الرئيسية / أخبار ثقافية / صدور كتاب “أساليب الدعاية الإنتخابية” للدكتور أمجد القاضي

صدور كتاب “أساليب الدعاية الإنتخابية” للدكتور أمجد القاضي

ميديا نيوز: عمان – صدر عن دار البيروني للنشر والتوزيع  في عمان كتاب “أساليب الدعاية الانتخابية وتأثيرها على السلوك الانتخابي.. الأردن أنموذجا” كـ دراسة حالة لانتخابات تشرين الثاني عام 1997، للدكتور أمجد بدر القاضي عضو هيئة التدريس في قسم العلاقات العامة والإعلان في كلية الإعلام- جامعة اليرموك، والمدير العام الأسبق لهيئة الإعلام.

ويقع الكتاب الذي صدرت  طبعته الأولى الأسبوع الماضي في 712 صفحة،  ويتناول العديد من المحاور والمواضيع،  منها النظام السياسي والحزبي والانتخابي في المملكة الأردنية الهاشمية، و الدعاية الانتخابية: المفهوم ، الوسائل ، الأساليب، التخطيط. كما ويتناول الكتاب تحليل مضمون الموضوعات الانتخابية في الصحف اليومية الأردنية.
ويتطرق الكتاب  كذلك إلى تحليل مضمون الإعلانات الانتخابية في التلفزيون الأردني، إلى جانب تحليل مضمون اللافتات الانتخابية.

وتوصل الكتاب الذي يُعد إضافة مهمة في البحث والتحليل المتعلق بالعملية الانتخابية،  وما يتصل بها من الدعاية والحملات، إلى العديد من النتائج، أهمها: ارتفاع نسبة الذين لم يسبق لهم التصويت في الانتخابات النيابية السابقة.

وبحسب الدراسة التي تناولها الكتاب، فذلك عائد للعديد من الأسباب وأهمها وجود نسبة كبيرة من عينة البحث ضمن الفئة العمرية (19-30) سنة، وهذه الفئة لم يكن يسمح لكثير من أفرادها بالتصويت في الانتخابات السابقة لعدم وصولهم إلى سن الانتخاب.

كما وخلص الكتاب إلى وجود نسبة غير قليلة من الناخبين لم يسبق لهم العلم باتجاه بعض الأحزاب لمقاطعة الانتخابات، وذلك على الرغم مما أثارته هذه القضية من جدل ونقاش واسع،  استخدمت فيه كافة وسائل الاتصال، ويلاحظ هنا ارتفاع هذه النسبة بين الإناث عنها لدى الذكور.

وقد بلغ إجمالي نسبة الذين لا يعلمون بهذه المقاطعة إلى 45.4% من العينة التي شملها البحث.

وتوصل  الكتاب إلى أن المعايير التي يمنح على أساسها الناخب صوته في الانتخابات متعددة، حيث جاء  الانتماء للعشيرة في المرتبة الأولى بالنسبة للإناث وكذلك الذكور، بما نسبته 24.2% من عينة البحث مع تفوق الإناث على الرجال في هذا الجانب.

ويلاحظ أن إعطاء الصوت وفق الاتجاهات الحزبية يمثل معيارا ضعيفا خاصة لدى الإناث ، حيث  لم تبلغ نسبته إلا 0.2% بينما وصل لدى الذكور إلى 3.5% من عينة البحث.

كما وتوصلت نتائج الكتاب إلى وجود نسبة كبيرة من الناخبين لا يؤيدون  قانون انتخابات 1993، بنسبة  57.9% من عينة البحث مع تفوق الذكور على الإناث في هذا الجانب.

في حين وصلت نسبة الذين يرون أن قانون الصوت الواحد كان غير مبرر إلى 46.5% من عينة البحث منهم ما نسبته 25.1% من الذكور، علما بأن نسبة الذين لا يدرون إن كان هذا القانون مبررا أم لا، وصلت إلى 26.9% من عينة البحث.

تعليقات فيسبوك

رأيك يهمنا ... تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اختتام فعاليات مشروع “قصتنا”

غفران الحاج  – ميديا نيوز اختتام فعاليات مشروع “قصتنا” والذي انطلق في 18/2/2019 بتمويل من ...

Translate »لأن لغة واحدة لا تكفي ميديا نيوز بكل لغات العالم