الرئيسية / WhatsApp / شبح “الكوكايين” يعود ليخيم على الدوري الجزائري مجددا

شبح “الكوكايين” يعود ليخيم على الدوري الجزائري مجددا

الشرطة تلقي القبض على لاعبين من شبيبة القبائل بسبب المخدرات

ميديا نيوز – الجزائر: جودي نجيب

تلقت الكرة الجزائرية صدمة جديدة تضاف إلى صدمات أخرى ستتسبب من دون شك في تلطيخ صورتها محليا وقاريا وحتى دوليا، فبعد الأحاديث المستمرة عن الفساد المستشري في المنظومة الكروية، وكذا عنف الملاعب الذي تحول إلى “وحش” يأتي على الأخضر واليابس، عاد شبح “الكوكايين” ليخيم على الدوري الجزائري مجددا، إثر ثبوت تعاطي وحيازة لاعبين من فريق شبيبة القبائل أحد أعرق وأحسن الأندية الجزائرية، لمواد محظورة، أعادت إلى الأذهان ما حصل في عامي 2015 و2016 عندما تورط أربع لاعبون في نفس المشكلة وتم تسليط أقصى العقوبات عليهم بإيقافهم لسنوات ما تسبب في تعطيل مسيرتهم الكروية.

وقد قررت إدارة فريق شبيبة القبائل المنتمي الى الرابطة المحترفة الأولى “موبيليس” رسميا فسخ عقد متوسط ميدان الفريق الياس بن يوسف بشكل رسمي بعد تورطه السبت الفارط، رفقة زميله في الفريق أوقاسي في فضيحة مخدرات جديدة ضربت الكرة الجزائرية، وكانت الشرطة الجزائرية، قد أعلنت توقيف الثنائي المذكور على مستوى فندق “الأمير” بالشراقة “غرب العاصمة الجزائرية” لحيازتهما على مواد مخدرة صلبة (كوكايين)، الامر الذي دفع بإدارة الشبيبة الى فسخ عقد اللاعب بن يوسف بشكل مباشر، في انتظار تقرير مصير اللاعب الثاني أوقاسي لاحقا، هذا وتجدر الإشارة الى أن إدارة ملال كانت مؤخرا على وشك فسخ عقد اللاعب بن يوسف على اثر فضيحة مشابهة تتعلق بتناوله للشيشة ومواد مخدرة أخرى، قبل أن تكتفي بعقوبات انضباطية في حقه، في حين من المنتظر أن تصدر خلال الأيام القليلة المقبلة نتائج تحاليل أجريت للاعب نفسه من طرف الرابطة على هامش لقاء الشبيبة ودفاع تاجنانت الأخير، الامر الذي قد يكشف عن نتائج إيجابية من شأنها ان تعرضه لعقوبات قاسية لا تقل عن اربع سنوات، وتجدر الإشارة الى ان قضية الثنائي بن يوسف واوقاسي ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، فهناك العديد من الحالات التي عرفتها كرة القدم الجزائرية، لعلى أبرزها لاعب الترجي التونسي الحالي يوسف بلايلي، الذي كان يلعب وقتها في فريق اتحاد العاصمة، حيث تسبب في جدل كبير عندما ثبت عليه تعاطي مخدّر “الكوكايين” في مباراة اتحاد العاصمة ومولودية العلمة في دوري أبطال أفريقيا في شهر أوت من العام 2015، وعاقبه الاتحاد الجزائري بالإيقاف عامين كاملين، قبل أن يضاعف الاتحاد الأفريقي للعبة عقوبته لتصل إلى أربع سنوات، وإذا كان بلايلي قد كافح لمجابهة مشكلته وتمكن من تقليصها فإن بقية اللاعبين المتورطين فشلوا في ذلك وضاعت أحلامهم بالاستمرار في لعب كرة القدم على غرار لاعب مولودية الجزائر خير الدين مرزوقي الذي تورط في تعاطي مواد محظورة، وكذلك رفيق بوسعيد الذي ثبت أيضا تعاطيه “الكوكايين”، إضافة إلى لاعب شبيبة سكيكدة نوفل غسيري الذي عوقب هو الآخر م بأربع سنوات عقب ثبوت تعاطيه للمنشطات.

وبالرغم من قيام الاتحاد الجزائري لكرة القدم بضبط قواعد صارمة للتصدي لهذه الظاهرة، عبر تنظيم زيارات مفاجئة للاعبين في التدريبات، وكذا إخضاع بعضهم للتحاليل بعد المباريات، وتنظيم مؤتمرات ولقاءات للتحسيس بخطورة المنشطات والعقاقير المحظورة على المسيرة الكروية للاعبين، وكذا التلويح بـ”عصا” العقوبات، إلا أن ذلك لم يفلح.

وذكرت الدراسات الأخيرة الخاصة بظاهرة تعاطي المنشطات أن معدّل أكثر من 1 بالمائة من الرياضيين الجزائريين ثبت تناولهم للمواد المحظورة سنويا، كما أوضحت بأن الأمر لا يتعلق فقط برياضيي المستوى العالي بل حتى الشبان، ما جعل الكثير من الأصوات تتعالى لضرورة تفعيل مشروع انشاء جواز السفر البيولوجي للرياضيين.

 

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الديكتاتورية الجديدة في الإعلام الرياضي ..!!

صالح الراشد نقف مشدوهين من هول ما يحصل في الإعلام الرياضي العربي, بسبب الرغبة الجارفة ...