعلومة وحدها قادرة على تدمير الخصم وهذا التطور ليس وارد في الصين وروسيا فقط بل في كل من كوريا الجنوبية وأيضا اسرائيل ولتصدي الجوسسة او اي اختراق جوي يعتمد على كسب الاحترافية في خلق تقنية حجب المواقع وايضا بالتشويش والتضليل باجهزة متطورة و التكيف حتمي للعمل في ظروف مختلفة وإستمرارية التنافس التقني يكسب المنظومة فعاليتها لخوض الحرب الالكترونية والتفوق على مستوى الجندي والتقنية لكسب المعلومة وحفظ السرية هو امر ضروري لذى الجزائر ماعجل وفق المخطط الحربي لامتلاك منظومة الكترونية قوية من الصين لاستغلالها في الدفاع الجوي والبحري والجوسسة المضادة والمعروف عن الصين انها جد متطورة في التجسس وعدد عملائها بالآلاف لأنها تعتمد على التجسس لأخذ تقنيات بقية المنظومات وعلاقتها مع اسرائيل جيدة خاصة في الجانب السياحي وصفقات الاسلحة و تقوم الصين بجمع البيانات من خلال وكلائها و تجنيد عملاء اجانب وأيضا الشركات وطلبة الجامعات وتعتمد عليهم قاعدة الاستخبارات في جمع المعلومات والتقارير والجوسسة الالكترونية وهو اكبر سلاح تستعمله الصين خاصة عن طريق هواتفها وأجهزتها الالكترونية لذلك ستكون اول مخترق ومصدر لإسرارك وللابتكارات و تستغل جوسستها لتطوير اقتصادها و حل ازماتها وتتبع امريكا اختراق وسائل اتصال كل مواطن امريكي وتملك ملف لكل واحد وتقوم بتوظيف جاسوس في كل مؤسسة خاصة البنوك وجاءت حادثة بنما كمنعرج خطير في عائلة جورش بوش حيث اجبر الليكود امريكا على احتلال العراق بعدما حصل على صور ومشاهد تهدد جورش الابن في جزر بنما بعدما تم زرع كاميرات في تلك الجزيرة من قبل رئيسها وعقد الموساد مع البيت الابيض اجتماع مملي شروطه ليأتي تفجير 11 سبتمبر بعد تعاون كل من سي أي أي والايباك والموساد في عملية التفجير ليكون مبرر مقنع لاحتلال العراق ووصول صور عن التفجير بعد 5 دقائق للبيت الابيض و وتبنت القاعدة العملية ومن اول من صور المشهد رجل وامرأة من اسرائيل واغتيال كنيدي من قبل الاستخبارات الاسرائلية وكل من اراد فتح ملفه يتم تصفيته وطالت حتى افراد من عائلته وايضا إغتيال في بداية الثمانينات وزير الخارجية الجزائرية محمد الصديق بن يحيى من قبل الاستخبارات الفرنسية وتلعب الاستخبارات دور فعال وخاصة امريكا التي مررت السلاح للأفغان لمحاربة روسيا بتمويل السعودية وإرسالها فريق طبي أطباء بدون حدود لشيشان وتم كشفه من قبل الاستخبارات الروسية انذاك وتمريرها الاسلحة قبل بداية العشرية للإرهاب بالجزائر عبر اتفاقية دولة عربية وعملاء من الداخل والوصاية الفرنسية وتضمن الاستخبارات لعملائها من مافيا المخدرات نقل بضاعتهم دون تعرضهم للتفتيش عبر تنقلاتهم ولعبت المخابرات الجزائرية من بداية الحراك دورا فعالا في إفشال التآمر الاجنبي ووكا لات الاستخبارات وغيرهم من العملاء وقد لعب ايضا الدرك الوطني محورية المراقبة وملاحقة الملفات الثقيلة بفضل جاهزية أفراده والتقنية التي بحوزتهم وجهزوا بها بعد شهر اوت وتم التعاون مع الجيش مؤخرا بوتيرة اكثر تسريعية في كشف ملفات الفساد ومتابعة العملاء المدنين ومن الجيش وأرباب العمل والسياسيين وبعض النشطاء الحقوقيين بالحصول على برقيات او وثائق تدينهم كما تم تسجيل تخابرهم مع الاجانب في ايطار التعاون مع الوكالات الاستخبارية بما يخدم الاجندات الاجنبية وفي يوم 30 مارس تم الاجتماع المشهود لمنظمة الماك وبعض الحقوقين وصحافة وكتاب ووفد فرنسي وكان العلم الفرنسي حاضر وغاب العلم الجزائري ونشرت صور عن اللقاء عبر التواصل الاجتماعي والذي كان متزامن أثناء خطاب القايد صالح و بعد تصريحه مباشرة أطل عدلان ملاح بمنشور قال في فحواه : بخصوص اجتماع بوشاوي فإنه اجتماع ضم نخبة من الوطنيين. للتنسيق الحراك و التأريخ له، و تأسست سلطة ما يسمى بتنسيقية الحراك و عين بورقعة منسقا وطنيا. واختيار الفريق احمد قايد صالح الوقت المناسب من نحذير الفريق توفيق كان موفق وسجنه فيما بعد مع زميله المركزي الجنرال طرطاق عثمان فجر لغم في جناح الدولة العميقة وتعمل الن منظمة الماك بتفجير الوضع في منطقة القبائل وتستهدف استفزاز الشرطة وايضا قد تزرع وكالات الاستخبارات قناصين او رجال مجهولين يحملون اسلحة ويطلقون النار على المتظاهرين مثل ماوقع في المظاهرات قبل تفكك الإتحاد السوفياتي وايضا وقائع سوريا وليبيا و احداث 5اكتوبر1988 ما ادى لتأجيج الوضع ووقوع الاشتباكات ولا احد يعرف من يطلق على من وهذه اخر ورقة والة ارهابية ضد المخطط الحربي للمؤسسة العسكرية وحالة الطوارئ مرشحة وكل المسؤولية تقع على عاتق الاستخبارات.

الماسونية صانعة أجنحة الدولة العميقة

قامت نورية بن غبريط الماسونية وزيرة التربية الوطنية في سنة 2017 بحذف البسملة من الكتاب المدرسي كما سبق وقوع حادثة تمس الهوية الحضارية عام 2016 في الكتاب المدرسي اولى متوسط بكتابة إسرائيل على الخريطة بدل فلسطين وفد سحب الكتاب فيما بعد بحجة خطا مطبعي وهذا بعد حملة كبيرة من الانتقادات وتسيرمهمة الجزارة في اتجاه يعكس وحدة الوطن يعكف منفذيها على مسالة محو المقومات وتحريفها وجاءت فكرة علم الفرشيطة الذي شارك في انجازه الصهويني جاك بينيت ومسعود امحند لتثار هذا الإشكالية كمهمة اعتراض في اول اصلاحات تنتهجها الجزائر وفق المستجدات الجزئية لقلب الامور وإرهاق الدولة بإضعافها عن طريق المؤامرات ومخططات الدولة العميقة الفرنسية التي ساهمت في تغذية الصراعات والنزاعات الداخلية بتعاون الزواف والعملاء من داخل وخارج الجزائر لخلق الشرخ في جهاز الاستخبارات ومن هناك من افغنستان وتم تصدير الفكر الوهابي بدعم المملكة العربية السعودية التي اشرفت على متابعة الوضع بالجزائر بهدف اختبار هذا الفكر المتطرف في شمال افريقيا للعلم فإن الامير محمد بن سليمان قد أعل رسميا في مؤتمر ” الاستثمار المستقبلي ” الذي اقيم سنة 2017 عن تخلي المملكة عن” الوهابية ” سوف تعود إلى إسلام وسطي مسامح ومتفتح على العالم والمؤتمر نظمه ريتشار أتاس يهودي مغربي وتم التحضير للعشرية السوداء بتحضير الجانب النفسي للمنخرطين في الفيس المنحل من خلال الشعارات التي توحي إى اللجوء إلى الحرب بدل الحوار وتبيت نية المواجهة وفق ماخططت له من خلال تحريض المنخرطين في جبهة الانقاد امنحلة واستغلال غيرة الجزائرين على دينهم الحنيف وتدهور الأوضاع الاجتماعية من بطالة وتفاقم سؤء المعيشة ومن جهة اخرى عملت داخل المؤسسة باستغلال الوصاية الفرنسية وبعض الاجزاب الفرنكوفنية العلمانية من الاتحاد ضد هذا الحزب لخلق التصادم وتباعد القطبي ولاتمام الخطة تم دعم المنخرطين داخل الفيس وتجنيد عملاء لنقل التحركات والقرارات التي تصدر عن امانة جبهة الانقاد ليتم رسكلة الجيش تحسبا لأي مستجدات وتسليح الجماعات الارهابية بشراء الاسلحة من السوق الدولية بتمويل السعودية ومرورها عبر الحدود تم وفق اتفاقية سرية وقامت الاستخبارات الامريكية بنقلها إلى الجزائر وعملت الماسونية على تثبيت المخطط بداخل الخريطة الجزائرية لتهيئة الارضية ليتم الدعاية للفكر الوهابي من قبل الاعلام ونشر منشورات وأشرطة اسلامية للتحريض الجزائريين ضد الجيش وهذا الترويج للفكر المتطرف ( التهجير والتكفير) هو تأمر لسحق الشعب وتم الاعداد له وفق خطة استراتجية باستقطاب الشباب الجزائري نحو افغنستان ما اكسبهم الخبرة الحربية وتشبعهم بالفكر الوهابي ونقل بذوره عند عودتهم نحو الجزائر وإقامة طيبة مع المجاهدين في أفغانستان الذين جاؤوا إليها من مختلف انحاء العالم وتم التحضير للعشرية السوداء بإيقاف مسار الانتخابات عمدا بعدما تم التحضير لهذه العملية بالتمويل والتكوينات السرية ا بإشراف الاستخبارات الامريكية والفرنسية بالاتفاق مع المملكة السعودية بمسايرة الوضع وتوفير كل ما يلزم من حماية وتمويل بالأسلحة ومشرفين على تنفيذ هذه المهمة القذرة وعملوا على تمديد خطوط التوتر في البنية التحتية لنقل المعارك لقلب الجزائر والحيلولة دون وقوع الاستقرار في غياب الجوسسة والحماية الروسية و هذا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي ومهمة التآمر وفق خطة وقائية جيو سياسية استراتجية بموجب مخطط ثلاثي لضرب الجزائر من الداخل بحشد الزواف من خلال الاحزاب الفرنكوفنية العلمانية ضد الفيس ورفضهم لمشروعية الانتخابات و تحريض المنخرطين في الفيس ضد المؤسسة العسكرية والنظام لتأخذ المواجهة مسارها فيما بعد ضد الجيش و كان بإمكان الطرفان الذهاب للحوار بد ل الة الحرب لكن الجيش لم يكن مطلع انذاك على مخطط الجنرال فريق مدين ووزير الدفاع خالد نزار.

المجلس الدستوري يثبت قائمة المترشحين الخمسة لرئاسيات الجزائر و رئاسيات الجزائر 12 ديسمبر حدث تاريخي

إنتخابات 12 ديسمبر هدفها امني بالدرجة الاولى والتحكم بالجهاز الرئاسي بالدرجة الثانية وإكمال تهديم الدولة العميقة لبناء الدولة الجديد وهذه اجراءات امنية لحفظ امن واستقرار الجزائر وقطع الطريق امام الداعين للمرحلة الانتقالية ودعاة معارضة الانتخابات وتم التحضير للانتخابات باليات مشروعة و بعد تتتابع سحب الاستمارات لرئاسيات 12 ديسمبر 2019 من عدة ولايات الوطن وترشح وجوه قديمة وأخرى تخطو اولى خطواتها في سلم السياسة افصح المجلس الدستوري يوم السبت 9 نوفمبر 2019 عن قائمة المترشحين الخمسة لخوض السباق الانتخابي من 140 واستنادا للدستور 2016 لا توجد فيه مادة تدعو للانفصال والانقسام بخلاف المادة 07 و08 التي تعطي حق السلطة للشعب فهو يبقى مصدر كل سلطة يمارسها عن طريق الانتخاب و للبرلمان الحق المطلق في نقل انشغالات الشعب وتلبية مطالبه لأنه يعمل باسم الشعب وهذه الوصاية لم تساهم في تغير نظرة معظم البرلمانيين اتجاه القوانين وتطوير الجزائر بل اكتفت الغالبية برفع الايدي فقط وحتى القضاء في فترة سيطرة العصابة كان يعمل بالايعاز ولم يمارس حريته لتطبيق القانون فجاء الحراك المصادف ل 22 فبراري 2019 وأذهل العالم في وعيه و سلميتة وخروج الشعب عن بكرة ابيه انذاك منددين برفضهم للعهدة الخامسة لبوتفليقة الذي استقال تلبية لمطالب الشعب وتم الغاء رئيسيات ابريل 2019 وغذى الوعي الشعبي هذا التحول السياسي الذي عاش الصمت لسنوات بسبب تغيبه من قبل الاحتلال الزوافي والذي يعتبرونه امتداد للاحتلال الفرنسي حيث بدا التخطيط لتصدع الجزائر بداية بماحيك في مخطط الصومام واتفاقية افيان وركوب جهة معادية للثورة ضمان للسياسة والنفوذ القاتل لكل ماهو جزائري خاصة بيان نوفمبر الخالد وسيطرت الاقلية على مفاصل الدولة الهامة وتحولت الرئاسة بمثابة مكتب السفارة الفرنسية تؤدي مهامها وفق ماتمليه عليه الوصاية الفرنسية ما ادى لتغلغل الفساد حتى وصل لجل الاحزاب السياسية واستشرافه في السلطة وحاشيتها الذي دمر الجزائر خلال فترة تولي الفريق مدين للاستخبارات الذي كانت الوصاية الفرنسية تحظى بصلاحية عالية تحصل على التقارير من جهاز امني في الدولة في عهدة الجنرال خالد نزار الذي زج في السجن العديد من المعتقلين ووضعه العلاج التأديبي ووجه الفريق مدين تعليماته القمعية لجهاز الامني بحق المعارضين والمصلحين ما عجل في رحلة الادمغة واختراق الحزام الامني من قبل رموز الفساد الذين اسسوا كل الاليات لإستمراية منظومة الفساد بتعاونهم مع الاجندات الاجنبية وإدراج عملاء لتنفيذ مخططاتهم وكل المناورات منذ الحراك وتدخل الاعلام بشكل سلبي تجاه المؤسسة العسكرية هو حماية للمنظومة الفساد والتستر على انتمائهم الماسوني ورعاية مطالب السامية والإيباك وهؤلاء من وضعوا خطط تكتيكية لكل الاحتمالات لأنهم يهتمون لعملائهم ولربما عدد المتعاونين مع هذه الأجهزة يفوق عدد الموظفين في الاستخبارات الجزائرية وكيف يمكن شرح بقاء متعاونين مع الوصاية الفرنسية طوال هذا الفترة حتى توسعت دائرة الثقة بينهم والراحل هواري بومدين من تفطن لهيمنة مجموعات متكتلة تعمل بإيعاز جهة مجهولة فسعى للتخطيط للإصلاحات و تفطنه لخديعتهم عجل في تصفيته وقد ندم على التشكيلة الوزارية بعد مرور سنوات في حكمه وتم وضع سم للكلب المتواجد بمنزل الراحل هواري بودين واعتبره انذار له وانه من وصل لكلبه قادر على الوصول له وبالفعل قد سمم في اقل من سنة من مرور الحادثة وكيف نفسر وضع علي بلحاج في تشكيلة الحزب الاسلاماوي للجبهة الاسلامية وقيامه بتحريض للمنخرطين و الشعب بحمل السلاح وهو من صنعه الفريق مدين ونيته مبطنة لأنهم هيئوا من في الحزب المنحل نفسيا لهذه المجزرة بداية من الشعارات وجلب الأسلحة التي ساعدت كل من الاستخبارات الأمريكية والسعودية في دخولها للتراب الجزائري وفي المقابل نرى الجنرال خالد نزار يعطي اوامر بإطلاق رصاص حي على المعتصمين والمتظاهرين وكل من تطوله تهمة التواطؤ مع هذه الجماعات ونتيجة التراكمات وترسبات الحكم الزوافي نتج عنه وعي سياسي لدى المواطن الجزائري وجعلت الزواف في مواجهة مباشرة مع الشعب ومراقبة مشددة من طرف الاستخبارات وبعد ان فقدت منظمي شفرة العلبة السوداء وأصحاب الاجتماعات والجلسات السرية سلطتهم على الجيش بقيادة الفريق احمد قايد صالح وجهاز الاستخبارات بقيادة الجنرال محمد قايدي الذي اثبت جدارته ورؤيته الشمولية تجاه الوضع وحنكته في تجاوز مربع الخطر ماوفر الحماية للشعب وتامين الجزائر من حرب اهلية او تدخل اجنبي رغم تكالب الوكالات الاستخبارية وتكاتف جهود العملاء من الداخل جدد الفريق احمد قايد صالح مطالبه عدة مرات تجاه القوى السياسية والمثقفين والأحرار وممثلين عن الحراك للتحاور من اجل السير في خطى دستورية تنتهي بانتخابات رئاسية وحدد الوعد واعلن اكثر من 100 مترشح لهذه الانتخابات النزيهة والأولى من نوعها في الجزائر وفي العالم لأنه جاءت نتاج انتفاضة شعبية لكن لم تراق فيها الدماء ولم تقابل بالقمع على غرار الثورات في العالم فمن هو الوجه الاقرب لكرسي المرادية ؟

ومن بين المترشحين لرئاسة الجزائر البارزين وبتحليل دقيق للوضع الراهن نجد عبد المجيد تبون الأقرب نظرا لعدة اعتبارات منها شخصية بارزة من خلال مواقفه ضد قضايا الفساد و رجل ميدان مارس السياسة والحكم معا من خلال توليه عدة مناصب منها وزير الوزراء الاسبق خلفا لعبد المالك سلال و اقالته بأشهر بعد ترتيبه لقاء ثنائي غير رسمي تم في باريس مع رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب وايضا محاربته للفساد في عهد العصابة ومن خلال ووعوده بفتحه لملف سوناطراك وعلى اثر هذا اللقاء تم اقالته ويبقى مترشح لا غبار عليه بخلاف بعض المترشحين لأنه ليس من بقايا الدولة العميقة التي تحاول تعيد تشكيل بنيتها من خلال مترشيحها وكل حملاته تحمل بوادر التغير من خلال خطاباته منها منح المناصب لأصحاب المؤهلات و ليس من ينشط حملته ومحاسبته العصابة و اذنابها الفاسدين وجراء خطاباته النارية ادى لانسحاب الافلان و جمعيه الإخوان العلماء المسلمين و دعمهم لحزب التجمع الديمقراطي ” عزالدين ميهوبي” وانسحاب منشط حملته في تيزي وزو و دعمه ل ” عزالدين ميهوبي ” وتكتل قناة النهار والقنوات الخاصة ضد المترشح : عبد المجيد تبون ” وايضا الزوايا بعد قطع التمويل منه اتجهت الى” عزالدين ميهوبي ” وانسحاب السيد سليمان كروش من رئاسة اللجنة التي كانت تعمل لدعم السيد : عبد المجيد تبون ” ادى لإصدار بيان من طرف مصطفى روباين من اللجنة يوم 26 /11/2019 وهو نفس التاريخ الذي تم فيه تاسيس التحالف مع المترشح السيد ” عزالدين ميهوبي “،و يظهر ملف بن فليس وعزالدين ميهوبي إمتداد للدولة العميقة ويبقى بن فليس ورقة إحتياطية وكمعارض عرضي للنظام في حين نراه حامي حمى الزواف من خلال برنامجه الذي طرحه في رئاسيات 2014 واستماته في الدفاع عن منطقة القبائل من خلال طرحه مشروع إعتماد اللغة الأمازيغية لغة رسمية وتعديل الدستور بجعله توافقي من خلال حضور الاحزاب الاسلامية والفرنكوفنية العلمانية الأرسدي والافافس وكل خطاباته يدرج فيها منطقة القبائل وقد أعتبره المفكر والمدون محمد الوالي انه من طلائع الزواف الاحتياطين ليوم الطوارئ وانه مجرد كومبارس ينتحل صفة الشاوية والشرق لخدمة الخونة الزواف واعتبر كل من سليم صالحي وبن سديرة من انصار هذا الإحتياط للزواف والسفارة الفرنسية واما الدولة القطرية تبرعاتها تظهر في ترشح الشخصية بن قرينة الذي بدوره يراهن على كرسي المرادية دون منازع خاصة واما عبد العزيز بلعيد ل يغير شيء في المعادلة السياسة والاقتصادية لانه لايملك كارزيما تؤهله لخوض غمار معركة شرسة و يفتقد الدينامكية على اعادة بناء دولة جزائرية جديدة وفق معايير الدول العظمى ولكنه سيحصل على قلة من الاصوات وهو اقل حظ من بقية المترشحين فميهوبي هو من ياتي في الواجهة بعد المترشح الفائز في الانتخابات عبد المجيد تبون .وقد يضم عبد العزيز دعمه لأحد المترشحي عبد المجيد تبون او عبد المجيد ميهوبي وستكون منلظرة بين المترشحين يوم 6 ديسمبر على المباشر.

القضاء وعلاقته الحميمية مع الدولة العميقة

بعد التصفيات غير الجسدية التي طالت ملفات الفساد واجهضت مخطط الاجندات الاجنبية التي اعتمدت على عملائها في المراكز الحساسة في إصدار القرارات وتحيين القوانين دعت الخلايا الداعمة للفساد والمتعاونة في ملفات ثقيلة والتي كانت تعمل دائما بايعاز لاستغلال الشرارة المتواجدة في ربوع الوطن ضد الانتخابات وخاصة بعد الحراك الاخير الجمعة 36 لتفجير بعض الالغام مثل التي لاقت رواج بعض غلق الكنائيس ودق المهراس لاستعطاف تدخل الفاتيكان وتحاول الان جل النقابات والمنظمات والأحزاب السياسية التي انجبتها الدولة العميقة ومولتها وكالات الاستخبارات لصالح الأجندات الاجنبية التشويش لاحتضان مؤشرات توحي للرأي العام برفض المجتمع المدني والشارع الجزائري لانتخابات 12 ديسمبر والغرض منه ليس سوى تحريف الحقائق للرأي العام واستعطاف المنظمات الغير حكومية الاجنبية وتحرير تقارير من قبل نشطاء الحقوقين لرفعها للأمم المتحدة واليونسكو لإيقاف هذه المسار المصيري علما ان خروج القضاة مؤخرا للشارع وسحب العديد من زملائهم من بين الاهداف المبطنة خوفهم من اقتراب المنجل من رقابهم وليس احتجاجا على الحركة المعلن عنها من طرف وزارة العدل ونوايهم ومحاولتهم يائسة ويتم تحريض ماتبقى من الشبكة من النقابات والأحزاب السياسية وبعض المنظمات مثل راج التي خرجت في الجمعة 33 بجيجل ورشاد التي لجات للمنظمة الحقوقية بامريكا وايداع ملفها لجلب الناتو والترويج لها من قبل زيطوط الذي دعاهم لجمع الاموال لفائدة الحراك وعائلات المعتقلين وتحركاتهم مناورات تحريضية مثل الاوراق الاحتياطية للدولة العميقة مثلت في بعض الشخصيات التي ترشحت للرئاسيات لضرب مصداقية مساعي جهود المؤسسة العسكرية و نأمل من الاستخبارات التعجيل في مباشرة تحقيقاتها حول جهاز القضاء وتقديم ملفات المتورطين للقضاء العسكري لينصف الشريحة المتضررة نتاج التعسف في اصدار الاحكام وأيضا املاك الدولة التي تم تسيرها وفق ماتمليه رغبة الدولة العميقة وحتمية تدخل القضاء العسكري مستقبلا في تسير المنظومة القضائية نظرا للفساد الذي انتشر في المحاكم و عملهم بايعاز ومقابل ذلك اضاعوا العدالة وقضوا على الامن وأحقية سيرورة العدالة في اخد مجراها الطبيعي وهذا التساهل خلق شعور بالقمع والظلم ورشح ارتفاع مؤشر الفساد وضياع الحقوق جراء هذه التجاوزات وتم يوم 30 مارس الاجتماع امشهود ونشر صور عن اللقاء غبر التواصل الاجتماعي والذي كان أثناء خطاب القايد صالح و الذي بعد تصريحه مباشرة و أطل عدلان ملاح بمنشور قال في فحواه : بخصوص اجتماع بوشاوي فإنه اجتماع ضم نخبة من الوطنيين. للتنسيق الحراك و التأريخ له، و تأسست سلطة ما يسمى بتنسيقية الحراك و عين بورقعة منسقا وطنيا. وكان العلم الفرنسي حاضر أثناء غقد الاجتماع واختيار الفريق احمد قايد صالح الوقت المناسب من نحذير الفريق توفيق كان موفق وسجنه فيما بعد مع زميله المركزي الجنرال طرطاق عثمان فجر لغم في جناح الدولة العميقة .

محاكمة رموز الفساد بعد تأجيل المحاكمة ل48 ساعة

تم تاجيل محاكمة وزراء ومسؤولين سابقين على خلاف قضية تركيب السيارات بارزة ليوم 4ديسمبر وجاء الموعد وعثر عل 300 مليارسنتيم في حساب بنكي لاويحى ورد اويحي على سؤال القاضي لست ساذجا لأقوم بتبيض الاموال في بنك عمومي وزوجتي لاتملك اي شركة وابني لديه شركته لكن تاسست في ايطار ” اونساج” والرئيس بوتفليقة يعلم بذلك واجاب مايسمى خسائر فادحة للخزينة هوامتيازات قررتها الحكومة ونفى كل التهم وتهم نجل سلال تحريض الموظفين في وظيفتهم وسال القاضي سلال عن التمويل الخفي للحملة الانتخابية وكذلك استغلال سؤء الوظيفة ومنج امتيازات غير مشروعة فرد : كل المسؤولية تقع على الرئيس وشقيقه وتم استجواب المتهمين على خلفية مشروع تركيب السيارات ورفعت الجلسة وسيتم استئنافها غدا يوم 5 ديسمبر وخرج اويحى من المحكمة يصفق و المتهمون عادوا لسجن الحراش .

الخطة البديلة تفرض نفسها في حالة مقاطعة الانتخابات

في حالة تزايد التصعيد ونشر فكرة المقاطعة واستمرارية خروج الحراك في المسيرات وعلى اثر ظهور مستجدات في الساحة السياسية وفقا لما ينص عليه الدستور سيحدث اجتماع وزير الدفاع قائد الاركان وقيادات القوات البرية اللواء سعيد شنقريجة والبحرية اللواء حولي محمد العربي والجوية اللواء حميد بومعيزة مع وزير العدل حافظ الاختام السيد بلقاسم زغماتي لاختيار شخصية وطنية ولا يهم هذه الشخصة ان كانت مدنية اوعسكرية وقد تكون اتخذت كامل التدابير والإجراءات تحسبا لاي طارئ وهناك اشاعات مؤكدة ان اجتماع وزير العدل زغماتي ورئيس جهاز المخابرات الجنرال محمد قايدي قد تم تناول هذه الجزئية ووضع هذا الاحتمال في الحسبان ومن سيكون الرئيس المستقبلي للجزائر وقد تم الاتفاق على ان محمد قايدي سيكون هو رئيس الجمهورية الجزائرية.

ماهي التراجيدية التي ستفتح بها ملف العشرية السوداء ومن ساهم في اشعال نار الفتنة من رؤساء الاحزاب الفرنكوفنية ونخبة الجنرالات على رأسهم مدين توفيق وخالد نزار ومحمد تواتي وعلي هارون ؟ هل سيتم استدعاء علي بلحاج لسرد تفاصيل تورطه في صناعة مجزرة الجزائر في العشرية السوداء؟هل الرئيس المنتخب سيدخل فرنسا للإفلاس ويربط علاقات متينة مع روسيا والصين وألمانيا ماهي الاسماء المدنية والسياسية والعسكرية وبقية اسلاك الامن والنشطاء الحقوقين والقضاة ووزراء سابقين ومنتمين للنقابات الاكثر ملاحقة بعد إعطاء وزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي الضوء الأخضر بمنح كل الصلاحيات للشرطة القضائية العسكرية ؟ هل الوزيرة السابقة بن غبريط الماسونية بعد اعتقالها ستفرج عن اسماء جديدة ؟ماهي اقوال خليدة تومي المروجة للإباحية والانحلال الخلقي؟ وهل سوف تصدر المحكمة العسكرية مذكرة في حق خالد نزار وبن سديرة؟وكيف سيتم حل النقابات الموالية للدولة العميقة ودمج القبائل الاحرار دون إقصاءات ؟هل فرضية تولي اللواء محمد قايدي لكرسي المرادية وارد خلفا لعبد المجيد تبون ؟هل يستقبل الحراك الشعبي عبد المجيد تبون بالقبول اما يجبره على دخول المعترك السياسي في دورة ثانية ؟ هل حالة الطوارئ اكثر ترشيح من دورة ثانية لاستحقاق كرسي المرادية ؟كيف سيتم تطليق حتمية المشي الاعرج للرئيس المنتخب بشرعية دستورية اكبر من شرعية شعبية ؟ماهي الزمرة النقية باستحقاق التي ستضمها الحقيبة الوزارية المقبلة وتلتقي مع طموحات الجيش في فضاء معلوم؟ هل اللواء سعيد شنقريحة قائد القوات البرية مرشح لنيابة وزارة الدفاع في الحقيبة الوزارية لرئاسيات 2019 خلفا للفريق احمد قايد صالج؟ماهو موقف القبائل الأحرار من انتخابات 12 ديسمبر2019؟ وهل الفريق احمد قايد صالح مرشح مارشيال في وزارة الدفاع ؟ متى سيفرج عن مشروع الياقوتة الحمراء ؟

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

راصد: 82%من الأردنيين الذين يحق لهم الاقتراع لم يُمثَلوا في التصويت على الموازنة. – انفوغرافيك

النواب الذين صوتوا بالموافقة على الموازنة يمثلون 10%ممن يحق لهم الاقتراع على مستوى المملكة. النواب الذين ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم